بـأقـــلامـــهـم

خطاب الدم والجنون

من العار أن يكون مثل مجرم الحرب هذا قائدا?ٍ للشعب الليبي?وهذا يدلل على حجم البلاء الذي ابتليت به شعوبنا العربية بمثل هؤلاء القادة”المأفونين”?فهذا المجرم لا ينتمي إلى المدرسة الثورية أو الوطنية لا من قريب أو بعيد?بل هو من أحفاد المدرسة “النيرونية والهتلرية والموسولونية”. شخص تعودنا على “تهابيله” و”شطحاته” وجنون عظمته?وفي خطابه الدموي بتاريخ 22/2/2011 ?خطاب الدم والجنون? أماط فيه اللثام عن وجه القبيح بشكل سافر?حيث أنه في سبيل مصالحه وتعطشه للحكم وبقاءه في السلطة?مستعد لجلب الخراب والدمار لليبيا والليبيين?وهو يعتبر أن ليبيا بجغرافيتها وثرواتها وشعبها?هي مزرعة وملك خاص له ولعائلته?والشعب الليبي مجرد رعاع خدام له ولعائلته?بل هو يتكرم على الليبيين لمجرد وجوده بينهم فهو يصور نفسه بأنه حالة فريدة في التاريخ والثورات وهو الحاكم بأمره والذي “لا ينطق عن الهوى” مع فارق التشبيه? وهو بمثابة “النبي” الذي على الشعب الليبي أن يقول له سمعا?ٍ وطاعة?وكل خروج على سلطته أو انتقاد لتصرفاته ومسلكيات عائلته هو بمثابة خيانة وتمرد وقلة وفاء وخدمة للأجندات والمصالح الخارجية والقوى الاستعمارية?فهو الذي” بنى ليبيا ووحدها وحررها من الاستعمار وجلب الخير والنعيم للشعب الليبي” وهو “الثوري والمناضل والقائد الوطني والأممي وملك ملوك أفريقيا ورئيس الجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمى وسليل أسر الشهداء والمناضلين”?كيف يثور ويتمرد عليه الشعب الليبي??هذا الشعب الذي وصفه بأقذع ما حواه قاموس اللغة العربية من ألفاظ بذيئة وقذرة?تدلل على ما وصل إليه القذافي من انحطاط وهلوسة وجنون وتأزم?وهو كذلك ذلك كباقي من سبقوه من الزعماء العرب الذين أطاحت بهم الانتفاضات والثورات الشعبية العربية?استخدم التاريخ والنضال والشهداء لكي يستجدي الشعب?وكأن هذا التاريخ يبرر لهم فعل كل الموبقات والبطش والتنكيل بالشعوب?بل وحتى استعبادهم والقول عنهم بأنهم مجرد رعاع أو حثالات ومساطيل وجرذان وفئران.

إن خطاب القذافي هذا والذي اعتقد جازما?ٍ أنه خطاب ما قبل النهاية?والذي سيسدل ويطوي صفحة من تاريخه المظلم والدموي والإجرامي بحق الشعب الليبي?الذي أنجب واحد من أهم عمالقة النضال في التاريخ العربي والليبي المجاهد الكبير الشهيد عمر المختار والذي بفضله تحررت ليبيا من الاستعمار الايطالي.

هذا الخطاب المأزوم حوى الكثير من المعاني الخطيرة?فعدا أنه طعن الشعب الليبي في كرامته ووطنيته ووعيه?فهو تهديد للشعب الليبي بأنه لن يترك او يتخلى عن السلطة طواعية?بل في سبيلها مستعد لإغراق ليبيا في بحر من الدماء ودفعها للحرب الأهلية?وأيضا?ٍ دعوة الى تفتيت وحدة ليبيا من دولة الى كيانات قبلية متصارعة?أي نقل النموذج الصومالي إلى ليبيا?وأيضا?ٍ هناك دعوة صريحة للقوى الاستعمارية وعلى رأسها الولايات المتحدة لاحتلال ليبيا وإعادة استعمارها من أجل حماية مصالحها والمقصود هنا النفط الليبي. وكذلك تخويف الشعب الليبي بالقوى الظلامية والتكفيرية من خلال وصف قوى الثورة بأنها جماعات سلفية وتكفيرية تنتمي إلى جماعة بن لادن وبالتالي ستتحول ليبيا إلى إمارات إسلامية متعددة.

اننا ندرك أن قوى الثورة والشعب الليبي والمؤسسة العسكرية لديها الوعي الكافي لإفشال مخططات هذا المهووس?ونحن على ثقة بأن فئات الكتاب والصحفيين والمثقفين الليبيين ستلعب دورا?ٍ كبيرا?ٍ في فضح وتعرية هذا النظام الدموي?ونحن هنا نسجل عظيم الفخر والاعتزاز بالعديد من سفراء الجماهيرية في العالم والذين استقالوا احتجاجا?ٍ على ما يرتكبه هذا النظام الدموي من مجازر بحق الشعب الليبي?وكذلك فقادة الثورة والانتفاضة الشعبية عليهم التوحد خلف شعار إسقاط النظام?والحفاظ على كل المنجزات والمكتسبات والثروات والممتلكات العامة?التي ملك للشعب الليبي بأكمله.

إن هذا النظام الدموي يترنح وفي طريقه إلى الأفول?فمهما بلغ من جبروت وطغيان وتعسف فهو غير قادر على الصمود والوقوف في طريق ووجه شعب ثائر بأكمله?فالنصر دائما?ٍ وأبدا?ٍ حليف الشعوب.

أي رئيس هذا الذي يستحضر كل التاريخ الدموي والمجازر والجرائم التي ارتكبها طغاة ومحتلين بحق الشعوب من أجل إخافة وتوعد الشعبي الليبي بها?? فهو يستحضر كل ذلك من أجل تطبيقه على الشعب الليبي? وأيضا?ٍ فجأة فطن الى الدستور الليبي الذي عطل العمل به?وشكل ما يسمى بلجانه الشعبية وكتابه “التافه” الأخضر كدستور بديل على الشعب الليبي أن يحفظه عن ظهر قلب ويطبقه.

هذا المجنون الذي يحضر لحمام دم بحق الشعب الليبي?نرى أن الولايات المتحدة وأوروبا الغربية المتشدقتين بحقوق الإنسان والديمقراطية والحرية?خرست ألسنتهم وأبواقهم ضد ما يرتكبه القذافي من مجازر بحق شعب أعزل مسالم يقصف بالطائرات والأسلحة الثقيلة?وهذا يعني أن الذي لا يفهم ويعود لتجريب المجرب عليه أن يعي ويدرك?أن أمريكا والغرب يعنيهم بالأساس أهدافهم ومصالحهم?فكل ما يتعارض معها مباح حتى لو كان على شكل جرائم ومجازر ضد الإنساني

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق