كتابات

سيوف الإسلام والسيوف الخشبية

فرق عظيم بين سيوف الإسلام والسيوف الخشبية اليوم فسيوف الإسلام بالأمس كانوا يختلفون مع أبناء شعبهم اختلاف الرجال وكانوا يلتزمون بقيم الرجولة والقبيلة الأصيلة والأصل الهاشمي النبوي الرفيع الذي نقدسه بأمر ألاهي قال تعالى ( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ) صدق الله العظيم. سيوف الأمس كانوا أحرارا رغم تزييف تاريخهم من قبلكم وسيظلوا عظاما ولهم في ذاكرتنا وفي وجداننا حبا لا تستطيع آلة الحمق والغرور أن تنتزعه من قلوبنا ومن وجداننا اجيالا بعد أجيال حتى قيام الساعة.
وسيوف اليوم ولدوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب لم يعانوا لكنهم سيعانون يوما ما وان غدا لناظره قريب
سيوف اليوم لم يتعاملوا ولا يحبوا أن يتعاملوا مع رجالات اليمن لأنهم يفضلوا الجلوس والتعامل مع مجموعة من الزباجين والمهرجين و الأوباش
سيوف الإسلام جار عليهم الزمن وتأمر عليهم المتآمرون في الداخل والخارج
وسيوف اليوم يتآمرون على أنفسهم بغرورهم وتعاليهم الزائف وبفسادهم الظاهر والباطن
سيوف اليوم يتخبطون كتخبط من أصيب بمس من الشيطان
سيوف اليوم الطامحين لحكم اليمن لن يشفع لهم موقف مشرف عملوه في حياتهم لأنه لا مواقف مشرفة لهم ولن ينفعهم الزباجين والمهرجين ولا حتى الثروة الحرام التي نهبوها من قوت الشعب
ولهولاء السيوف السراب نقول لهم بان تعز اليوم غير تعز بالأمس وتعز غدا غير تعز اليوم واليمن اليوم غير اليمن بالأمس القريب وغدا غيرها اليوم وسنشفق عليكم في وقت ربما تلعنون فيه اليوم الذي ولدتم فيه يوم لا ينفع فيه مال ولا مهرجون
قال تعالى ( وأملي لهم إن كيدي متين ) صدق الله العظيم
ما زرعه الجنوب الحر وصعده الشماء وعمران الأحرار في نفوسكم من رعب جعلكم تنفشون ريشكم وغروركم في تعز غير مدركين أن أبناء المحافظات المدنية المسالمة لن يضلوا خانعين صامتين على ما ترتكبوه من حماقات في حق شعبنا وفي حق هذه المحافظات المدنية ولن يغفر لكم أبنائها تعاملكم معهم بدونية أو انتقاص .
أيها السيوف الخشبية .. لقد كانت رسالتكم واضحة ونعتبرها هدية لأبناء تعز كافة في العيد العشرين للوحدة التي قتلتموها ولكل مواطن حر وشريف … جأت في الزمن الخطأ والمكان الخطأ .
أيها السيوف عندما تحاولون أهانتنا مع أسرنا و أطفالنا في مدينتا و بين أهلنا فأنكم تكشفون عن أنفسكم كم أنتم بلا قيم ولا أخلاق في مجتمع لا زالت تحكمه قيم إنسانية نبيلة .
لذلك فلن نبالغ حينما نقول أنكم تعيشون أيامكم الأخيرة و سيلفظكم التاريخ ويسجل كانت هنا لعنة .

عضو مجلس النواب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق