كتابات

إمارات «الموز» في اليمن

بقلم / محمد انعم

من الصعب تصور شكل خارطة الجمهورية اليمنية بعد سنة او سنتين اذا ظل العدوان مستمراً والصراعات محتدمة والميليشيات تتقاسم اليمن مع دول العدوان والجماعات الإرهابية بعد أن أوشكت السلطة المركزية أن تخرج من القبضة الرخوة للمكونات السياسية الكبيرة المتصارعة على السلطة .

اليمن تتجه نحو كارثة حقيقية ويجب أن يتداركها الجميع قبل فوات الأوان، فسكاكين الجماعات المتطرفة والميليشيات ذات النزعات المناطقية تمزق البلاد الى كنتونات وتديرها بفوهات البنادق والسحل وتستخدم سلاح الفرز المناطقي والمذهبي لتمزيق الوحدة الوطنية وضرب الهوية اليمنية.

الفوضى والصراع العبثي والنفخ في نيران الأقلمة أنهكت البلد بشكل غير مسبوق، وبات أمراء الحروب يجندلون الدولة من اطرافها ويدمرون مقوماتها بشكل ممنهج .. لم ينتصر احد في هذه المعارك العبثية.. ووحدها اليمن هي التي تدفع الثمن والشعب هو الذي يطعم مرارة الهزائم.. صحيح السعودية والامارات ومرتزقتهما غرقوا في شعب الجن وصحن الجن.. وعلي محسن والاخوان حنبوا في فرضة نهم وحرض وميدي.. وبالمقابل لم نعد صامدين إلاّ في بقايا وطن..

إن اجراس الخطر تقرع بشكل مخيف ولايجب ان نتعامل مع هذا الواقع بأذن من طين وأذن من عجين.. فإذا كان هادي ومحسن وبن دغر عاجزين عن اجبار ابو قحطان على تسليم مطار عدن ، فإن المجلس السياسي وحكومة الانقاذ لم يستطيعوا معالجة مشكلة توريد الايرادات العامة للخزينة العامة للدولة..

أعتقد أن على المؤتمر الشعبي العام وانصار الله وحلفائهم ومن منطلق استشعار مسئولياتهم الوطنية والتاريخية ان يمدوا اياديهم لكل القوى السياسية الفاعلة في الساحة للعمل معاً على انقاذ اليمن من خطر التمزق والانهيار ..

فها هو غزوان المخلافي اصبح حاكماً مطلقاً على تعز، وأبو العباس وعدنان رزيق وداعش يتنازعون النفوذ على شوارع المدينة، وكلٌّ منهم يضع حدوداً لسلطاته داخل حاراتها أو على مستوى بعض القرى ..

أما في عدن التي يتواجد فيها بن دغر رئيس حكومة فنادق الرياض فلا تتجاوز سلطاته بوابة المعاشيق ، فيما يتقاسم المدينة عتاولة الزمرة بقيادة حسين عرب واحمد الميسري وكومونة رفاق الطغمة التي يقودها شلال شائع والزبيدي.. أما مطار عدن فقد اصبح يخضغ لدويلة مستقلة «مطار لاند أبو قحطان» هذا خلافاً عن أن هناك مستعمرات للإمارات والسعودية والجنجاويد وتتمدد حتى حدود دار سعد التي تمثل عاصمة لولاية هاني بن بريك والسلفيين.. فيما تعد المنصورة امارة مغلقة لداعش والقاعدة.

هذه الصورة المخيفة نشاهدها ايضاً في مأرب فهناك تقام إمارة العرادة وعلي محسن والتي تجمع تجربتي طالبان في افغانستان وداعش والقاعدة في سوريا والعراق ، حيث تسيطر على منابع النفط والغاز في مأرب وشبوة وتتضخم مع استمرار العدوان والصراعات في محيطها الجغرافي ولا يجد قادتها مانعاً من الانسلاخ عن الهوية اليمنية والتحالف مع الشيطان طالما ان ذلك سيدر عليهم عائدات مالية خيالية من مبيعات النفط والغاز.

هذا التمزيق المرعب لليمن لا يتوقف الى هنا بل إن حضرموت هي الأخرى تتعرض لأخطر مؤامرة، فخلافاً عن سلطة المندوب السامي الإماراتي في المكلا ،هناك إمارة للقاعدة وداعش تتشكل في الصيعر والمسيلة وغيرهما.. ولا حدود لهما على مستوى الوطن.. اضافة الى أن بقشان وعلى غرار غزوان اصبحت لديه مملكة خاصة وذات نفوذ خارق مكنها في غضون سنتين من التحكم بكل موانئ حضرموت.. كما تسعى السعودية الى أخذ نصيبها لتوسيع نفوذها في حضرموت التي تحلم بابتلاعها منذ عقود بعد أن أصبح بن بريك يشكل حكومة صورية تديرها كحديقة خليفة تتبع الامارات .

وما يمكننا أن نلاحظه بشكل صارخ وسط هذه التشوهات أن القاسم المشترك في حكم الميليشيات أنها تتفق على عدم صرف مرتبات الموظفين واعتبارهم فاسدين، واغتنام الوظائف العامة وتقاسم العائدات النفطية والغازية وغيرها من الإيرادات العامة، والزج بأبناء الوطن للموت في صراعات داخلية وبجبهات تتوالد بشكل مرعب لتخفيف الضغط على السعودية في المواجهات المسلحة التي يخوضها أبطال الجيش واللجان في العمق السعودي..

حقيقةً لا نستطيع تصوُّر شكل وألوان خارطة اليمن في ظل إصرار بعض المكونات على تبنّي تجارب داعش والقاعدة تحت مسمى أقاليم أو استمرار تشكيل جيوش مناطقية ومذهبية على غرار الجيش الوطني أو جيش النخبة أو لواء الصعاليك.. الخ.

هذا المشهد الدراماتيكي القاتم يفرض على المؤتمر الشعبي العام وانصار الله أن يفتحوا حواراً واسعاً لتوسيع تحالفهم الوطني وأن يتبنوا مشروعاً وطنياً جامعاً يلبي تطلعات الشعب اليمني لمواجهة هذه المشاريع الصغيرة..

إن اللحظة التاريخية توجب على تحالف القوى الوطنية المتصدية للعدوان أن تتقدم الى الأمام وألاّ تتقوقع او تنعزل او تترك الموجة المناطقية التي تتمدد جغرافياً تضيق حصارها عليهم داخل زاوية تزداد ضيقاً حتى لا يبدوا وكأنهم يشبهون هذه النماذج المشوهة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق