كتابات

الوجدان اليمني الجريح

بقلم / د. أحمد صالح النهمي

يوما ما ستتوقف الحرب العدوانية على بلادنا، وتلقي أوزارها، ويوما ما ستعود الحياة إلى طبيعتها وتعود المنشآت والبنى التحية المدمرة إلى ما كانت عليه، وربما أحسن مما كانت عليه، هذه سنة الحياة في الدمار والإعمار، بيد أن ثمة أشياء لا يمكن أن تجبرها أموال البنكنوت ودولارات التعويضات، مهما تصاعدت أرقامها، فما تركته الحرب العدوانية من شرخ في نفوس اليمنيين ووجدانهم تجاه دول العدوان وعلى رأسها السعودية ليس هينا، وستظل الأجيال تتوارثه جيلا بعد جيل، لأنه يحمل في طياته جراحات من الصعب التئامها وعودتها إلى سابق عهدها، يقول الشاعر المصري الكبير أمل دنقل:
أتُرَى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما
هل ترى؟
هي أشياء لا تشترى.
حتما ستحاول قوى العدوان الإجرامية وعلى رأسها المملكة السعودية في المرحلة القادمة أن تنأى بنفسها عن الحرب المباشرة التي تقودها على الشعب اليمني منذ أكثر من عام كامل، تأمينا لحدودها الجنوبية التي تساقطت مدنها ومواقعها بيد الجيش اليمني واللجان الشعبية، ولكنها أيضا ستسعى إلى إدامة نيران الحرب الأهلية والاقتتال اليمني اليمني من خلال إمداد مرتزقتها بالمال والسلاح وتشجيعهم على مواصلة القتال في جبهات الوطن الداخلية، حرصا منها على توسيع جراحات الشعب اليمني لأسباب داخلية، وستعمل على تغطيتها إعلاميا بصورة كبيرة، وبذلك تحاول أن تقلل من حجم الجرائم التي ارتكبتها على مدار العام المنصرم ، وتركز أنظار العالم على اقتتال اليمنيين فيما بينهم .
إن مسئولية تثبيت الأمن والاستقرار في اليمن يجب ألا تظل بيد أطراف الصراع وحدها ، وبيد الوسطاء الخارجيين ابتداء من هذه المؤسسة الأممية التي أثبتت الأيام أنها ليست منظمة للأمم المتحدة بقدر ما هي واحدة من الوسائل التي تستخدمها القوى الكبرى لتنفيذ أجندتها الاستعمارية تجاه شعوب العالم، ومرورا بدول الخليج العدوانية ، وغير ذلك من الوسطاء الخارجيين، ولكن مسئولية تثبيت الأمن والاستقرار في اليمن يجب أن تنهض به كل القوى السياسية والثقافية والاجتماعية في اليمن، وأن يتحمل الجميع مسئوليتهم في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ اليمن المعاصر، وأن يسعوا إلى وضع الأسس الصحيحة لبناء اليمن الجمهوري الديمقراطي المتحرر من كل أشكال الوصايات الخارجية في ظل دولة الحقوق المتساوية، وأن يكون الشعب اليمني هو مالك السلطة ومصدرها وهو صاحب الشرعية التي يمنحها لمن يريد في انتخابات حرة وعادلة ونزيهة .
د. طالب النهاري رئيسا لجامعة ذمار
نهنئ ونبارك للدكتور طالب النهاري تعيينه مؤخرا رئيسا لجامعة ذمار ، وفي الوقت نفسه فإننا نهنئ الجامعة بالدكتور طالب النهاري، فهو فضلا عما يمتلكه من كفاءة أكاديمية، وخبرة إدارية، يعد أول رئيس لجامعة ذمار وصل إلى أعلى هرم في سلمها الوظيفي متدرجا في العمل الأكاديمي والإداري من رئيس قسم في كلية العلوم التطبيقية فنائب عميد ثم عميدا للكلية ثم تعين نائبا لرئيس الجامعة لشؤون الطلاب ثم نائبا أكاديميا وأخيرا تم تعيينه رئيسا للجامعة ، وبهذا فإنه يمتلك دراية كافية بوضع الجامعة وأحوالها بكل تفاصيلها، ويحتاج من الجميع أن يتعاون معه للنهوض بالجامعة، وقد استهل عمله بخطوة ممتازة تمثلت في نشر ميزانية رئاسة الجامعة وكلياتها ومعاهدها المختلفة للرأي العالم تعزيزا لمبدأ الشفافية وإطلاع الرأي العام على الإنفاق المالي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق