كتابات

الى اصحاب الفخامة .. مع التحية..!!

مبروك عليكم المصالحة الوطنية بعد مناطحة دامت قرب الاربع سنوات في عناد ومكابرة .. اصحاب الفخامة هادي وصالح.. الدول الراعية للمبادرة مجلس الامن .. مبروك عليكم جميعا هذه المصالحة الوطنية وكأنكم إتحدتوا في قرن شيطان لنطح بطون الشعب وهزيمتهم شر هزيمة في واقعة تاريخية لا تنسي ولا تغتفر ولن يغفر الله لكم بهكذا عمل.

أصحاب الفخامة الظلم ظلمات لن يشفع لكم لا مال ولا بنون .. ان قرار رفع الدعم عن المشتقات نزل على الشعب كالصاعقة كنصل سيف قصم ظهور الكثير وفصلهم عن حلمهم بحياة كريمة الي واقع مرير .. مؤلم .. مستفز .. كريه.

كم كنت اتمنى حين رفعتم الدعم عم المشتقات ان يكن هناك بديل لأجور الموظفين .. للأرامل والأيتام في التأمينات .. ان يعمل حساب من هم محدودي التعليم والآميين الذين يعملوا بأجر يومي وأكثرهم لا يجدون عمل ويسكتوا جوع بطون أسرهم من فتات مقالب الزبالة..

أصحاب الفخامة ماهكذا تورد العير .. ما هكذا تساق الرعية .. ماهكذا تذبح الشاة .. ما هكذا ينكح الشعب ويغتصب شرفه..!!

بغض النظر عن شرق اوسط جديد.. او عجلة تغيير لن تعود للوراء هل لكم ببيان مؤدب جدا .. مرتب جدا ..مع باقة تقدير وجزيل الاعتذار يحفظ كرامة المواطن او ما تبق له من كرامة .. هل لكم ببيان يوضح فيه حقيقة قراركم للمواطن اليمني كيف ستصبح حياته بعد هذه الكارثة التاريخية .. وشرح تفاصيل شرحتهم منذ ما يقارب ربع قرن .. وسرد تفاصيل سردتهم وشردتهم منذ زمن.

أصحاب الفخامة لم يكن الشعب اليمني دائما ضحية قوى خارجية .. مقدار ما كان ضحية لحكام وحفنة من الأخوة والصحبة والقيادة جعلت منه في فوهة المدفع ليكون الطلقة الأولى .. لفكرة خبيثة تخدم مصالح البعض .. وتجربة تعتبر عبرة لمن في المنطقة..!!

أصحاب الفخامة هذا الشعب كبر وهو يردد عبارات نسخت ون?ْحتت بداخله قبل ان تنحت في طاولات المدارس وتناوير الخبز .. وأشجار الوقيد.. هذا الشعب كبر وهو يردد عظيم حلمه في ح?كم وجميل الجمل حتى أصبح مع الوقت يرددها كأغنية عربية محبطة يتغنى بها عند كل إنتكاسة عربية ..!! رددها والأراضي المحتلة تقسم فلسطين الي مربعات سكنية.. !! رددها ولبنان تنزف وجعها ..!! رددها والكويت ت?ْغزى من جارتها ..!! رددها والعراق يضيع تاريخها.. !! رددها وغزة تقصف وتحاصر ويفنى شعبها..!! رددها واليمن يمرغ في وحل اوصيائها..!!

أصحاب الفخامة نحن شعب أطال من الغفلة .. أكثر من الغفوة .. وهو شديد بالأخرين في حسن النيــــة.. وإنغر في البعض بثقة..صحاب الفخامة في الحياة السياسية واللغة الإقتصادية .. والصداقة . هناك حكاية غدر تحاك بسرية وحنكة .. هناك من يدفع الثمن .. هناك غش .. هناك كيد .. هناك لعبة قذرة.. هناك إنقلاب يصاغ كلا بلغته.. كلا بطريقته .. كلا بأسلوبه..!!

هناك نقطة سوداء توسمت بها قلوب البعض .. تعددت الأساليب والغاية واحدة ..في الاخير لا هم لهم سوى لحم أبيض يتعلى موائدهم وإن كانت هذه اللحمة لحم شعب اليمن العظيم العريق ..!!

أصحاب الفخامة قديما قيل لنا إن لم تستحى فافعل ما تشاء .. وها انتم ومن يرعاكم تفعلونه كفعل فاضح .. جارح .. وها أنتم تتفرجون على فعلكم .. وحين تنتهوا من العرض كم اتمنى ان تذكروا ان هذا من إخراجكم وإنتاجكم.. مذيل في الختام مع فائق إحتقاركم لشعبكم..

أصحاب الفخامة نحن شعب نتعلم بعد فوات الاوان كثيرا.. ولأنه بعد فوات الاوان نتألم أكثر ونردد الحياة لا تتوقف عند احد .. ولا لأحد.

مالذي تبقى ..!!? ضاع الكثير .. مات الكثير .. إنتهي الكثير .. ومازلنا نردد أن القادم أجمل ونحن نبتسم كي نقنع انفسنا ..!!

لم يكن ترديدنا عبثا وإنما من عميق إيماننا بالله .. ومن يحسن الظن بالله فلن يخذله ابدا .. فهو حسبه ووكيله..

أصحاب الفخامة لا تستيهنوا ولا تستخفوا بدعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب وحراس وجنود .. فتأخرها لا يعني انها لم تصل لله او ان الرد عليها لن يصل يوما للأرض لأصحابها.. كونوا على ثقة ان تأخر عقاب الله لا يعني إهمال.. فعقابه شديد.. ويزداد شدة على الظالم كلما تأخر وغالبا يكون الرد في أغلى ما يملكه الظالم .. بين الظالم والمظلوم هناك دعوة كسيف حاد النصل معلقة بين السماء والأرض ورب العباد يقول وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين..فجأة يسقط العقاب على عنق الظالم بلمح البصر لان الله لا يحب الظلم.

من يرى نفسه في العالي يسقط .. والصاعد على ظهر غيره ينزل ..المغرور ي?ْذل .. والقوى على غيره يضعف.. والشامخ بغناه يكسر ويهان ..لأن الله لا يحب الظلم قد تتحول الأذرع الي مفاصل صناعية .. والأقدام الي عكازات خشبية .. والعرض يهتك ومنه يسدد الدين .. القوة تصبح وهنا على وهن .. نور العين يطفئ بطرفة عين .. الصحة تزول كماء مهين ..الثروات تسلب بقوة قدير.. مال يتحول الي رماد متناثر.. جنات ومساكن تتحول الي نيران هشيم .. كل ذلك لان الله لا يحب الظلم .. ن اللــــه لا يحـــب الظلــــم ..أرحموا ترحموا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق