كتابات

لماذا المبادرة القطرية..?!!

لماذا المبادرة (القطرية) دون سواها من المبادرات تتمسك بهاء أحزاب اللقاء المشترك والترويكا التقليدية التي تتحالف معها ..? هذا السؤال يفرض نفسه في لحظة مصيرية يمر بهاء الوطن , لحظة فقدنا خلالها (الثقة) ببعضنا وأصبحنا نبحث عن طرف (ثالث) يجمعنا ويلم شتاتنا ولم يكون هذا الطرف المقبول لدى الأخوة في المشترك سوى ( قطر) بما لديها من حسابات وأجندات تجاه اليمن منذ ما قبل الأزمة وهذه ما دفع (قطر) إلى تبني مبادرة ملبية لرغبة طرف بذاته دون التفكير بمواقف وطروحات وظروف الطرف الأخر في (الحكم) فكانت المبادرة القطرية من حيث هي فكرة ومشروع وموقف تتناغم مع طروحات تيار (متطرف) يبحث عن (مغانم) الوطن وليس عن ( مغارمه) هذا _ أولا_ ثانيا_ حملت المبادرة (القطرية) ما يمكن وصفه بألغام قابلة للانفجار في وجه الوطن والشعب من حيث هي رغبة في ( التدمير) وليست رغبة في ( التعمير) ولا حتى في (التغير) المنسجم مع تطلعات وإرادة الشعب اليمني ,بمعنى أن المبادرة القطرية لم تحمل للوطن والشعب اليمني بكل مكوناته السياسية والحزبية ما يجمعهم بقدر ما حملت كل ما يمزقهم وينفرهم عن بعضهم ويدفع بعضهم باتجاه بعض في لعبة تصفية حسابات وأحقاد وثارات سياسية ولذا يمكن وصف المبادرة القطرية بانها جاءات لتكون جزءا من أزمة وليس جزءا من حل , وبعيدا عن رغبة الأطراف اليمنية الداخلية فأن المبادرة القطرية حملت في سطورها نوازع ورغبات (قطرية) خاصة تتصل برغبة قطر في فرض خياراتها علي منظومة النظام العربي واليمن بنظامها ومكوناتها جزءا من هذا المشروع الذي تكفلت به قطر بدءا من ( تونس) مرورا ب( مصر) وصولا إلى ( ليبيا) ومن ثم ( اليمن) و( سوريا) و( الأردن) وحتى (سلطنة عمان) لم تسلم من هذا النزوع القطري التواق إلي إعادة هيكلة خارطة الوطن العربي سياسيا وثقافيا واجتماعيا وجغرافيا , بل والإسهام الفعال في تحقيق هذا الفعل استجابة لرغبات ( محورية) ثنائية (الأبعاد) تتمثل في محوري ( واشنطن _ طهران) وهذا الفعل القطري جاءا تجسيدا لمخطط استراتيجي (أمريكي ) رسمت معالمه إدارة الرئيس الأمريكي السابق ( جورج بوش) وتعهد إدارة الرئيس ( أوباما) بتنفيذه قبل أن تصل إلى البيت الأبيض وتبدأ في ممارسة مهامها , ويمكن القول أن خطاب الرئيس الأمريكي ( أوباما ) في جامعة القاهرة والذي جاءا بعد تحضير ودعاية كبيرة ومكثفة له قد حمل في طياته وبين سطوره ما يدل علي هذه الحقائق وما يؤكد أن ما يشهده اليوم الوطن العربي كان هو ( التعامل الخلاق) الذي وعدت به أدارة ( أوباما) العرب والمسلمين , فيما إعادة صياغة علاقة ( واشنطن) بجماعة ( الأخوان المسلمين) في الوطن تم بناء علي رغبة أمريكية مسبقة برزت بعد فشل حرب تموز في عام 2006م والتي خاضها الكيان ( الصهيوني) ضد المقاومة اللبنانية ممثلة بحزب الله اللبناني ذو الحظوة (الإيرانية ) والدعم ( السوري) ولم يتحقق من خلال ذلك العدوان ما كانت تأمل تحقيقه إدارة الرئيس جورج بوش وهو إعادة تشكيل خارطة الوطن العربي وقيام ما سمى ب( الشرق الأوسط الجديد) كما عبرت عنه السيدة / كونزاليزا رايس / التي رفض عقد جلسات لمجلس الأمن لمناقشة قضية العدوان الصهيوني علي لبنان فيما أطراف عربية مؤثرة انساقت يومها خلف المزاعم الأمريكية وهناء يبرز التداخل السلبي والتقاطعات غير الإيجابية في مسارات الفعل ورد الفعل عربيا من مجمل القضايا ذات الحضور الاستراتيجي في العمل العربي بشقيه الجزئي والكلي .. !!

بيد أن معطيات الراهن العربي تأتي تلبية لحاجة (محورية) ذات حضور أو هوية ( إقليمية ) أو ( دولية) واقصد هناء بوضوح محوري ( طهران_ واشنطن) وهما من ظلا يتنازعان النفوذ بعد تلاشي بقية المحاور المتنافسة علي المنطقة , هذا دون أن نغفل أن ( واشنطن) تقوم بدور ( الكيان الصهيوني) وتنافس ( طهران) نيابة عنه وترى واشنطن أن غزوها للعراق وأفغانستان لم يحققان لهاء تطلعاتها في المنطقة الحيوية بالنسبة لنفوذها ولي اقتصادها المتعثر الذي شهدا أسوى أزمة عاصفة لم يسبق أن شهدت مثيلا لهاء غير في اوائل العشرينيات من القرن الماضي والتي لم تنتهي إلا بتفجر الحرب الكونية الثانية التي بنهاية تم إعادة هيكلة الاقتصاد العالمي ومنحت ( واشنطن) لقب الحاضنة لذاك الاقتصاد الذي انهارت اعمدته مؤخرا لبروز اقتصاديات منافسة بما يوحي بميلاد اقطاب محورية جديدة تواجه التفرد الأمريكي وهذا ما دفع واشنطن إلى إعادة النظر في تحالفاتها السياسية في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط برمتها لتأتي ما تسمى ب( ثورة الشباب) وهي ليست كذلك ولا يمكن وصف ما جرى ويجرى في الوطن العربي بانه ( ثورة شعوب) وأن سلمنا بوجود بعض المسببات والظواهر السلبية التي تراكمت نتاج لأخطاء النظام العربي ونتاج لعوامل قهرية تسببت بهاء ذات المحاور التي ترحب اليوم بهذه (الفوضى) وتمنحها صفة (الشعبية) مع أنها حركات احتجاجية تم استغلالها ( إعلاميا) بطريقة درامية كجزء من المخطط وهناء لعبت ( قطر) الدولة و( القناة) دورا محوريا ولوج

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق