تـحقيقات واستطلاعات

خلال مظاهرات الأمس.. المشترك ينجح في إسقاط الحاكم بأغلب محافظات الجمهورية (بالصور)

نجحت المعارضة اليمنية رغم إمكانياتها المحدودة في توجيه صفعه قوية للحزب الحاكم بنجاحها في تنظيم مسيرات حاشدة تطالب برحيل النظام الحاكم وإجراء إصلاحات جذرية..
حيث شهدت العاصمة صنعاء والعديد من المحافظات اليمنية أمس الخميس مسيرات حاشدة وصفت بأنها الأولى من نوعها والأكبر من تلك المظاهرات التي شهدتها العاصمة المصرية في اليوم الأول على اندلاعها.
"الشعب.. يريد .. رحيل.. النظام" كان هذا الشعار هو الأبرز في الهتافات التي نادى بها المتظاهرون أمام الجامعة الجديدة بصنعاء والتي دعوا خلالها نظام الرئيس صالح إلى الرحيل وترك السلطة.. ولم تفلح مساعي السلطة وحزبها الحاكم بكل ما لديها من إمكانيات في ثني المعارضة أو مناصريها عن إقامة مهرجاناتهم التي شهدتها العديد من محافظات الجمهورية..
ففي العاصمة صنعاء فاقت الحشود المناصرة للمشترك كل التصورات حيث احتشد عشرات الآلاف أمام الجامعة الكبيرة والقى د/محمد الظاهري كلمة مقتضبة علق فيها على خطاب رئيس الجمهورية حيث قال " قلتم انكم لستم تاكسي أجرة للفساد ولكنكم تحولتم اليوم الى حافلة أجرة للاستبداد والفساد وكنتم قبل أسابيع تقولون تتحدثون عن قلع العداد ولكنكم اليوم وبعد قراءتكم لإحداث تونس ومصر تراجعتم ..
       

مهرجان الحاكم في صنعاء

الحزب الحاكم الذي سعى إلى إفشال المظاهرات المعارضة حشد الآلاف من مناصريه في ميدان التحرير في العاصمة صنعاء.. وهتف المحتشدون الذين تم جمعهم من داخل المدارس والوزارات والمؤسسات الحكومية رغم الإجازة الأسبوعية هتفوا بالوحدة والثورة والجمهورية وذلك بمشاركة العديد من أبناء المناطق الريفية المتاخمة للعاصمة صنعاء.
كما هتف المشاركون بالعديد من الشعارات المناوئة لأحزاب المعارضة وفي مقدمتها التجمع اليمني للإصلاح حيث تعالت أصوات المتظاهرين "لا إصلاحي بعد اليوم" ناهيك عن الشعارات التي تتهم "المشترك " بإثارة الفتنة ونشر ثقافة الكراهية ومحاولة تهديد السلم الاجتماعي وردد المتظاهرون "بالروح بالدم نفديك يا علي " .
وأعلن المواطنون المشاركون في المسيرة ومن خلفهم قيادات المؤتمر تأييدهم الكامل لمبادرة لرئيس علي عبدالله صالح الداعية إلى الحوار مطالبين أحزاب اللقاء المشترك بالاستجابة لهذه المبادرة وتحكيم العقل ووضع مصلحة اليمن فوق كل الاعتبارات الحزبية والشخصية الضيقة .

الحزمي: لابد للشعب أن يعرف إننا أصحاب سلام وحوار ولا نعرف الفوضى والغوغائية

وفي محافظة ذمار شارك الآلاف من أبناء المحافظة في المهرجان الذي دعا إليه اللقاء المشترك.. وأكد النائب الإصلاحي محمد ناصر الحزمي خلال المهرجان أن هذه المظاهرات ليست كما وصفها الرئيس اليمني "بالغوغائية" وذلك في إشارة منه إلى خطاب الرئيس الأخير بمجلس النواب والذي دعا فيه أحزاب المعارضة إلى عدم تأجيج الشارع اليمني.. وقال الحزمي في كلمته أمام المتظاهرين "نحن لسنا غوغائية بل مناضلين سلميين وأحرص الناس على أموالهم واعرضهم".
وأضاف: لابد للشعب أن يعرف إننا أصحاب سلام وحوار ولا نعرف الفوضى والغوغائية.
التظاهرة التي حضرها الآلاف من المشاركين من مركز المحافظة وعدد من المديريات, جاءت بعد أن حشد الحزب الحاكم قواه لإفشالها, بإشاعة أن المعارضة ستسير في مسيرات عملاقة للنهب والسلب وهو ما جعل اغلب المحال
التجارية تغلق أبوابها منذ الصباح الباكر, وتأخر الدوام والاختبارات في جامعة ذمار.
 وخلافا?ٍ لما روجت له السلطة فلم تحدث أي صدامات أو مشاكل من قبل المشاركين كما لوحظ عدم تواجد أي قوه أمنية في مكان الفعالية باستثناء انتشارها على أبواب بعض المرافق الخدمية ومن بينها مبنى إدارة امن المحافظة.

الهجري: "إذا كانت السلطة والحزب الحاكم قد أغرتهم الانتخابات المصرية ليمضوا نحو انتخابات انفرادية? فعليهم اليوم أن تكون الثورة المصرية عبرة ليعودوا إلى رشدهم"

وفي مديرية عنس بمحافظة ذمار نظم المشترك مهرجانا?ٍ حاشدا?ٍ حذروا فيه السلطة من أي خطوة تستهدف النظام الجمهوري والثورة والوحدة? وحملوها مسئولية العبث بثروات الشعب وموارده الاقتصادية كونها ملك للأجيال.
وفي المهرجان الذي حضره الآلاف من أبناء مديرية عنس دعا عضو مجلس النواب عبد الر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق