اﻹقتـصاديـــة

مسؤول مصري: نفط العراق يغنينا عن “آرامكو” السعودية

شهارة نت – وكالات :

قال مصدر في وزارة البترول المصرية ،إن الاتفاق بين كل من مصر والعراق، يعكس التطور فى العلاقات المصرية العراقية، حيث تدخل بغداد حالياً كبديل للسعودية، التي أوقفت تعاقدها مع مصر بشأن البترول، بناء على مواقف سياسية.
وأوضح المصدر، الذي تحفظ على ذكر اسمه، أن الاتفاق تم عقده بين كل من مصر والعراق، ولكنه لم يتم تحديد مدة زمنية لبدء سريانه، إلا أنه أوضح أن الاتفاق مجرد بداية للنهوض بمستوى التعاون المشترك فى كافة المجالات، وخصوصاً في مجال النفط.
وأكد المصدر الرفيع في وزارة البترول المصرية، أن مصر بإمكانها فسخ التعاقد بشكل كامل مع شركة “آرامكو” السعودية، بعدما أكدت بعض الدول العربية والغربية استعدادها لمساعدة مصر ودعمها بما تحتاجه من مواد بترولية، وكافة العروض التي حصلت عليها مصر تضمنت تسهيلات كبيرة في الدفع.
وأضاف “الاتفاق مع العراق لن يكون الأخير، فهناك عدة عروض مهمة تساعد مصر على تجاوز أزماتها المتعلقة بالطاقة، والتعاون الدولي في هذا الشأن فاجأ الجميع في مصر، بسبب حجم العروض وقوتها، وبالتالي فالخلاف مع السعودية لن يكون مؤثراً على الإطلاق”.
وكان سفير العراق لدى القاهرة حبيب الصدر أكد أن هناك مساعي بين البلدين لتطوير العلاقات في الفترة المقبلة، معلناً عن قيام وفد من رجال الأعمال والمستثمرين العراقيين بزيارة للقاهرة الأسبوع المقبل، وذلك لبحث تأسيس مجلس أعمال مصرى عراقى والتعرف على الفرص الاستثمارية والإمكانات المتاحة لدخول السوق المصرية.
وبين السفير أن هناك تفاهمات بين الوزيرين المعنيين بالتجارة لدى البلدين لتوريد بعض السلع لمصر لتدخل فى الحصة التموينية، كما أن هناك مجالات واسعة ستتاح للعمالة والشركات المصرية فى عمليات إعادة إعمار العراق بعد انتهاء الحرب على تنظيم “داعش”.
وقال أنه وفقاً للاتفاق الذي تم توقيعه بين المسؤولين المصرية و العراقيين فإن العراق سيقوم بتصدير مليون برميل من النفط خلال الأيام القليلة المقبلة.
وعلى اثر اندلاع الصراع في مواقف السياسة الخارجية الرياض والقاهرة،رفضت أكبر شركة نفط في العالم أرامكو السعودية في أكتوبر الماضي ، بيع النفط إلى مصر على الرغم من أنها وقعت عقداً لتصدير النفط لمدة خمس سنوات.
بدأت التوترات بين البلدين بعد مواءمة مصر مع روسيا بشأن حل الأزمة السورية ورفض القاهرة ارسال قوات مع التحالف العسكري السعودي ضد اليمن، حتى قامت كبرى وسائل الإعلام في البلدين بالكلام الغير مناسب ضد بعضهم والتجديف ضد حكومات وشعوب الطرفين.
ووفقاً للاتفاقية المذكورة يجب على المملكة العربية السعودية أن تقوم بتصدير النفط لمصر بقيمة 23 ميليار دولار ولمدة خمس سنوات.
ومن هنا تسعى مصر لتوفير بدائل لكميات المشتقات البترولية التي أوقفتها شركة «آرامكو» السعودية منذ مطلع تشرين الأول، وتبلغ 700 ألف طن شهري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق