عربي ودولي

ويكيليكس: القاعدة توعدت بانتقام نووي إذا اعتقل بن لادن أو تعرض للاغتيال

ذكرت أحد الوثائق الأميركية التي سر?بها موقع «ويكيليكس» تفاصيل جديدة حول مكان وجود قيادة تنظيم «القاعدة» في 11 سبتمبر 2001 يوم تنفيذ الهجمات في الولايات المتحدة? وتحركاتها بعدها.

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» عن الوثائق? أن قياديي «القاعدة» كانوا متمركزين في مدينة كراتشي الباكستانية يوم 11 سبتمبر 2001? وخلال يوم واحد كان معظمهم في طريق العودة إلى أفغانستان ليخططوا لحرب طويلة.

وذكرت الوثائق أيضا?ٍ «بعض اللمحات المحي?رة» في شأن أماكن تواجد وعمليات زعيم التنظيم أسامة بن لادن ونائبه المصري أيمن الظواهري.

ووفقا?ٍ للوثائق فإن بن لادن زار بعد 4 أيام من هجمات 11 سبتمبر منزلا?ٍ في إقليم قندهار ودعا المقاتلين العرب الذين اجتمعوا هناك إلى «الدفاع عن أفغانستان ضد الغزاة الكافرين… والقتال باسم الله».

وكان ذلك بداية 3 أشهر من التنقل لبن لادن والظواهري? حيث تنقل الأول بسيارة في مواقع مختلفة في أفغانستان وسل?م مهمات لبعض أتباعه? والتقى بعض قيادات التنظيم واختار وفو?ض قيادته إلى مجلس الشورى? ربما بسبب خوفه من الاعتقال أو القتل على يد القوات الأميركية.

وأصدر بن لادن? الأوامر والإرشادات بمواصلة العمليات ضد الأهداف الغربية? وأبعد مقاتليه عن مخيمات التدريب? وطلب بأن تهرب النساء والأطفال وبينهم بعض زوجاته إلى باكستان.

وأشارت الوثائق إلى أن بن لادن والظواهري التقيا في أكتوبر 2001 حين بدأ حلف الأطلسي عملياته في أفغانستان? بزعيم حركة «طالبان» جلال الدين حقاني.
وذكرت أن زعيم «القاعدة» هرب برفقة الظواهري وعدد من المقربين منه إلى كهفه في منطقة تورا بورا شرق أفغانستان في نوفمبر 2001? وقد شوهد في 25 من الشهر المذكور يطلق خطابا?ٍ في مجمعه للقيادات والمقاتلين? داعيا?ٍ إياهم للالتزام بالقتال ومساعدة «طالبان».

وأشارت الوثائق إلى أن بن لادن ونائبه هربا من تورا بورا في منتصف ديسمبر 2001? وقد اجتمع كبار المساعدين في زورمات الأفغانية? بينهم خالد شيخ محمد? مدب?ر هجمات 11 سبتمبر? وعبد الرحيم الناشري? المتهم بالتخطيط للهجوم على المدمرة الأميركية «يو اس اس كول» عام 2000 في عدن? والعنصر المهم في «القاعدة» أبو فرج الليبي.

ولفتت الى أن المكان كان يعج بالمقاتلين الذين كانوا ينتظرون من التنظيم إعادة جوازات سفرهم ليتمكنوا من الهروب عبر الحدود إلى باكستان.

وقال محمد لاحقا?ٍ? أنه خلال تواجده وآخرين في زورمات? تلقوا رسالة من بن لادن فو?ض فيها القيادة لمجلس الشورى? وبدأ النشطاء الكبار التخطيط لهجمات جديدة.

وذكرت الوثائق أن الناشري اشتكى من أن بن لادن يدفعه على مواصلة التخطيط لعمليات عدائية ضد المصالح الأميركية في منطقة الخليج من دون إيلاء الاهتمام لأمنه.
وبعد الاجتماع السري في زورمات? بدأ محمد وكبار عناصر «القاعدة» بالعودة إلى كراتشي.

وأشارت الوثائق إلى أن محمد وضع برنامج تدريب على الاغتيالات والاختطاف والمسدسات والكمبيوتر? وكانت الأموال في ذلك الوقت تتدفق عليه لتأمين المنازل الآمنة وتمويل العمليات.

وذكرت الصحيفة أن الوثائق أظهرت بعض الإشارات الجغرافية لبن لادن بعد توجهه إلى باكستان.

وأشارت الوثائق إلى أنه يبدو أنه أرسل من مخبئه رسائل عن طريق رسل موثوقين? سلموها إلى الليبي.

وبعد اعتقال محمد في مارس 2003? هرب الظواهري من منزل كان يتواجد فيه وكان من المقرر أن يلتقي الليبي? لكن القوات الباكستانية اعتقلت الأخير.وذكرت الوثائق أن الظواهري غي?ر سكنه إلى مكان جي?د يمتلكه رجل مسن.

كما كشفت الوثائق أن «القاعدة» أخفت قنبلة نووية في أوروبا بقصد تفجيرها إذا ما جرى اعتقال بن لادن أو تعرض للاغتيال.

ونقلت صحيفة «دايلي تلغراف» عن الوثائق أن السلطات الأميركية كشفت محاولات عديدة من قبل التنظيم للحصول على مواد نووية وخشيت من أن الإرهابيين اشتروا بالفعل اليورانيوم? وإن شيخ محمد? المعتقل? ابلغ المحققين الأميركيين أن التنظيم سيشن عاصفة نووية.

وأضافت أن التنظيم? واستنادا?ٍ إلى وثيقة ديبلوماسية أميركية مكونة من 15 صفحة «كان يخطط لشن هجمات في جميع أنحاء العالم? في آسيا وأميركا وافريقيا وبريطانيا? وخطط لعمليات تستهدف مصالح الولايات المتحدة وحلفائها في جميع أنحاء العالم».

وأشارت الصحيفة الى أن الخاطف العشرين في هجمات 9/11? والذي لم يسافر إلى الولايات المتحدة ولم يشارك في الهجمات «كشف بأن تنظيم القاعدة كان يسعى لتجنيد موظفين في مطار هيثرو القريب من لندن في إطار مؤامرات خطط لها لاستهداف المطارات الأكثر ازدحاما?ٍ في العالم? كما خطط لشن هجمات كيماوية وجرثومية ضد الولايات المتحدة».
وكشفت الوثائق الديبلوماسية? أن الولايات المتحدة تعتقد أن العديد من معتقلي غوانتانامو «أبرياء أو نشطاء لا يشكلون خطرا?ٍ بالغا?ٍ».

ونقلت صحيفة «الغارديان»? عن الوثائق إن 220 من أصل 780 كانت تحتجزهم الولايات المتحدة في غوانتانامو? ص?ْنفوا على أنهم إرهابيون خطرون? لكن 150 م

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق