بـأقـــلامـــهـم

فارس اليمن لن يترجل

التاريخ لا يصنعه إلى رجال ذوي مواصفات خاصة ولا يدخل التاريخ من أوسع أبوابه سوى العظماء الذين يكونوا فلته من فلتات الزمن وكم من أمم قد عاشت في هذه الدنيا على مدى التاريخ وتعدادهم بالمليارات ولكن من خلدهم التاريخ هم فئة قليلة متميزة هذه الفئة هي من صنعت التاريخ ومن تركت لها بصمة لا تمحى في السجل الذهبي الذي يبقى على مر الزمان وهو مكتوب بأحرف من نور.

إن فخامة الرئيس علي عبد الله صالح من هؤلاء العظماء الذين لا يمكن إلى أن يكون أحد صناع المجد فهو خلال مسيرته الطويلة في خدمة الوطن منذ كان جنديا يناضل في سبيل نجاح الثورة وحتى أصبح رئسا لليمن الموحد هذا الرجل ترك بصمات لا يمكن أن ينكرها أحد ولست هنا في مجال تعداد المنجزات التي حققها ولكني فقط أذكر بأن هذا الرجل من أفذاذ الرجال الذي يندر أن يجود بمثلهم التاريخ .

لقد كان ظهور الرئيس علي عبد الله صالح يوم 7/7 بالشكل الذي ظهر عليه منجزا عملاقا لا يقل أهمية عن انجاز الوحدة وبناء سد مارب واستخراج البترول وإيجاد النظام الديمقراطي وأنا هنا لا أبالغ فلست بحاجة للمبالغة
ولكن أن يظهر ذلك الرجل العملاق وهو بتلك الصورة التي تأثرت بالحادث الإجرامي الذي وقع في جمعة رجب أقول أن موافقته على الظهور بالصورة التي ظهر بها ليدل دلاله واضحة على أن هذا الرجل عملاق في إيمانه بالله فهو لم يرفض الظهور كما هو متوقع من الناس العاديين ولكنه وافق على الظهور الذي ظهر به لأنه شديد الإيمان بالله وراضيا بقضاء الله وقدره فهو لم تأخذه العزة والجبروت التي قد تأخذ بغيره فيرفض أن يظهر وهو بحاله غير حالته التي عرفه الناس بها فهو مؤمن بالله وهذا الإيمان جعله قويا أمام نفسه فظهر بتواضع العظماء وإيمان العلماء بشرع الله وقد أعتبر الكثير من المنصفين أن ظهور الرئيس بالشكل الذي ظهر عليه يعتبر أكبر دليل على عظمة هذا الرجل الذي لم تأخذه العزة بالإثم فهو لا يخشى سوى الله تعالي ولا يراقب في كل أعماله سوى الله عز وجل.

بعض ضعاف النفوس ظهرت الشماتة في أقوالهم وأفعالهم وهذا تاليا على واعتراض على مشيئته وهذه الفئة هي من فئة المنافقين الذي إذا خاصموا فجروا وهم ذوي نفوس دنيئة صدمهم ظهور الرئيس وافقدهم صوابهم بعد أن حلفوا أغلظ الأيمان أنه ميت وطلق بعضهم زوجته فيما لو ظهر علي عبد الله صالح وهم بهذا يعتبرون مشركون بالله عز وجل ومعترضون على قضائه وقدره وهو الذي بيده الأمر من قبل ومن بعد.

لقد ظهر علي عبد الله صالح عملاقا بكل معنى الكلمة بالرغم من ألثمان العمليات الجراحية التي خضع لها وبالرغم من الآلام التي عاشها على مدى أكثر من شهر ظهر عملاقا واثقا بالله وبقدرة الله على الشفاء وكان حديثه من القلب إلى القلب ولم يتحدث عن نفسه كثيرا ووجه الكلمة إلى الشعب اليمني بكلمات خرجت من القلب ودخلت قلب كل يمني ويمنية صغيرا أو كبيرا وأتحدى أن يقول لي أحد أن هناك بيت في اليمن من أقصاه إلى أقصاه لم يبكي فيه أحد فرحا بسلامة هذا الرجل العظيم العظيم الذي زادت محبته في نفوس الناس إجلال وتعظيما لموقفه البطولي هذا الذي يضاف إلى مواقفه البطولية التي سطر بها التاريخ.

إن اسوداد وجهه وجروحه تعتبر وسام على حبين التاريخ ليتحدث في قابل الأيام بأن هناك رئيسا يمنيا تعرض لعملية اغتيال ظالمة وهو متوجه إلى الله في صلاة جمعة رجب وأن هذا الرئيس حصل له الكثير من التغيير في الشكل ولكنه بقي ذلك الرجل المؤمن بالله ثم بالوطن والمواطنين وخرج من بين الأنقاض لكي يستمر في قيادة البلاد إلى بر الأمان بكل اقتدار مخيبا ظن ضعفاء النفوس الذين أصيبوا بصدمة وذهول افقدهم صوابهم.

حفظ الله الأخ الرئيس ووفقه لكل خير وأعانه على الشفاء الذي نرجو من الله ان يكون شفاء عاجلا بإذنه تعالى.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق