اﻹقتـصاديـــة

تدشين مشروع مياه جديد لصالح النازحين والمجتمعات المضيفة لهم في حرض شمال غرب اليمن

احتفل يوم السبت الماضي اهالي مديرية حرض في محافضة حجة شمالي غرب اليمن بافتتاح مشروع مياه المزرق الجديد الممول من قبل منظمة اليونسيف.
وقد ص?ْمم المشروع الجديد لتلبية طلبات الحصول على مياة شرب آمنة من قبل النازحين من سكان المخميات والتجمعات السكانية الأخرى المتناثرة في مديرية حرض محافظة حجة التي استقبلت الجزء الأعظم من النازحين الذي وصل عددهم إلى 320000 شخص نزحوا جراء الصراع في محافضة صعدة المجاورة . ويمثل الأطفال 60% من هؤلاء النازحين.
وإجمالا?ٍ سيتيح المشروع الجديد لما لا يقل عن 30000 مستفيد في مخيمين للنازحين والمجتمع المضيف فرصا?ٍ أفضل للحصول على مياه شرب آمنة? كما فتح هذا المشروع الطريق أمام الهيئة العامة لمشاريع مياه الريف لربط 18 قرية في المنطقة بمياه الشرب بالاستفادة من نفس الشبكة مع العلم أن الكثير من هذه القرى كانت في اشنتظار مثل هذه الخطوة لفترة تزيد عن عشرين عام.
هذا وقد تم افتتاح المشروع في محطة أم القسوم لضخ المياه وهي إحدى محطتين لضخ مياه هذا المشروع وحضر حفل الافتتاح وكيل محافظة حجة السيد/أمين القدمي ومسئولين آخرين في السلطة المحلية للمحافظة وكذلك ممثلين عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين والهيئة العامة لمشاريع مياه الريف والشركاء المنفذين الآخرين وقد تزامنت هذه الفعالية مع زيارة السيد مارتين بيل سفير منظمة اليونسيف لحالات الطوارئ الإنسانية إلى حرض والذي صحبه فيها الممثل المقيم لمنظمة اليونسيف في اليمن السيد/ جيرت كابيليري.
وفي كلمته التي ألقاها بالمناسبة قال ممثل اليونسيف السيد/ كابيليري “إن هذا المشروع يبرهن كيف يمكن أن تتحول حالة طوارئ إلى فرصة تنموية لبلد كاليمن الذي يعاني من تناقص كبير في موارده المائية. إن هذا المشروع سيخدم كل النازحين والمجتمعات المضيفة لهم ونأمل في اليونسيف أن نتمكن قريبا?ٍ في توسعة نطاق دعمنا ليشمل مناطق غير ممكن الوصول إليها في الوقت الحاضر”.
من جانبه قال السيد/مارتن بيل “قطعت مسافة كبيرة لكي أكون بينكم اليوم وإنه لمن دواعي سروري أن أرى ما تقدمه اليونسيف وشركاؤها للنازحين والمجتمع المضيف لهم في هذه المحافظة. إن مشروع المياه الجديد سيحدث فرقا?ٍ هائلا?ٍ فأنا فخور أن أكون هنا في هذا المكان”
أما أهم لحظة في الفعالية فقد جاءت حين تم تشغيل مكينة ضخ المياه وبدأ تدفق المياه العذبة ينساب من حنفيات نقطة تجمع الماء.
بعد حفل الافتتاح عبر وكيل محافظة حجة السيد/أمين القدمي عن سعادته في كلمة قال فيها “إنا في غاية السعادة لهذا الإنجاز الهام وأود لهذا أن أعرب عن امتناننا في محافظة حجة لمنظمة اليونسيف لدعمها هذا المشروع وأتمنى استمرار دعمها لكل من النازحين والمجتمعات المضيفة لهم في محافظة حجة”.
يذكر ان مشروع مياه المزرق نفذ بالشراكة بين منظمة اليونسيف والهيئة العامة لمشاريع مياه الريف والصندوق الاجتماعي للتنمية. يتكون هذا المشروع من مصدرين للمياه وشبكة أنابيب طولها 60 كم تستهدف خدمة مخيمات النازحين وقرى المجتمع المضيف لهم. وفي حين لعبت اليونسيف الدور الرئيسي في التمويل والتنسيق والتنفيذ لهذا المشروع فإن بعض مكوناته قد تم تنفيذها من قبل الشركاء الآخرين? ويصل إجمالي مخرجات مصدري المياه إلى 648000 لتر يوميا?ٍ (12 ساعة ضخ) وبلغت التكلفة الإجمالية لهذا المشروع أكثر من مليون دولار أمريكي (بلغت مساهمة اليونسيف 636000 دولار من التمويلات الخارجية) وقد تم شراء كافة أنابيب الشبكة وتوصيلاتها بتمويل من مكتب العون الإنساني التابع للاتحاد الأوروبي (ECHO) وفي الوقت نفسه قدمت كل من حكومتي كوريا الجنوبية وسويسرا دعما?ٍ سخيا?ٍ في الأعمال الإنسانية لمشروع مياه المزرق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق