بـأقـــلامـــهـم

موسم الانفصال وحصاد التشظي

بانفصال جنوب السودان عن شماله ? يدخل العالم العربي مرحلة جيوسياسية جديدة تنذر بالمزيد من التشظي والانقسام ليس فقط في الاطراف وانما على مستوى الدولة ـ الامة التي نشأت وتكونت عبر محطات مختلفة من القرن العشرين. وفي حقيقة الأمر فان السودان العربي خسر جنوبه منذ ان اندلعت الحرب الأهلية الاولى بين الطرفين عام 1955 وليس في التاسع من كانون الثاني الحالي اثر الاستفتاء الذي كانت نتيجته محسومة منذ اشهر. هو اذن فشل للدولة السودانية الحديثة تأكد بعد اشتعال الحرب الاهلية الثانية في عام 1983 ودخول اطراف اجنبية على محور القتال بين الانفصاليين والحكم العسكري في الخرطوم. يقولون في اوروبا ان الانفصال ستنتج عنه ولادة دولة فاشلة من رحم دولة فاشلة اخرى. المهم ان تقسيم السودان لن ينهي التحديات المؤجلة في الشمال العربي الذي سيتجه نحو التخندق والتصعيد وربما الحرب ضد الكيان الوليد وفي دارفور ايضا. قضية السودان تؤكد ايضا على فشل النظام العربي في التعامل مع تداعيات الانفصال وتأثير ذلك على الأمن القومي المصري فيما يتعلق بحوض النيل ومنابعه وتغلغل اسرائيل في الشطر الشرقي الأوسط من افريقيا بدءا من اثيوبيا واوغندة وجنوب السودان وحتى تشاد والحدود الجنوبية لليبيا. عملت كل من اسرائيل واميركا على احكام السيطرة على هذا الفضاء الاستراتيجي في غياب أي تحرك عربي حقيقي لاحتواء التمدد الاسرائيلي الذي وصل اليوم الى منابع النيل. واذا ما وقعت الحرب حول منطقة أبيي المتنازع عليها فان مستقبل السودان سيبدو اكثر قتامة في غياب حل عادل لمشكلة دارفور التي ستتفاقم وقد تدفع متمرديها الى المطالبة بالانفصال وحق تقرير المصير. سابقة جنوب السودان ستكون لها انعكاسات على العراق واليمن والجزائر والمغرب. وكما تنفذت اسرائيل في جنوب السودان فانها اليوم موجودة ايضا في كردستان العراق وهي ليست بعيدة عن اليمن على كل حال. اما هدفها الاستراتيجي فهو خلق مثيلاتها من دويلات خالصة القومية في المنطقة بحيث لا تكون هي الاستثناء ? واضعاف العالم العربي واشغاله بقضايا داخلية. لكن المسؤولية الكبرى ? على الاقل فيما يتعلق بانفصال جنوب السودان ? تقع على انظمة الحكم المتعاقبة في الشمال والتي تجاهلت خصوصية الجنوب الاثنية والدينية ولم تلتزم باتفاقيات سابقة اعطت حكما ذاتيا لشعب الجنوب كان من الممكن ان يؤجل الانفصال أو يعزز الوحدة. والتحدي الأكبر ? في اعقاب الانفصال ? يكمن في قدرة الشمال على الخروج من ازماته وبناء اسس الدولة الحديثة واطلاق الاصلاح السياسي وانجاز المصالحة الوطنية وحل مشكلة دارفور سلميا وتحقيق التعافي الاقتصادي. اما دولة الجنوب فانها ستعتمد على اسرائيل واميركا رغم وشائج القربى والتاريخ المشترك مع الشمال. وهذه حقيقة لا يمكن تغييرها للاسف ? والعالم العربي يحصد اليوم ما زرع من سياسات عقيمة ? ولا يفيد ابدا التباكي على جنوب ضاع وشمال مهدد بالضياع ايضا!. الدستور المصرية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق