أخبار اليمنأهم الأخبار

مخطط التطهير لأبناء المناطق الشمالية تنتقل الى حضرموت

شهارة نت – المكلا :

افادت المعلومات الواردة من حضرموت أن حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف قائد المنطقة الاولى اللواء ” عبدالرحمن الحليلي ” صباح اليوم الأربعاء بمدينة القطن بحضرموت بلغ ثلاثة قتلى و12 مصاب.

وقال بيان منسوب الى قيادة المنطقة العسكرية الأولى – بمحافظة حضرموت شرق اليمن – إن جنديا واثنين من المواطنين قتلوا في الحادثة وأصيب أخرون 12 آخرين بينهم ثلاثة مواطنين.

وذكر البيان إن اللواء الحليلي قام ظهر اليوم بزيارة إلى مستشفى سيئون العام تفقد خلالها جرحى التفجير الذي استهدف موكبه.

ولفت البيان إلى أن العناصر “الجبانة” عادت إلى استخدام المفخخات والقتال من خلف السواتر بعد ان فرت عند مواجهته في وادي سر خلال الأيام الماضية.

من جانبه أكد مصدر محلي أن عملية استهداف الحليلي تأتي في اطار مساعي العدوان السعودي ومرتزقته الى تطهير المناطق الجنوبية من ابناء المحافظات الشمالية اما بطردهم او اغتيالهم.

وكشف المصدر في تصريحه لـ” شهارة نت ” عن وجود مخطط سعودي امريكي يستهدف اخلاء المعسكرات في حضرموت من الشماليين وذلك بالاستعانة بتنظيم القاعدة وداعش لتنفيذ عمليات ارهابية تطال القادة العسكريين والجنود المحسوبين على الشمال.. مشيرا  الى أن التنظيمات الارهابية تقوم منذ عدة ايام بنشر نقاط تفتيش في انحاء مختلفة من حضرموت من اجل اعتقال الجنود والضباط الشماليين.

واكد المصدر أن وتيرة التهجير القسري والتصفية لابناء المحافظات الشمالية ستتوسع خلال الفترة القادمة خصوصاً بعد تزويد العناصر الارهابية والجماعات المسلحة باسماء وعناوين المئات من الشماليين المتواجدين في الجنوب.

سكان محليون في محافظة عدن اكدوا من جانبهم ان مدير أمن مدينة عدن أصدر قرارا بمنع دخول أي شمالي من المنافذ تحت أي ظرف من الظروف.

واضاف السكان أنه يتم التدقيق على كل من يدخل عدن حيث لا يتم السماح بدخول أي شمالي وتم ارجع كل الشماليين.

وقال السكرتير الصحفي السابق للفار عبدربه منصور هادي، مختار الرحبي انه تم إحتجاز صديقه في نقطة الرباط منذ مساء الأمس إلى صباح اليوم الأربعاء .

واضاف بانه حاول بكل الطرق لكن العسكري في النقطة قال له با الحرف الواحد لدينا توجيهات بمنع أي شمالي من دخول عدن وبا الفعل عاد صديقي وهو يبكي من الإهانات التى تعرض لها في النقطة وقال كمية السب والشتم التى تلقيتها لم أتعرض لها منذ ولادتي وحتى اليوم .

وقال ”هل عرفت الآن حقيقة الإجراءات الأمنية التى يتشدقون بها والتى حاول الكثير التبرير تحتها ،

واضاف”قال صديقي أثناء عودتي كانت دينات كبيرة تحمل مواطنين من أبناء الشمال في طريق ترحيلهم إلى الشمال بطريقة مهينة ومقززة لم تحدث من قبل في تاريخ اليمن ..

وكان محافظ عدن عيدروس الزبيدي صرح لصحيفة الحياة ان إجراءات الترحيل ستستمر وانها تستهدف الشماليين، مؤكدا ان عملية الترحيل تتم بموافقة الفار هادي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق