بـأقـــلامـــهـم

السلفيون في الإعلام

ص?ْمت آذننا من كثرة تكرار النظام السابق مقولة الجماعة “المحظورة”? التي كان يراها ترتكب كل المخالفات? وتقف خلف كل مصيبة تقع في مصر. فما كنا نتصفح جريدة أو مجلة حتى نمل من كثرة ترداد “المحظورة” فيما نقرأ ونطالع أو نسمع من شاشات التلفزة.

كان يرددها الحالمون من الصحفيين? والمنتفعون من ك?ْتاب النظام? والمثقفون الرسميون? والمتصدرون للمشهد الإعلامي في عهد مبارك? وكانت هي وسيلتهم للتقرب ونيل الرضا والحظوة.. ظلت تطاردنا هذه المترادفة حتى أكرمنا الله بالثورة? فانتهت دون رجعة.

لكن ولما كان لكل عهد “فزاعة” أو قل “شماعة” فقد اختار المتحولون من نخبتنا هذه الأيام أن يكون “السلفيون” هم شماعة العهد الجديد وفزاعته.. فهم الذين قطعوا أذن القبطي بقنا? وهم الذين هدموا الأضرحة في الدلتا? وهم الذين يعتدون على غير المحجبات في القاهرة? وهم الذين يريدون تهجير الأقباط من مصر? وهم الذين صوتوا وحدهم بنعم للتعديلات الدستورية? وهم الذين يريدون تطبيق الحدود? وينفذون مخططا سعوديا لإحداث فتنة طائفية في البلاد بسبب محاكمة مبارك? ولولاهم لما كان هناك مشكلة بين المسلمين والأقباط بسبب “كامليا شحاتة” و”وفاء قسطنطين” ولا حتى “عبير فخري”.

وغيرها الكثير والكثير من الاتهامات بالتخريب والإفساد تخرج بها علينا صباح كل يوم مواقع وصحف وقنوات مسماة زور?ٍا بـ “المستقلة” وهي في حقيقتها مفارخ للأكاذيب? غارقة في الانحياز? تدار بأموال عدد من أصحاب الأجندات والمصالح الخاصة من رجال الأعمال? الذين يسوقون من خلالها ما يراد للمجتمع أن يصدقه.

الغريب أنه وأمام كل اتهام وشائعة يقسم السلفيون بكل الأيمان أنهم لم يفعلوا ذلك? ولن يفعلوه? ولا يفكرون في فعله? لأن هذا ليس في أجندتهم? ولا من وسائلهم في التعامل مع مشكلات وقضايا المجتمع? ولا في منهجهم الفكري والدعوي.. ثم تجد تحقيقات للقضاء تبرأهم? وشهود عيان يقولون ليس لهم علاقة? وأدلة قاطعة تدين غيرهم? لكن هيهات هيهات.

تجد على الجانب الآخر إصرارا عجيبا على توريطهم والزج بهم.. كأن العالمون ببواطن الأمور في بلادنا اطلعوا على جينات السلفيين فوجدوهم مخربين بالفطرة? ليس لهم هم سوى تدمير مصر? وتهجير الأقباط? وقطع الأيدي والآذان? وهكذا حتى كدنا نصدق أن السلفيين يتنفسون تحت الماء? ويطيرون في الهواء.

كتب أحد السلفيين ساخر?ٍا من حالهم في ظل هذه الاتهامات والشائعات التي لم تعد تكف عن مطاردتهم? يحكي في قصة “تخيلية” نشرها بالمنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي كيف بات الترويج للاتهامات سهلا في وسائل الإعلام المصرية? التي لم تعد تكلف نفسها ما تقتضيه أمانة المهنة من التحقق من صحة ما ينشر.. يقول بلهجة دارجة:

“نصراني داس علي قشرة موز واتزحلق ورجله انكسرت? سأل “مين اللي رما (ألقى) الموزة دي?”

قالوا: الواد بولس? طيب مين اللي اداله (أعطى له) الموزة? الرد: أبوه.

طيب من أين اشترى الموز? من عند حنا الفكهاني (بائع الفاكهة).

…اممم طيب حنا الفكهاني بيتعامل مع أي تاجر? بيتعامل مع مايكل من شبرا.

طيب مايكل بيتعامل مع أي تاجر?

بيتعامل مع الشيخ أحمد السلفي. يا نهار أسود السلفي كان هيموتني”.

الأخبار في وسائل الإعلام: “سلفي يكسر رجل مسيحي بسبب قشرة موز”.

هكذا لم يجد السلفيون سوى السخرية من هذا الواقع الاتهامي من حولهم? لأنه واقع لن تجدي معه سوى السخرية منه ـ برأيهم ـ وهي سخرية معبرة إلى حد كبير عن حقيقته.

لكن في إطار البحث حول أسباب هذه الإشكالية (المتمثلة في نفي السلفيين عن أنفسهم وإصرار الآخرين على اتهامهم) يبرز عدد من الأسباب التي ينبغي أخذها في الاعتبار عند محاولة تفسير الظاهرة:

1ـ سيطرة القوى المناوئة للإسلاميين عامة والسلفيين خاصة على وسائل الإعلام في مصر? وهي قوى متعددة? وقد تكون مختلفة في الكثير فيما بينها إلى حد التناقض? لكنهم جميعا اتفقوا على معاداة السلفيين باعتبارهم جزء كبير من الطيف الإسلامي. ويمكن حصر هذه القوى كالتالي: النخب العلمانية واليسارية? ثقافية كانت أو سياسية حزبية أو إعلامية? الموالين للكنيسة من رجال الأعمال الأقباط? الأصوات المؤيدة لأقباط المهجر في الداخل? النشطاء الشيعة الموالين لإيران وحزب الله? وقد أعلن هؤلاء عدائهم السافر للإسلاميين في أكثر من موقف آخرها خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظموها أمام السفارة السعودية الثلاثاء 10 مايو بالتعاون مع مركز “الكلمة” القبطي? هذا إلى جانب بقايا النظام السابق وأجهزته الأمنية ممن لازال لهم سيطرة على بعض القنوات الإعلامية.

2ـ فشل الإسلاميين إعلاميا? وخاصة السلفيين الذين ليس لهم صحيفة واحدة تدافع عنهم ويردوا من خلالها على ما يوجه لهم? أو قناة تليفزيونية غير القنوات الدينية الوعظية? وعلى عكس الإخوان يبدو العجز كبير لدى السلفيين في الكوادر الإعلامية والمتحدثين لوسائل الإعلام على حد سواء.

Aliabdelal75@gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق