كتابات

قصف مكة المكرمة .. والتحقيق الدولي

بقلم المحامي / محمد المسوري

من سيصدق أن اليمنيين يريدوا قصف مكة المكرمة وهدم بيت الله الحرام؟
من سيصدق أن اليمنيين أطلقوا صواريخهم الباليستيه نحو مكه المكرمة؟
من سيصدق حملة الكيان السعودي الزائفة لتحريض العالم الإسلامي لحماية مكة المكرمة والبيت الحرام؟

دعونا….
نجيب على ذلك بأصوات عالية تسمعها الضمائر في أرجاء العالم.
ليعرف الكل دون إستثناء..
من هو الصادق .. من الكاذب..
اليمنيون…أم الكيان السعودي.
وستكون الإجابة الأولية بطريقة أسئلة نوجهها للكيان السعودي وحلفاؤه وكل من سار على نهجهم.
أسئلة نوجهها لأصحاب الحق الإسلامي.

ألم يعلن الكيان السعودي وحلفاؤه أن عدوانهم على اليمن بحجة الوقوف المزعوم ضد الشيعة الروافض الذين يسعون للسيطرة على الحرمين الشريفين؟
ألم يشعل الكيان السعودي وسائل إعلامه وعلماء نظامهم للزعم بأن الشيعة الروافض (آل البيت) يسعون للسيطرة على الحكم في الدول الإسلامية السنية؟
ألم ينشر أتباع الفكر الوهابي السعودي بأن الحوثيين الروافض يقاتلون لتحرير مدينة أبائهم وأجدادهم من حكم بني سعود؟

أليس معنى كل ذلك..
أن الحوثيين والشيعة والروافض في فكر الجميع (مسلمين) وأن قبلتهم هي مكة المكرمة وبيتهم المقدس؟
أليس معنى كل ذلك..
أن اليمنيين بكل مذاهبهم الإسلامية يحرصون على مكة المكرمة وبيت الله الحرام أكثر من حرصهم على بيوتهم وممتلكاتهم الخاصة؟
أليس معنى كل ذلك..
أن بيت الله الحرام الذي يسمى أحد أركانه بالركن اليماني نسبة إلى اليمن أقدس بيوت الأرض بالنسبة لليمنيين في شتى بقاع العالم؟

إذا أجبتم على الأسئلة السابقة؟
هللا…أجبتم على هذه الأسئلة أيضا.
ما المصلحة التي سيحققها اليمنيون في إستهداف بيت الله الحرام ومكة المكرمة؟
وكيف لهم أن يقصفوا البيت الحرام الذي يسعون لحمايته والسيطرة عليه كما زعم بني سعود؟
وكيف لمن يدعي الحق في حكم الشيئ أن يقصفه ويدمره ويهدمه؟
اليمنيون مسلمون..وليسوا كفارا..
فهل عرفتم الصادق من الكاذب؟

يا معشر المسلمين…
بالله عليكم .. قولوا كلمة الحق..
اليمنيون الذين وصفهم خاتم الأنبياء والمرسلين بأنهم أهل الإيمان والحكمة وقال فيهم بأن الإيمان يمان والحكمة يمانية..
هل أصبحوا بهذه الدرجة من الغباء ليقصفوا بيت الله الحرام والبلد الذي وصفه الله بالبلد الأمن منذ أيام سيدنا إبراهيم عليه السلام؟

هللا تأملتم في هذا…أيضا؟
منذ قرابة العامين..
أي منذ بدء العدوان على اليمن..
هل سمعتم أن اليمنيين قصفوا بيتا أو مدرسة أو مسجدا أو مشفى أو تجمعا مدنيا في أرض الحرمين أو قتلوا أو حتى أصابوا أي شخص مدني؟
فكيف يعقل أن يقصفوا أغلى وأعز وأشرف وأطهر بيت في المعمورة؟
هلا أجبتم … يرحمكم الله..

أناشدكم… أن تفكروا بهدوء ورويه..
وتسترجعوا التاريخ قليلا..
وتذكروا جرائم الكيان السعودي الوهابي الذي دمر وهدم كل المعالم الإسلامية في أرض الحرمين.
وهو نهج الجماعات الإرهابية التي خرجت من رحم الوهابية التي طالت جرائمها كل أرجاء العالم.
تذكروا خططهم التدميرية وإستهدافهم حتى لقبر الحبيب المصطفى لولا التدخل المشرف لليمن وللأزهر الشريف وعلماء المسلمين في أقطار العالم الذين منعوا الكيان السعودي من المساس به وبما تبقى من المعالم والآثار الإسلامية.

وهاهو الكيان السعودي يكشف مجددا عن خطته الجديدة لإستهداف بيت الله الحرام.
زاعما أن اليمنيين يحاولون قصفه بالصواريخ ونحن براء من ذلك.
إنه يوهم العالم الإسلامي بل والعالم أجمع بأننا نحاول قصف مكة المكرمة لكي تصدقونه دون أن تتبينوا.
ثم ينفذ ذلك..بغباءه المفرط.
محاولا إلصاق التهمة لليمنيين.

اليمنيون..يا معشر المسلمين..
أبرياء من هذه التهم الزائفة.
وليس من مصلحتنا الإعتداء على ركنين أساسيين من أركان الإسلام.
فصلاتنا نحو البيت الحرام.
وحجنا إلى بيت الله الحرام.
ونتفاخر عن غيرنا..
بأن لنا ركن فيه تعرفونه جميعا..
وهو الركن اليماني..
ويستحيل علينا المساس به.
فنحن من قال لكم عنا خير خلق الله (إذا إشتدت عليكم الفتن فعليكم بأهل اليمن)
أفلا تتفكرون ووتذكرون؟؟

إننا نطالبكم وعلى وجه الإستعجال.
سرعة تشكيل لجنة دولية للتحقيق في ذلك لكشف حقيقة زيف إدعاءات الكيان السعودي وحلفاؤه.
وتحرككم العاجل لإنقاذ الإسلام والمسلمين جراء التشويه الذي قام ويقوم به الفكر الوهابي السعودي.
فأنتم مسؤلون أمام الله وأمام الجميع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق