عربي ودولي

ملايين من المغاربة يتمسكون بالصحراء الغربية وينظمون مسيرة للاحتجاج على التشويه

شهدت العاصمة المغربية الدار البيضاء اليومين الماضيين? مسيرة حاشدة احتجاجا?ٍ على الحملة التي تصفها الرباط بالمغرضة و”التي تقوم بها بعض الجهات السياسية والاعلامية الإسبانية ضد المصالح العليا للمغرب”.
وذكر مصدر إعلامي مغربي رسمي أن 3 ملايين شخص شاركوا في التظاهرة بدعوة من الأحزاب السياسية الممثلة بالبرلمان في حين أكدت السلطات المحلية ان العدد هو 2.5 مليون متظاهر.
وحمل المشاركون في المسيرة صور الملك محمد السادس والأعلام الوطنية? ورافعوا شعارات تدافع عن الوحدة الترابية للمملكة وسيادتها? كما اصطف ممثلون عن أحزاب سياسية وقيادات نقابية ومنظمات حقوق الإنسان وناشطون وفنانون ورياضيون إلى جانب مئات الآلاف من المواطنين الذين قدموا من كافة جهات المملكة الأربع? ليعبروا عن إدانتهم القوية وتصديهم للمواقف العدائية لبعض الأوساط الإسبانية وفي مقدمتها الحزب الشعبي الإسباني ضد المصالح العليا للمملكة.
ورفع المحتجون لافتات كتب عليها “هو تواطؤ فاضح يظهر? بكل بساطة وعمق”? “الحزب الشعبي الإسباني هو حزب يؤيد أطروحة انفصاليي البوليساريو”? و”لا للمزايدات والاتهامات المجانية”? وهتفوا جميعا “الشعب المغربي والإسباني يدا في يد” و”لا للمواقف العدائية للحزب الشعبي الإسباني المناهضة لمصالح إسبانيا والمغرب”.
وفضح المشاركون في المسيرة الشعبية الأكاذيب التي روجتها بعض المنابر الصحفية التي لم تتوقف عن الخروج عن أخلاقيات المهنة باستغلالها صور أطفال فلسطينيين أبرياء كانوا ضحية العدوان الإسرائيلي على غزة في انحياز تام للروايات المنافية للواقع والتي تمس عدالة القضية الأولى للشعب المغربي? كما استنكروا استغلال القضية الوطنية الأولى في حسابات انتخابية ضيقة? مؤكدين عزمهم الدفاع بالغالي والنفيس عن المصالح العليا للمملكة والتصدي بكل الوسائل لكل من تسول له نفسه المس بسيادة الوطن.
وردد المشاركون بإيقاعات حماسية النشيد الوطني? كما رددوا الأغنية الشهيرة لمجموعة جيل جيلالة “العيون عينيا”? كما اصروا على أن يظهروا للعالم أن “الصحراء هي أرض الأجداد? فلا تقسيم ولا حدود” في تحد قوي لكل القوى المغرضة التي تسعى للنيل من سيادة المملكة ومصالحها العليا.
وشكلت المسيرة مناسبة لتكريم عناصر قوات حفظ النظام الذين سقطوا شهداء في الوقت الذين كانوا فيه يؤدون واجبهم الوطني وللاعتراف بالجهود التي تبذلها هذه القوات دفاعا عن ثغور المملكة? كما اظهرت حجم التعبئة الشعبية لهذه المسيرة عمق المشاعر الوطنية ومدى تشبث المغاربة بوحدة وطنهم وإصرارهم على الدفاع عن حقوقهم الشرعية? والتحامهم ووقوفهم صفا واحدا دفاعا عن السيادة الوطنية.
وحسب المصدر ذاته? فإن المسيرة “تأتي ردا?ٍ على مناورات الحزب الشعبي الإسباني من أجل تسريع التصويت بالبرلمان الأوروبي على قرار منحاز يحاول المس بالوحدة الترابية للمملكة? وبالعلاقات المغربية الإسبانية? كما تأتي هذه المسيرة الشعبية تعبيرا عن الإجماع الوطني حول قضية الصحراء المغربية? وعن إدانة الشعب المغربي للقرار المنحاز وغير العادل وغير المتزن للبرلمان الأوروبي حول أحداث العيون”.
وأضاف “تهدف هذه المسيرة أيضا إلى إثارة انتباه الرأي العام الدولي إلى التضليل الإعلامي الذي تمارسه بعض وسائل الإعلام الأجنبية وخاصة الإسبانية منها في معالجتها لأحداث العيون من أجل المس بصورة المغرب وخدمة مخططات الجزائر وصنيعتها البوليساريو”.
غضب شعبي مغربي
وأكد عباس الفاسي الوزير الأول? والأمين العام لحزب الاستقلال أن الشعب المغربي بمشاركته في هذه المسيرة الحاشدة أكد خلال هذا اليوم المشهود الذي سيسجل بمداد الذهب في تاريخ المغرب الحديث? أنه مجند على الدوام للدفاع عن مغربية الصحراء? وأن استرجاع الصحراء حسم بشكل نهائي.
وقال الفاسي “بهذه المسيرة الضخمة نوجه رسالة الى خصوم وحدتنا الترابية? خاصة جارتنا الجزائر ولا أقول الشعب الجزائري ولكن السلطات الجزائرية? التي تعاكس المغرب بقوة وعنف وتعبئة منذ المسيرة الخضراء حتى أصبحنا نعتقد أنها قضيتها الأولى في الوقت الذي يتعين أن تعتبر التنمية الاقتصادية والاجتماعية هي قضيتها الأولى”.
وجدد الوزير الأول في هذا الصدد التأكيد على أن القضية الأولى بالنسبة للمغرب هي وحدته الترابية? مبرزا أن هذه المسيرة الحاشدة تعتبر كذلك رسالة موجهة الى “الحزب الشعبي الاسباني? هذا الحزب المتطرف الذي له حنين للماضي وللمرحلة الاستعمارية? الى حد أنه بدأ يقول إن الصحراء إسبانية”.
ويرى نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية “أن المسيرة الشعبية الحاشدة تعبير عن وحدة الصف الوطني التي تشكل الدرع الواقي الذى يقف في وجه كل الحملات العدائية ضد المملكة”.
وقال بنعبد الله أن المسيرة أكدت أن المغرب لا يمكنه أن يذعن للمحاولات الحقيرة التي تقوم بها بعض الأوساط السياسية والإعلامية الإسبانية من أجل المس بسيادة المملكة ووحدتها الترابية? مشددا على أن المجتمع المغربي بكل قواه الحية عبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق