كتابات

حين سقطت أسطورة الموساد واذرعه

تتفاخر إسرائيل على مدار تاريخها بقوتها الردعية المتمثلة بجهاز استخباراتها المسمى الموساد واذرعه من الشاباك والشين بيت وسلاح طيرانها المجهز بأحدث الأنظمة الالكترونية وأخر ما توصلت إليه تكنولوجيا الصناعات الأمريكية العسكرية من طائرات ونظم استطلاع وتجسس و رادار واتصالات وصورايخ مضادة للطيران وقنابل عنقودية وفسفورية وأخرى ذكية و ارتجاجية كمنظومة هجوم ودفاع لاتقهر, حيث كانت الولايات المتحدة ولا تزال الضامن لأمن إسرائيل ومساندها الأول عسكريا ودبلوماسيا واستخباراتيا في كل حروبها مع الفلسطينيين والعرب على حد سواء .
إن تطور الترسانة العسكرية وحده ليس كفيلا بنصر شعب على مقاومة شعب أخر وأمثلة ذلك كثيرة منها أمريكا في فيتنام والاتحاد السوفياتي سابقا في أفغانستان ومن قبلهم الانجليز ومن بعدهم إسرائيل في جنوب لبنان وفي غزة حيث سقط القناع عن كذبة ” الأسطورة ” وبان زيفها بالدليل القاطع على ارض الواقع ولولا تآمر العملاء والجبناء من البناء جلدتنا على قضايانا لكانت النتائج على غير ما هي عليه ألان .
وما الأعمال التي تقوم بها المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة في القدس والخليل وبيت لحم إلا دليل إفلاس وعجز عن إثبات وجود تاريخي لهم أو تقديم دليل علمي أو تاريخي يثبت ذلك فعرجوا على سياسة فرض الأمر الواقع وسياسة جس النبض للتحضير لعملية الاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك وهدمه من اجل إقامة الهيكل المزعوم مكانه .
إن ما يجري اليوم ليدل دلالة واضحة على تخبط القيادات الإسرائيلية وفقدانها البوصلة نتيجة الإخفاقات العسكرية والاستخباراتية التي إصابتها جراء الانتفاضة المباركة وما تلاها من حرب في لبنان و غزة أذهلت القيادات الإسرائيلية وأفشلت برامجها وأضعفت معنوياتها, في حين لم تسعفها آلة الحرب والدمار وتطورها المهول ويسعفها في التماسك وتنفيذ مخططاتها حالة الوهن العربية والإسلامية التي باتت تعجز حتى عن الشجب والاستنكار مما أغرى المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة في التمادي في الوحشية الاحتلالية والاعتداءات الآثمة على المقدسات وهذه الحرب المسعورة على القدس من اجل فرض يهودية الدولة وعاصمتها القدس بتغيير معالمها وتهويدها بعد طرد سكانها الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق