كتابات

رسالة من فرعون إلى حكام اليوم?

– لو مثلا أعاد الله فرعون إلى الحياة في أيامنا هذه ليلقي خطبة في اجتماع للحكام في العرب تحت قبة الجامعة العربية يا ترى ماذا سيقول لهم وسيوصيهم وسينصحهم,أكيد ستكون كلماته مليانه بالوعظ والإرشاد والنصح في الخير خاصة بعد آلاف السنين وهو يتذوق أشد العذاب بعد أن قال ذات يوم للملأ ( أنا ربكم الأعلى ) مما أرعبت هذه الكلمة إبليس ذاته لأن إبليس قال لله ( ربي !!) ومن هذا المنطلق سينتهج فرعون في خطبته أمام الحكام العرب المجتمعين وسيبدأ حديثة بقولة (بسم الله ربي أنا العبد الذليل الحقير إلى الله ) لأن أهوال ما عاناه وبعانية وسيعانيه من العذاب الأليم الشديد تفرض عليه هذا المنطق,ثم يستمر في الخطاب بقولة ( إخواني حكام العرب …) كصلة قرابة بين فرعون وحكام العرب في يومنا هذا فلا تختلف إدارة حكمه عن حكمهم خاصة فيما يتعلق بالإدارة الدنيوية دون الروحية,فذاك ألتهم الثروات جميعا حتى أنه ي?ِعد أغنى أغنياء التاريخ وحكام اليوم التهموا ثروات شعوبهم ولهم من الأرصدة البنكية ( ما إن شيكاتها لتنوء بالعصبة أولي القوة ) غير أن فرعون أحتفظ بثروته في أرضة ( وهذه الأنهار تجري من تحتي ) بيد أن أخوانه من حكام اليوم محتفظين بها بعيدا عن شعوبهم لشعوب غيرهم ,ثم بعد ذلك يسترسل فرعون بقوله أوصيكم بعيدا عن نفسي (لأن حالي قضي الأمر فيه ) بتقوى الله في شعوبكم المغلوبة على أمرها فلن ينفعكم شيئا مما جمعتم ونهبتم وأفسدتم في الأرض وأكلتم أموال المساكين واضطهدتم الشعوب واستحييتم ثرواتهم وقتلتم أبنائهم جوعا وقهرا وفقرا وظلما فعزرائيل الذي ألجمني في اليم لجما حتى أ?ِزهقت روحي منتظر متى ي?ِعطى الأمر من ربي الله لينزع أرواحكم نزعا نظرا لما تقدموه من أعمال وظلم وقهر للمستضعفين من محكوميكم,أخواني في الكرسي والمنصب والمكانة والمنزلة ماذا تفعلون بهذا المقعد والذي ستزولون قبل أن يزول مما يعني أنه أثمن منكم وأغلى وأنفس , أخواني الحكام العرب لماذا تعلمون أبناء شعوبكم في مناهجهم أني مستبد رغم أن لديا مستشارين أشاروا إليا بالعدل من خلال محاججة نبي الله موسى وأخيه فقالوا لي { أ?ِر?ج?ه? و?ِأ?ِخ?ِاه?ْ و?ِاب?ع?ِث? ف?ي ال?م?ِد?ِائ?ن? ح?ِاش?ر?ين?ِ }الشعراء36 بيد أن مستشاريكم يقولون لكم أضرب بيد من حديد ,اقتل وأبطش ولا تستمع لأحد منهم أبدا أما كان الأجدر أن يتعلم أبناء شعوبكم مناهج توضح فيه ولو شئ من عدلي إذا ما قورن بعدلكم وتصرفاتكم تجاه شعوبكم!! أخواني وأعزائي ورفاق دربي الدنيوي حكام العرب من أراد أن يشاركني مستقبلي فلن أمانع على الإطلاق فالنار واسعة لها سبعة أبواب نصيبي منها الدرك الأسفل والمساحة واسعة تسعنا جميعا وما عليكم لكي ترافقوني في هذا المكان سوى الاستمرار في سياساتكم المتطورة والتي من خلالها تفهمون الناس وتفقهوهم في أمور دنياهم وتلقنوهم شهادة الولاء ( لا حاكم لكم إلا أنا , وأبني ولي للعهد ) ولا تظنوا أنكم ملائكة في هذا الكرسي وبأنك أمل الشعوب ومحرروها فطول الأمل والأمد فوق الكرسي ينسي القاعدون عليه أنهم خرجوا من رحم أمهاتهم بعد أن كانوا في أصلاب آبائهم نطفة نذره و بأنهم يحملون في بطونهم العذرة (من براز وغيرها ) وبأن نهايتهم كنهايتي جيفة قذرة , أخواني الحكام العرب الموقرون المحترمون يا ليتني كنت مثلكم وكان نبيي (محمد بن عبدالله ) على الرغم أن موسى نصحني وأرشدني ودعاني إلى سبل الرشاد إلا أنه لم يقل لي كمال قال لكم نبيكم محمد (لا تطلبوا الإمارة فإنها خزي ومهانة ) وها أنا ذا أشاهدكم واحد تلو الآخر ت?ِهانون و تتساقطون في الدنيا ما بين هارب ومسجون ومطرود ومكروه ومنبوذ ومحارب فكيف بالآخرة يوم لا ينفعكم ما لم ينفعني سواء?ِ?ٍ كان هامان أو وزرائي أو مجالس الأمة الخاصة بكم ولا مستشاريكم لأنهم لن يكون حالهم أكثر من حال آل فرعون عندما قال فيهم ربي وربكم {الن??ِار?ْ ي?ْع?ر?ِض?ْون?ِ ع?ِل?ِي?ه?ِا غ?ْد?ْو?ا?ٍ و?ِع?ِش?ي?ا?ٍ و?ِي?ِو?م?ِ ت?ِق?ْوم?ْ الس??ِاع?ِة?ْ أ?ِد?خ?ل?ْوا آل?ِ ف?ر?ع?ِو?ن?ِ أ?ِش?ِد??ِ ال?ع?ِذ?ِاب? }غافر46 فآلي هم عشيرتي ومستشاري وأعواني ومن كان يزين لي أعمالي على أنها حسنات , هل بعد هذا يا أعزائي وأحبائي سأجد فيكم الطالب اللبيب الفاهم الرشيد من يستمع إلى قولي فيتبع أحسنة لأني لا أتكلم إليكم من وحي الخيال بل من واقع عشته وآلام أتذوقها غدوا وعشيا وعندما حاولت أن أتوب إلى الله وآمن بالرب الذي آمنت به بنو إسرائيل لم ينفعني إيماني بل قيل لي ( يا فتان , آلآن?ِ , فات الأوان ) فأظن إن أوانكم لم يفت بعد , فهذه نصائح من فرعون القرآن والتاريخ والآخرة والنار والذي ما زال جسدي وبدني بين أيديكم تزورونه كلما اجتمعتم في جامعتكم هذه ليس للعبرة ولكن للاستمتاع وأخذ الصور التذكارية فهذه نصائح مجرب بعد أن تعنتم على رسولكم وابتعدتم عن منهاجه وكفرتم به كما كفرت أنا بمنهاج رسولي وتعنت وابتعدت عنه وطغيت وعصيت وظلمت وقتلت وانتهكت الحرمات وأفسدت فسادا شديدا,وبعد أن أتم فرعون كلمته في اجتماع الجامعة الع

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق