كتابات

انصار الله اقوى جسم امني وسياسي في المنطقة…بشهادة العالم

بقلم / احمد عايض احمد :

الوعي مهم جداً لتقييم ماتراه وماتقرأه وماتسمعه …
البعض جاهل والبعض متخلف والبعض تاجر معلومه والبعض مغفل والبعض حاقد والبعض يحب الشهره عبر التشويش والكذب…….
لو سألت جميعهم من سبق ذكرهم ماهو الاختراق ‫#‏الجواب‬ كذا وكذا كما نشر البخيتي حاليا من شخابيط أو من سبقه منذ فتره ولو فحصت جميع مانشر ضد انصار الله ولنختصر الامر ونقول منذ عام 2010 بعد الحرب الظالمه السادسه على انصار الله . لوجدت كافة المنشورات والتصريحات والتقارير “صفر” من الناحية الامنية كونها خطوط عريضه سطحيه لاترقى الى مستوى المعلومة الامنية الحساسه والصالحه ولا المعلومة السياسيه المستفاد منها ابدا..الاختراق الامني او السياسي ليس معلومات اوليه وليست معلومات قال فلان وقال علان او حصول على ورقة او نسخة من توجيهات تصنف كعمل اداري .. *الاختراق الامني او السياسي او غيره هو السيطرة الدائمه على ميدان محدد بشكل دائم او مؤقت وفق المهمه او التكليف الذي تقوم على اساس عملياتي لاختراق والدخول إلى الأجهزة السريه بطرق وأساليب مختلفة تمكن المخترقين والعملاء من السيطرة على الاجهزة او المؤسسة و العبث بما فيها ونقل المعلومات بشكل دائم اول باول ولحظة بلحظة. اضافة الى ان الاختراق يتركز على دوائر صنع القرار .على المكاتب السريه العليا التي تدير كل شيء وليس المكاتب الثانويه اوغيرها..
‫#‏انصار_الله‬
للاستخبارات اليمنية الجديده ثلاثة انشطة استخبارية ردعيه حققت انجازات و انتصارات ساحقة على العدوان والمرتزقة وباعتراف العدوان والمرتزقة وهي :
1- العمل الاستخباري الوقائي “الاحتياطي “: وهي عمليات امنيه ذات طابع استخباري لبناء جدار امني واقٍ وقوي من اختراق العدوان والمرتزقة لمؤسساتنا الامنية والعسكرية وحتى غير الامنية , ويشمل ذلك فعاليات العمل الامني العسكري المتضمن لامن الجنود والضباط والقادة في المؤسسات العسكرية والامنية , وامن الوثائق وامن الحركات والتنقلات ووو الخ ,وكل مامن شأنه تأمين الدولة امنيا والوطن من الاختراق الذي يسعى لنخر الدوله معلوماتيا…………..
2-العمل الاستخباري الدفاعي : وهي عمليات استخبارية صرفه لخرق شبكات العدوان والمرتزقة والارهابيين سواء التجسسية او التضليليه ذات الطابع الامني اوالاستخباري بخطوات استباقية , تكشف مخططات اختراقهم ونواياهم في اختراق اجهزتنا ومؤسساتنا الامنية والعسكرية, وكشف واختراق شبكات التجسس من خلال تجنيد العملاء والعناصر الامنية والاستخبارية الكفوءة واستغلال الحاجه او بعروض مغريه…. وحققت هذه الدوائر الباسله انتصارات وانجازاته عظيمة في اعتقال عملاء وجواسيس كثر واكتشاف خلايا ارهابيه كثيره والقبض على خلايا نائمه بالجمله وفي ضربات استباقية ونوعيه شلت اركان العدوان ومرتزقتهم …
3-العمل الاستخباري الهجومي :وهي دوائرالجيش واللجان الاستخباريه العسكرية الميدانيه التي تدير شبكات الرجال السريين الوطنيين في معاقل العدوان والمرتزقة والارهابيين بغية جمع المعلومات الكامل والشاملة والصحيحه اول باول عنهم , لمعرفة نواياهم العدوانية وخططهم الهجومية اوالاحتياطية والقيام باعمال عسكرية او استخبارية لافشال هذه الخطط الهجومية العدوانيه . وبما ان محور عمل الاستخبارات هو محور المعلومات الرئيسي لعمليات اي جيش دفاعي او هجومي فالتمير الاستخباري والامني اليمني هنا في الأيمان والخبرة والكفاءه والسيطرة والقدرة على انجاز المهمه بشكل كامل.. ولهذه الدوائر انجازات وصفت بالاعلام العالمي بالمعجزة سواء بالعمليات الصاروخية الباليستيه القاتله والمدمره لمعاقل ومعسكرات الغزاة والمرتزقة او قواعد عسكرية او غيرها
لو كان هناك اختراق ولو 1% لاسمح الله لما صمد اليمن شهراً واحدا ولكن الله معنا اولا ثم للوطععن رجال اوفياء مخلصين بواسل من سياسيين وعسكريين وامنيين واستخباريين ووالخ عيونهم مفتوحه وقلوبهم تنبض بالكرامة وعقولهم تفكر في الوطن والشعب وغايتهم النصر والتمكين باذن الله

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق