بـأقـــلامـــهـم

جنوب اليمن.. في بحر الظلمات

بقلم/ احمد عايض احمد

البعض يترجم ويفسر الاحداث التي تحدث المحافظات الجنوبية بمايخدم قناعاته اما الشخصيه او الحزبيه اوتزكية لصحة التوجه الاقليمي والدولي وهذا الترجمه “تضليليه وخداع مستطير” …والبعض يقرأ الاحداث بالمحافظات الجنوبية باسلوب التخدير لنشر الطمأنينه بين اوساط الناس وهذا نابع من جهل تام وافتقار للوعي الصحيح والقدره على التقييم…فماذا يحدث بجنوب اليمن:
مايحدث بجنوب اليمن هو مرتبط بمايحدث بالمحافظات الشماليه ارتباط وجودي سواء انساني او جغرافي..ان العجز الاستعماري في اقتحام المحافظات الشمالية سبقه نجاح الجيش واللجان بتطهير المحافظات الشمالية والوسطى والشرقية والغربيه وتأمينها امنيا وعسكريا واقتصاديا واداريا هو خلق فوضى سوداء وحالة دموية وحشيه بالمحافظات الجنوبية مما جعلها لقمة سهله للغزاة والارهابيين والمرتزقة…فالفئه الشطرية تدعو الى الانفصال وهذه الفئه في حالة سكر لاتمتلك قرار نفسها ولاتمتلك ابسط المقومات لتحقيق هدفها ..أما الفئه الارهابيه تدعو الى تطهير اليمن ممن يسموهم اهل الرده أوالكفره والمجوس وهذه الفئه هي الاشد اجرام وارهاب ووحشيه تتحكم بها دول استعماريه وليس دوله واحده..اما الفئة التائهه وهي النفعيه المتمثله بالمرتزقة االيساريين والاخوان المسمين انفسهم “الشرعيه”فهم منفيون دعاة حرب لان الحرب هي مصدر رزقهم فلايهمهم وطن او شعب ولو توقف العدوان ورفع الحصار لاختفوا من الخارطة واصبحوا في مزبلة التاريخ …
ابناء المحافظات الجنوبية منقمسين في عالم التطبيل والتهيه والضياع لايعرفون اي شجره يتسلقون بها. غرقوا في بحر الظلمات”بحر الغزو وبحر الارهاب وبحر المرتزقة وبحر تجار الدم والعرض والارض وبحر المناطقيه وبحر المذهبيه ” انها بحور سوداء قاتله لن يخرجوا منها الا بعد تضحيات جسام…مخدوعين ومضلل عليهم ولازالوا ينتظرون رخاء الامارات وتحقيق وعد سلمان بضمهم الى دول الخليج..في قمة الجهل في قمة الغباء…لان العقل والدين والمنطق يقول لاخير في غازي مجرم قاتل ..خسروا انفسهم وخسروا محافظاتهم والجديد الوجود العسكري الامريكي البريطاني الذي حول ‫#‏عدن‬ الى كابل العرب و ‫#‏لحج‬ و ‫#‏ابين‬ الى قندهار العرب واصبح الوجود الامريكي البريطاني هو فرصه كبيره للارهابيين بارتكاب المجازر الوحشية والضحية المواطن بحجة محاربة الصليبيين والجميع يعرف ان هؤلاء الصليبيين كما تسميهم داعش والقاعدة هم من صنعوها يدعموها ولا يعرف الحقيقة الا قادتها اما مقاتلي داعش فهم مغرر بهم كالانعام يسوقونهم قادتهم لذلمك بقاء الارهاب بجنوب اليمن بقاء مصلحة استعماريه وهي رغبة امريكيه لشرعنة بقائهم بجنوب اليمن بحجة مكافحة الارهاب…….
ان الحرب العدوانيه توقفت وان بقت نيرانها تستعر بشكل متقطع ولكنها خواتيم العدوان ومايحضر بالكويت سيكون ملخص ماأتفق عليه بظهران الجنوب..فاذا لم يصحى ابناء المحافظات الجنوبيه من تيههم وجهلهم وينقذون انفسهم باعلان النفير العام لطرد الارهاب والغزاة ويتوحدون مع ابناء وطنهم سيعيشون في بحر الظلمات لعقود فليس ابناء المحافظات الشماليه والشرقيه والغربيه والوسطى مستعدين ان يقدموا التضحيات من اجل تحرير المحافظات الجنوبيه من الغزو والارهاب وابنائها كسالى يدعمون الغازي والارهابي ويتكلمون بلغة الحقد والكراهية والمناطقيه والشطرية..هذه هي الحقيقة..الاعلام ينشر وهم واكاذيب معسوله ومخدره للعقول والميدان يتكلم بالحقيقه و ان كانت مره..يجب ان يقتنع الجميع ان الفار هادي وفريقه ومن على دربهم لامكان لهم وقد تخلى الغزاة عنهم وان خدمتهم للغزاة انتهت صلاحيتها ومابقائهم اليوم الا مجرد تزكية اجندة استعمارية مرفوضه فاشله..ماحدث لمرتزقة سوريا حدث لمرتزقة اليمن وأعظم من ذلك “تخلي سعودي امريكي خليجي تركي عن مرتزقتهم بشكل تدريجي ”
لذلك اللعبة الاقليمية والعالمية تسري وتنفذ بشكل ممنهج”خطوة-خطوة”…..مانود قوله هو ان يمن21 سبتمبر هو اليمن الجديد. ولن يتغير الامر ولن يعود الماضي…للغزاة مصالح واهداف والمصالح والاهداف فوق كل اعتبار فلايهم الغزاة اليمن ولا شعب اليمن ولا شرعية مرتزقة ولااي شيء.. والعاقبة للمتقين بالنصر المبين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق