بـأقـــلامـــهـم

النفاق السلوكي.

رغم كثافة الخطاب الديني الواعظ الملقى في المساجد والمجالس والمناسبات الدينية والسياسية والمبثوث عبر الفضائيات والذي يتلقاه الافراد والجماعات و يستهدف ايقاظ الضمائر ? الا ان ذلك الخطاب يبدو عديم الاثر مهما تكلف واعظه ? ما يعني ان تطبيق القانون بصرامة في حياتنا اليومية وخصوصا في مؤسسات الدولة وحده من سيحقق قدرا من الانضباط السلوكي والالتزام القانوني رغم انه لن يحل محل الضمير الحي الا انه سيخفف من استلابه وغيابه.
ومن المعيب والفاضح لحركة اجتماعية ثورية تستمد مرجعيتها من الدين وتتغيا الاصلاح وتحقيق العدالة في حين يغص واقعها بالفساد ?و بممارسة لنوع من النفاق السلوكي المشين لا ت?ْحل مشاكل الناس ? ولكي لا يبقى حديثنا كلاما نظريا نحقق في بعض المظاهر السلوكية المثالية التي يتغنى بها الاعلام الرسمي للحركة في بعض الاماكن ونقارنها ببعض السلوكيات في اماكن اخرى .
واذا ما عر?ف النفاق الاجتماعي بانه ظاهرة مرضية سيكولوجية يظهر فيها الفرد او الجماعة خلاف ما يبطنون فإن من مظاهره التغني بالسلوكيات المثالية في مكان ما واخفاء ما سواها من السلوكيات غير المثالية في مكان اخر.
فصعدة المحافظة التي وقعت تحت يد ورقابة الجماعة من الالفين واحد عشر يمارس فيها انواع من الفساد والمحسوبية بشكل فضيع ?
ففي حين يتغنى الاعلام الرسمي لانصار الله بإعادة الحياة للمستشفى الجمهوري في عمران ها هو المستشفى الجمهوري في صعدة يحتضر وهاهم اطباءه يهجرونه للعمل في مشاف خاصة تدر عليهم الكثير من المال في حين يستلمون مخصصاتهم المالية دون نقصان ? ليس حرام العمل الخاص الذي لا يؤثر على الدوام الرسمي ? لكن اكثر اطباء جمهوري صعدة لا يخضعون لأي رقابة ويتعاملون مع مرضاهم كزبائن ? فإذا ما حضروا الى الدوام فمن اجل احالة زبائنهم اقصد مرضاهم الى عياداتهم الخاصة ?
واذا ما اقتربنا اكثر من المشافي الريفية في مراكز المديريات والمراكز الصحية والوحدات الصحية في الارياف سنذهل بحجم الفساد والمحسوبيات والغياب المنتظم للموظفين الصحيين ? وعدم تواجد اخصائيين ولا اطباء عامين ?وشحة العلاجات ?
والمخصصات المالية للمشافي الصحية الله وحده يعلم اين تذهب .
وقبل ايام سمعت قناة المسيرة وهي تشيد باللجان الشعبية التي نقلت سوق للقات من مكان كان يسبب الزحام الى مكان اخر مما اراح سكان المدينة وجعل مرورهم انسيابي ? و يا ليت اللجان الشعبية تلتفت الى مركز محافظة صعدة التي يكاد يختنق المار من جوار سوق القات الذي يقطع شارعها العام ? ولشدة الزحام لا سيما حين يحمي وطيس السوق يفضل راكب الباص ان يترجل ويكمل مشواره سيرا على الاقدام ? او يتجاوز السوق سيرا على قدميه ليستقل من جديد باصا اخر ويدفع اجرة مضاعفة وكل ذلك بسبب سوق القات .
بالنسبة للتعليم فهو وكر للفساد والمحسوبية وبجميع مراحله الاساسية والثانوية والجامعية ? ففي حين يكدس المعلمين في بعض المديريات تعاني بعضها من شحة في المعلمين ? وليتنا اكتفينا بما عمله الاصلاح من سحب للكثير من معلمي المحافظة بذرائع سياسية حتى فاجأنا محافظ المحافظة وبضوء اخضر من انصار الله في العام الماضي بسحب ما لا يقل عن ثمانين معلما كانوا وزعوا حسب الاحتياج في كل من الظاهر وشدا وساقين وحيدان وغيرهن من المديريات النائية ليكثفوا المعلمين في مديريات صعدة وسحار ومجز ورازح ? في حين اكثر من ثمانين بالمائة من طلاب المحافظة يسكنون ويدرسون في الارياف .
في الشهر الماضي تم خصم عشرة الاف ريال من مرتبات المدرسين من خارج المحافظة في بعض المديريات فقط بدعوى انهم لم يحضروا دوام ما قبل العيد ? في حين كان لهم ما يبرر غيابهم حيث وفترة الدوام قصيرة وتكاليف السفر والعودة في اجازة العيد يكلف اكثر من راتب الشهر?دعك من مصاري العيد ?والأدهى ان تلك المبالغ لم تورد .
فمن يعيد تلك المبالغ المنهوبة ???
فإن كنا مؤمنين ان طريق الجنة يبدأ في الارض بنصرة المظلومين وخدمة المحتاجين وان طريق الجحيم يبدأ في الارض بالكذب والنفاق فعلينا تسليط الضوء اكثر على ذواتنا .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق