كتابات

حراس الشعب.. والكلاب النابحة..!!

كنا في مواضيع سابقة قد أشرنا الى الحملة المسعورة إعلاميا?ٍ وسياسيا?ٍ التي يشنها تحالف الارهابيين والمتمردين والخارجين عن النظام والقانون وبعض القادة المنشقين من العسكريين وغيرهم ضد قوات الحرس الجمهوري والامن المركزي وقوات النجدة والشرطة وأفراد وحدات المؤسسة العسكرية الوطنية الاخرى .فمنذ سنوات يتم استهداف هذه القوات التي شكلت صمام الامان للوطن ومكاسبه العظيمة.. تم ذلك ويتم بشكل ممنهج ومخطط له من قبل أحزاب اللقاء المشترك سياسيا?ٍ وإعلاميا?ٍ وبوتيرة ظلت تتصاعد مع تصاعد حدة الخلافات السياسية بين الحزب الحاكم وأحزاب المشترك “المعارضة”.وتحديدا?ٍ منذ مطلع العام الجاري ارتفعت وتيرة استهداف هذه الوحدات التي شكلت في مكوناتها ومضامينها وقوتها المؤسسة الأمنية والعسكرية الوطنية.., وتركز الاستهداف الإعلامي والسياسي على الحرس الجمهوري والأمن المركزي?وقيادتهما الشابة والمحترفة التي بذلت جهودا?ٍ جبارة لتحويلها الى مؤسسة وطنية لاتتبع شخص او تحمي فرد او نظام بعينه وانما تحمي وطن وشرعيته الدستورية ونظامه الجمهوري الديمقراطي ووحدته المباركة التي تجسدت في تشيلة وتركيبة هذه القوة..

*منذ بداية الأزمة الراهنة في البلاد,المخترعة كما اشار اليها الشيخ الزنداني ,وبراءته الملتبسة و المتلبسة بالدين منذ ذلك الحين, لا يغيب عن مسامعنا وقراءاتنا اسم “الحرس الجمهوري” من قبل قيادات وإعلام هذه القوى, التي انحصرت قوتها دون اعتبار لأية قيم أخلاقية أو دينية أو اجتماعية, حتى غدا بعض?َ من السلوك والعادات والممارسات السيئة ي سبيل تحقيق مطامعهم ومكاسبهم الشخصية والحزبية المحدودة,

ولعله من اللافت للانتباه بقوة ما تتعرض له المؤسسة العسكرية وعلى رأسها “الحرس الجمهوري” من هجوم وانتقاد وتهم لا أساس لها من الصحة من قبل هذه القوى في محاولة تشويه صورة هذه المؤسسة الوطنية الشامخة.. وذلك عبر وسائلهم الإعلامية ومراسلي الوسائل الخارجية والذين ينتمون في معظمهم إلى هذه القوى والأحزاب, حيث ملأت إشاعاتهم تلك الوسائل حول الحرس الجمهوري وغيره من المؤسسات العسكرية مثل القوات الخاصة وغيرها, هادفين إلى تشويه صورة هذه المؤسسات لدي الشعب وفي الخارج.. مع أنها ولا يكاد يختلف معي أحد من أهم وأبرز القلاع الحصينة المحصنة, وبفضلها باعتقادي ما يزال الوطن عتيا?ٍ على مثل هؤلاء وقويا?ٍ في مجابهته لهم وما يزال نظامه متماسكا?ٍ تماسك البناء المؤس??ِس تأسيسا?ٍ متينا?ٍ قويا?ٍ.

الملاحظ اليوم ان هذه الحملة الشرسة حولت خطابات ومواقف هذه الاحزاب ومليشياتها الارهابية وقياداتهم ووسائل إعلامهم إلى هجوم ممنهج على الحرس الجمهوري وقوات الأمن المركزي.وغيرها من الوحدات الوطنية التي ضربت اروع أمثلة الوطنية في الدفاع عن الشرعية الدستورية وصد الانقلابيين وشرذمتهم وطغيانهم السافر وهمجيتهم الغبية التي ارادت القفز على الواقع الديمقراطي الى محاولة السطو على السلطة والاستيلاء عليها في فعل أحمق .

ولا شك أن هذا الخطاب الذي وظف كل إمكاناته لاستهداف هذه القوة النموذجية الضاربة والساحقة لاوكار الارهابيين ومن بعدهما بقية أفراد القوات المسلحة لم ي?ْعر في حساباته أن هذه القوات هي ملك للوطن وأبناء الشعب في الأول والأخير..? بل ذهب بعيدا?ٍ من ذلك واعتبرها ملكا?ٍ لفرد?ُ أو مجموعة أشخاص ويجب استهدافها والتخلص منها في إطار المخطط المعمول والمنفذ من قيادات «الثورة» الانقلابية التي تقودها أحزاب المشترك والمتحالفين معها من الخارجين عن النظام والقانون ضد النظام في البلد..

لذلك فان أن استهداف الحرس الجمهوري والأمن المركزي لم يكن هدفه يقتصر على تشويه هذه المؤسسة الوطنية لأغراض سياسية فحسب بل لأغراض أخرى ذات علاقة بالتعاون بين الفرقة الأولى مدرع والإخوان المسلمين من جهة وتنظيم القاعدة من جهة أخرى..فندرك جميعا?ٍ عملية التحديث والتطوير التي جرت لهذه القوات الحرس الجمهوري والامن المركزي في عهدها الزاخر وقيادتها الشابة الحالية وذلك تماشيا?ٍ مع ماهو حاصل في مؤسسات العالم العسكرية المبنية ,وفق منظور وطني خالص لالبس فيه ,وأيضا?ٍ ماشكلته بالنسبة للوطن والمواطن,والتي ألغت معها تلك الجيوش القبلية التي ركز اللواء المنشق (علي محسن الحاج ) والتي تشكلت فيما كان يسمى بالفرقة الاولى مدرع,وركز مدى حياته العسكرية على بناءها وشراء ولاءاتها لتشكل معالم امبراطوريته الهشة والتي انهارت اليوم تماما?ٍ مع ماكان يستند اليه من قوى أخرى والتي تزايدت اثناء حروب صعدة الست التي كبدت الدولة والوطن خسائر فادحة..

وبمقارنة ما اصبحت عليه هذه القوة الوطنية المتجسدة في الحرس الجمهوري وغيرها من الوحدات الامنية والشرطية والمركزية والنجدة ايضا?ٍ وما صارت عليه قوة المنشق “محسن “,المكونة من عائدي افغانستان ومعتقلي غوانتاناموا ,نجد او نعرف الفرق الشاسع واللامحدود بينهما بل ونختزل في الوقت ذاته العقلية القيادية التي تمتعت بها كل من تلك القوتين.بين العجوز والشاب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق