أخبار اليمن

في أول زيارة لعبدالله غل لصنعاء أنقرة تطمح لتوسيع حضورها الاقليمي

وقع اليمن اتفاقية تعاون في مجال التصنيع الحربي مع تركيا في مستهل زيارة الرئيس التركي عبد الله غل لليمن أمس? التي تأتي لتعزيز علاقات التعاون اليمنية التركية في العديد من المجالات التنموية وفي مقدمتها الجوانب التصنيعية في اليمن.
وأعلن الجانبان اليمني والتركي التوقيع على 4 اتفاقيات تعاون في الجانب التقني والفني والعديد من البروتوكولات? وفي مقدمة ذلك اتفاقيات التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والعسكرية وتقنية المعلومات والخدمات الإعلامية.
وأوضح نائب وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني هشام شرف لـ’القدس العربي’ أن اتفاقية التعاون في مجال الصناعات الدفاعية تعتبر في مقدمة الاتفاقيات المهمة التي تم التوقيع عليها أمس خلال هذه الزيارة للرئيس التركي لليمن.
وذكر أن الحكومة اليمنية تطمح من وراء توقيع هذه الاتفاقيات مع الحكومة التركية إلى الاستفادة من الخبرة التركية في مجال التصنيع الدفاعي وكذا في مجال الحكومة الإلكترونية بالإضافة إلى الحصول على دعم تركي للمساهمة في تطوير المستوى الصناعي اليمني في مختلف المجالات.
وأشار إلى أن الحكومة اليمنية تأمل في أن تستفيد من التجربة التركية في النهضة التنموية وأن تخطو عبر ذات الخطى التي انتهجتها التجربة التركية في هذا المجال? خاصة أن ‘الوقت أصبح مناسبا في اليمن للنهضة الصناعية ولتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين اليمن وتركيا’.
وأوضح مراقبون يمنيون ان تركيا تطمح في المقابل إلى رفع مستوى التبادل التجاري مع اليمن من 380 مليون دولار في العام إلى مليار دولار عقب توقيع هذه الاتفاقيات التي واكبت زيارة غل لليمن بمرافقة العشرات من كبار رجال المال والأعمال في تركيا? وهناك مساع ثنائية حول إمكانية إلغاء تأشيرات الدخول بين اليمن وتركيا.
وأضافوا أن تركيا ربما تطمح من وراء زيارة رئيسها لليمن وحجم اتفاقيات التعاون التي وقعتها مع صنعاء والمساعدات والالتزامات التي ستقدمها لليمن إلى توسيع دائرة حضورها وربما نفوذها في العالم العربي ومن ضمنها اليمن التي تربطها بها علاقات تاريخية منذ عهد العثمانيين الأتراك الذين كانوا يحكمون جزءا كبيرا من اليمن في ظل الخلافة العثمانية.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الرسمية ان الرئيسين اليمني والتركي بحثا خلال جلسة مغلقة العلاقات الأخوية الحميمة التي تربط البلدين والشعبين اليمني والتركي و’السبل الكفيلة بتنمية وتوسيع التعاون الثنائي في مختلف المجالات’.
مشيرة إلى أن مباحثاتهما تطرقت إلى ‘ما يلبي تطلعات البلدين والشعبين وفي مقدمة ذلك تعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري وتشجيع الاستثمارات وكذا تطوير التعاون الدفاعي والأمني سيما في مجالات التدريب والتصنيع العسكري بجانب تنسيق جهود البلدين في مكافحة الإرهاب والقرصنة’.
وأكدت ان الرئيسين اليمني والتركي أعلنا حرصهما المشترك على توطيد وتعزيز العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط البلدين والشعبين اليمني والتركي ‘وتنمية وتوسيع جوانب التكامل والشراكة بين اليمن وتركيا وخصوصا في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بما يترجم آمال وتطلعات الشعبين وتنمية مصالحهما المشتركة’.’
وقالت انهما أكدا على تشجيع رجال المال والأعمال والمستثمرين في البلدين للاضطلاع بدور أساسي للدفع بالعلاقات الاقتصادية والتجارية بين اليمن وتركيا نحو آفاق رحبة من التطور والشراكة وإقامة المشاريع الاستثمارية المشتركة بما يحقق المصالح المشتركة للجانبين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق