أهم الأخباراﻹقتـصاديـــة

صحيفة بريطانية تبشر بسقوط قريب لعرش آل سعود

شهارة نت – وكالات :

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن المملكة العربية السعودية تخوض في الشرق الأوسط حروبا بالوكالة، فضلا عن مساعيها لتعزيز شكل معين للإسلام في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، حيث كان النفط مربحا ومعاونا قويا لها في تحقيق استراتيجيتها.

ولفتت الى ان السعودية كانت لها علاقات ودية مع شاه إيران، ومع سقوط شاه إيران وجد الغرب نفسه يحتاج إلى الاستقرار ودعم النظام السعودي في المنطقة.

اكن “الجارديان” توقعت أن كل ما لدى النظام السعودي سينتهي ربما قريبا مشيرة إلى أن” الأمور ستتجه نحو الأسوأ كارثية في المنطقة، حيث تواجه السعودية اليوم نفاد المال، رغم جهودها المبذولة لمنع ذلك، لكن الزخم نحو الإفلاس يبدو أنه لا يمكن وقفه، ويتم استنفاد التدفقات النقدية السعودية من خلال انخفاض أسعار النفط وانخفاض مطرد في الطلب على النفط من تلك المنطقة، وفقا لتقرير الصحيفة.

واعتبرت الصحيفة البريطانية أن آل سعود قد يسقطون من الحكم فجأة كما حدث مع شاه إيران، وربما تحدث الثورة الدينية ويقع تصادم مع السلطة ويتم الاستيلاء على المخزون الضخم من الأسلحة في البلاد.

وانتقدت ما قالت أنه عندما يبيع الأفراد الأسلحة في السوق الدولية يسمى تهريب السلاح. أما عندما تبيع الحكومة الأسلحة يطلق عليه اسم وسائل حماية، أو مساعدة حلفاء.

ولفتت “الجارديان” إلى أن بريطانيا هي ثاني أكبر تاجر سلاح في العالم، ومورد لأكثر الأسلحة التي تغذي الصراعات في الشرق الأوسط. وتبيع الأسلحة إلى الدول المتهمة بارتكاب جرائم حرب وللبلدان التي تؤكد وزارة الخارجية أنها تمتلك سجلات مريبة في مجال حقوق الإنسان، حيث تم تصدير ما قيمته 1.7 مليار دولار من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية في العام الماضي، وهناك طلبيات على مدى العقد المقبل تبلغ 9.2 مليار دولار ويجري قصف مناطق في شمال اليمن من قِبل الطائرات الحربية السعودية.

وتساءلت الصحيفة هل هذا هو ما يرغب مواطنو المملكة المتحدة حكومتهم أن تنفق طاقاتها ومواردها عليه؟

وأشارت إلى أن وزير دفاع بريطانيا مايكل فالون يدافع عن الدعم البريطاني للمملكة العربية السعودية في اليمن بالقول إنها دولة لها الحق في محاولة استعادة الحكومة الرسمية في هذا البلد وهزيمة الحوثيين.. معتبرة أنه لا يمكن لأحد أن يفسر أن هذا مختلف عن الأعمال الروسية في سوريا، التي تحاول استعادة الحكومة الرسمية وهزيمة المتمردين. مؤكدة أنه في كلتا الحالتين يُذبح المدنيين وترتكب جرائم الحرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق