تـحقيقات واستطلاعات

اليمن: لماذا يتأخر النازحون في العودة إلى ديارهم?

يعتقد العاملون في المجال الإنساني أنه من غير المرجح أن تشهد البلاد قريبا عودة مكثفة للنازحين الذين أجبرتهم المواجهات المسلحة في صعدة على مغادرة ديارهم? على الرغم من مطالبة المسؤولين الحكوميين لهم بالعودة.
ومع وقف إطلاق النار الذي أنهى رسميا?ٍ في شهر فبراير الاقتتال الذي استمر طيلة ستة أشهر بين القوات الحكومية والمتمردين الشيعة بقيادة الحوثي? أفاد أحمد الكحلاني? رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين? أن الوقت قد حان لمغادرة النازحين للمخيمات التي كانوا يحتمون فيها. ويوجد في اليمن10 مخيمات للنازحين داخليا?ٍ? ستة منها في صعدة.
وأضاف الكحلاني في تصريح لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن “الطريق آمن وليس هناك ما قد يمنع النازحين من العودة إلى منازلهم ومزارعهم”. وأوضح أنه في خلال الأسابيع القليلة المقبلة? سيبدأ النازحون من حرض (وهي مديرية في محافظة حجة تحتضن ثلاثة مخيمات للنازحين داخليا?ٍ) في العودة إلى ديارهم? مكررا?ٍ دعوة محافظ صعدة? طه عبد الله هاجر? للناس لإعادة بناء حياتهم.
غير أن عمال الإغاثة ينظرون إلى الوضع بحذر أكبر. حيث أعرب المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن? جيان كارلو سيري? عن “تفاؤله نسبيا” بزيادة معدل عودة النازحين في القريب. وعلق على ذلك بقوله أن “أول ما يريده النازحون داخليا هو العودة إلى ديارهم? ولكنهم يحتاجون لبعض الضمانات حول تحسن ظروف المعيشة خصوصا من الناحية الأمنية”.
وفي إشارة منه إلى نتائج مسح حديث للنازحين أجراه مجلس اللاجئين النرويجي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين? أفاد سيري أن “النازحين الذين يعتزمون العودة إلى ديارهم لا ينوون القيام بذلك في وقت قريب لأنهم يشعرون بعدم تهيأ الظروف لذلك بعد”.
وكان أكثر من 300,000 يمني قد نزحوا خلال ست جولات من القتال الدائر منذ عام 2004 بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين الذين يطالبون بالاستقلال. وعلى الرغم من استمرار المحادثات بين الطرفين بوساطة قطرية منذ وقف إطلاق النار في فبراير إلا أن الهدنة تظل هشة.
العقبات الأمنية
أعرب النازحون الذين تحدثت إليهم شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) في العاصمة اليمنية صنعاء عن رغبة قوية في العودة إلى ديارهم? وعزوا عدم قدرتهم على العودة إلى العقبات الأمنية والاقتصادية التي تمنعهم من القيام بذلك. ومن بين هؤلاء? محمد (40 عاما) الذي ترك منزله في مديرية رازح بمحافظة صعدة وتوجه إلى صنعاء لتلقي العلاج الطبي بعد إصابته في غارة جوية? وبدل أن يعود إلى أسرته المكونة من 10 أفراد طلب منها الالتحاق به في صنعاء خوفا?ٍ على سلامتها في رازح. وتعتمد الأسرة حاليا بشكل كلي تقريبا?ٍ على المساعدات التي تحصل عليها من منظمات الإغاثة الإنسانية.
وقال محمد لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): “عندما تتحسن حالتي سنعود? على الرغم من شعوري بالقلق لغياب الاستقرار الآن”. وأضاف شقيقه الأصغر ماجد: “لقد استمعنا لبيان محافظ صعدة في الأخبار? ولكننا ننتظر أن ينتهي شقيقي من العلاج بسبب عدم توفر الخدمات الطبية الجيدة هناك”.
من جهته? قال محمد يحيى? وهو نازح آخر من صعدة: “سوف يعود النازحون إذا استقر الوضع? لكنهم لا يستطيعون الذهاب إلى هناك الآن. ليس هناك سوى المساعدات التي يقدمها المسجد? ولا أحد يستطيع مساعدتهم”. كما قالت سيدة كبيرة السن كانت قد فرت من صعدة مع زوجها وابنتها وأحفادها: “لقد هربنا من الضربات الجوية لإنقاذ عائلتنا. وإذا استطعت العودة فإنني سأفعل? ولكن ما السبيل إلى ذلك? فأنا مريضة وزوجي لا يستطيع العمل? ولا نملك حتى تكاليف السفر إلى صعدة… نحن نخشى أن نموت هنا”.
وكان الزوجان قد باعا دهب ابنتهما لدفع حوالي 400 دولار لقاء رحلة الأسرة إلى صنعاء? ولم يتبق لديها ما يكفي من مال للعودة. وعلقت السيدة على ذلك بقولها: “لا نملك سوى موارد قليلة للغاية. نحن نبيع الفواكه المجففة للحصول على المال لإعالة أسرتنا. نتجول من منزل إلى منزل لبيعها مقابل خمسة أو عشرة ريالات [ما بين 3 و5 سنتات]”.
وعلى الرغم من الاشتباكات الدورية? تبدو إمكانية اندلاع جولة سابعة من القتال أقل احتمالا?ٍ مما كانت عليه قبل بضعة أشهر? وفقا?ٍ لتوقعات بعض المحللين. وتتفاوت تقديرات عدد النازحين الذين عادوا بالفعل إلى ديارهم بين 15 و 30 بالمائة. ويرى سيري أن أعدادا?ٍ أكبر من النازحين قد تعود إلى ديارها إذا علمت بتوفر المساعدات الإنسانية هناك. غير أن عدم توفر إمكانية الوصول إلى تلك المناطق بسبب المخاوف الأمنية المستمرة يحول دون توجه المنظمات الإنسانية نحو هذه المناطق. ومع ذلك? تجري حاليا?ٍ عملية تقييم في صعدة من شأنها أن تساعد في تحديد أفضل الطرق لتحرك الأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني قدما في هذا الإطار.
وأوضح سيري أنه يأمل أن تبدأ عمليات الإنعاش المبكر في المناطق المتضررة من الصراع إذا تحسن الوضع الأمني فيها.

ايرين

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق