كتابات

برقية شكر إلى سعادة السفير الأمريكي بصنعاء

بسعادة غامرة تلقت جميع فئات الشعب اليمني نبأ قبول الأشقاء في أحزاب اللقاء المشترك للوساطة الكريمة لسعادة السفير الأمريكي بصنعاء للسماح بوصول مادة الغاز إلى الشعب اليمن وفتح خط مأرب صنعاء بعد معاناة امتدت لأسابيع تجرع الشعب اليمني خلالها مرارة أزمة غياب مادة الغاز المنزلي من الأسواق نتيجة لتداعيات أحداث الاحتجاجات والتي تقودها أحزاب اللقاء المشترك سعيا منها للوصول إلى سدة الحكم .
أطلقت النساء الزغاريط وصفق الأطفال وارتسمت ملامح الفرحة والتفاؤل على وجوه جميع الواقفين في الطوابير الطويلة أمام بوابات شركة الغاز والمعارض الأخرى التابعة لها في جميع أرجاء اليمن – لحظة تلقي ذلك الخبر الجميل- في انتظار وصول قاطرات تحمل شحنات من الغاز القادمة من مدينة عدن ضمن الشحنة تم استيرادها لتغطية احتياجات الطلب المتزايد.
خلال تلك اللحظة السعيدة دارت نقاشات مستفيضة بين الواقفين في طوابير
انتظار الغاز معظمها نقشات تحمل نوع من التفاؤل بزوال هم أثقل كاهل أبناء الشعب اليمني بكل فئاته .. الجميع أشاد بجهود سعادة السفير ودوره في التخفيف من معاناة جميع فئات الشعب اليمني وذلك بعد نجاح مساعيه لتوفير مادة الغاز وإقناع الإخوة في اللقاء المشترك بإعادة فتح الطريق لتسهيل وصول الغاز ? كان معظم المشاركين في تلك الطوابير الطويلة يجمعون على إرسال برقية شكر إلى سعادة السفير الأمريكي بصنعاء تعبر عن تقدير جميع فئات الشعب اليمني الذي تجرع مرارة أزمة الغاز المفتعلة .. لسان حالهم يجمع على عبارات الشكر والتقدير والعتاب ? لخصوا من خلال نقاشاتهم المغرقة بالألم والأمل معا برقية مختصرة تضمنت بعد ديباجتها التالي:

الصديق (الشقيق) سفير الولايات المحتدة الأمريكية بصنعاء المحترم
تحية طيبة بعد ..
باسم جميع أبناء الشعب اليمني بكل فئاته نشكركم على جهودكم الجبارة في
إقناع أشقائنا في أحزاب اللقاء المشترك بالسماح بوصول مادة الغاز ألينا
في مختلف مناطق اليمن وإعادة فتح طريق صنعاء مأرب.. وتقديرا منا لجهودكم المبذولة في إقناع الإخوة في أحزاب اللقاء المشترك بإنهاء معاناتنا التي تجرعنها بسبب أزمة الغاز الخانقة واختفاء الحطب كذلك.. نعرب لكم عن تقديرنا واعتزازنا بدوركم الكريم وجهودكم التي تظهر أنكم أكرم وارحم وأصحاب شهامة ونبل أفضل من إخوة لنا..
ونؤكد لكم يا سعادة السفير بأنكم أظهرتم تعاطف حميم ورحمة باليمنيين أفضل ممن هم يتباكون باسمهم وينادون بحقوقهم ويتلبسون بدينهم ..
فنشكرك نيابة عن كل شخص تجرع مرارة البحث عن عود حطب صغير يمكنه من إشعال جذوة من نار ليغلي من خلاله ربع لتر من حليب لرضيعه الصغير الذي يظل طول ساعات الليل والنهار يصرخ في وجه أبويه غير مستوعبا لطبيعة الظرف الذي هو فيه ..
ونيابة عن كل أم تجرعت حرارة الشمس وبرودة الطقس وهي ترابط صباحا ومساء أمام وكالة بيع الغاز لأيام في انتظار وصول مادة الغاز التي حرمنا منها عقابا على بلطجيتنا التي ينعتنا بها أشقاء لنا..
ونشكرك يا سعادة السفير نيابة عن كل محتاج وفقير باع ما يملك لشراء
احتياجات أطفاله من الغذاء من المطاعم ومن البقالات بسبب احتجاز أشقائنا لمادة الغاز .. ونيابة عن كل طفل هجر مدرسته أياما ليخرج في ساعات الفجر الأولى ليدحرج اسطوانة الغاز بحثا عن أمل وصول الغاز المنزلي ? لكنه يضطر بعد التنقل من معرض لآخر للاستقرار في إحداها والوقوف في طابور من نوع آخر غير طابور الصباح الذي اعتاد عليه صباح كل يوم في مدرسته? انه طابور لا يعترف بالفئات العمرية يمتد أوقات أطول .. يوم ? يومين ? ثلاثة ? أسبوع ? أسابيع لكن دون جدوى.
سعادة السفير لعل ما تقوم به أحزاب اللقاء المشترك ما هي حاليا إلا
بشارات الثورة التي ينادون لها ويخوضون من اجل تحقيقها نضال عظيم من اجلنا طبعا كشعب لننال حقوقنا وللارتقاء بعزتنا وكرامتنا كما يقولون لنا عبر وسائل إعلامهم التي أزكمت أنوفنا.. وهذا هو النضال الوطني فعلا ..
وهذه هي الكرامة التي سيجلبونها لنا بقالب حضاري .. أنهم يسقوننا السم في العسل .. أعمالهم تكشف من الآن حرصهم على مستقبل أطفالنا..
سعادة السفير الأمريكي نشكرك لما تتمتع به من مروءة وشهامة و رحمة أفضل ممن يتغنون بها .. لقد اثبت أن قيمك وشهامتك قريبة جدا من قيم وشهامة الإنسان العربي الأصيل ? وكأن أصولك تنحدر من أصول عربية خالصة.. على عكس أبناء جلدتنا في أحزاب اللقاء المشترك الذين تخلوا وللأسف عن كثير من القيم فقطعوا الطريق وارهبوا الأطفال والنساء وأعاقوا وصول أهم مادة تستخدم في صنع الغذاء ” مادة الغاز ” , على الرغم أنهم يعلمون جيدا ” أن الناس شركاء في ثلاث .. الماء و النار و الكلأ “? وذلك ما هو إلا فيض من غيض وجزء من العملية السياسية التي تنفذونها من اجلنا كما يدعون ? من اجل الانتصار للإنسان اليمني عملا بالمثال الشعبي ” جوع كلبك يتبعك”.
ومع ذلك لا يفوتنا أن نحملكم نقل شكرنا وتقديرنا لكل إخواننا من قيادات
أحزاب اللقاء المشترك الذين قدروا مس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق