كتابات

الخيواني …أيقونة النضال والثورة؟

بقلم/ د. أحمد صالح النهمي

وحدها الرصاصات القاتلة التي استشهد على إثرها الخيواني هي الوسيلة الإرهابية الوحيدة التي احتفظت بها منظومة الفساد والإرهاب إلى هذه اللحظات..ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا قتلوا الخيواني في هذه الفترة بالذات، ولم يقتلوه في المعركة التي طال أمدها معه أكثر من خمسة عشر عاما؟
منذ عرفت عبد الكريم الخيواني في مطلع الألفية الثانية ، وهو في حالة نضال دائمة ضد قوى الفساد والإرهاب..و على مدى خمسة عشر عاما والمعركة بينه وبين هذه القوى مستمرة لم يخفت لها أوار. استطاع الخيواني خلال هذه المسيرة أن يحقق تحولا مفصليا في تاريخ الصحافة والإعلام في اليمن، فقد رفع سقف الحريات الصحفية، ونجح في استنطاق المسكوت عنه، وفتح ملفات خطيرة لم تجرؤ الأحزاب الكبيرة وصحفها وأقلامها على مناوشتها أو حتى الاقتراب منها أو التعريض بها .
تعرض الخيواني للاعتقالات المتكررة ومورست ضده أبشع وسائل القهر والإرهاب بدرجة لا ينافسه فيها صحفي أو كاتب يمني آخر بعد أن نشر ملف التوريث وملفات أخرى عن فساد هذه القوى، في صحيفة الشورى التي كان يرأس تحريرها، واستعرت معركتهم معه، وحاولوا إسكات صوته الهادر بأساليب شتى لكنهم فشلوا، فقد وجدوا أنفسهم أمام صحفي من طراز فريد لم تجد نفعا في استقطابه وشراء مواقفه أساليب الترغيب ومغريات المال والسلطة ، لذلك لجأوا إلى أساليب البطش والتعذيب والتنكيل،
قبل ثورة 2011م كانت منظومة الفساد تشكل فريقا واحدا ، وبالتالي فإن تصفية الخيواني والقضاء عليه سيجعلها في دائرة الاتهام المباشر وستتحمل المسئولية المباشرة عن حياة الخيواني وسلامته .
أتذكر أن الشهيد عبد الكريم الخيواني أخبرني في حديث ثنائي بعد الإفراج عنه ذات اعتقال أنه تلقى اتصالا هاتفيا يفيد أن بعض غايات من أمر بسجنه كانت الحفاظ عليه من تصفية جسدية محتملة يمكن أن تنفذها أطراف أخرى في إشارة إلى علي محسن الأحمر الذي كان الشهيد الخيواني قد حطم قداسته وتجاوزها عندما نعته بـــــ (علي كاتيوشا) و (علي كيماوي) في إشارة إلى الأسلحة المحرمة التي استخدمها علي محسن في حروب صعدة .
أطراف كثيرة كانت تتمنى الخلاص من عبد الكريم الخيواني ، ولكل طرف أدوات قتل إرهابية تستطيع من خلالها تنفيذ الجريمة وتبنيها، وستجد في كتابات الخيواني مبررات تلصق الجريمة بطرف آخر.
سيظل عبد الكريم الخيواني مثالا للصحفي الحر والكاتب الأمين على شرف الكلمة والسياسي العصي على كل أدوات الترويض ترغيبا وترهيبا، فاستحق تكريم العالم وتقديره لمواقفه الصلبة وحصل على جوائز عالمية عديدة ووصل إلى أعلى مراتب النجومية الصحفية كسفير للنوايا الحسنة.. وها هو اليوم بعد مرور عام على استشهاده ترتفع صوره عالية في ميادين الفعاليات الجماهيرية المنددة بالعدوان كقاسم مشترك بين القوى الوطنية الرافضة للهيمنة السعودية والوصاية الخارجية …أما كلماته ومواقفه وقيمه فستظل شاهدة على عظمته وسيتخلق من رحمها أفذاذ الرجال وشرفائهم من زملائه وتلاميذه ومحبيه ….أما قوى الفساد وأدواتها الإرهابية فستذهب إلى مزبلة التاريخ يلاحقها الخزي والعار في الدنيا …وعند الله تجتمع الخصوم.
ظلال شعرية
وداعا إلى الله
يا سيد الأصفياء
وبوح اليتامى
وأيقونة الدرب للحالمين .
وداعا إلى واحة الضوء
حيث الأرائك لا تقبل الأدعياء
ولا تعزف الأيك لحن الخلود
إلا لأمثالك الطيبين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق