أخبار اليمن

النص الكامل للتقرير الذي قدمه بنعمر للصحفيين بعد الجلسة المغلقة لمجلس الامن

قد?م مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن “جمال بنعمر اليوم إحاطة إلى مجلس الأمن حول العملية السياسية وتطورات الوضع في “اليمن. في ما يلي إيجازه الصحافي بعد الإحاطة:

في ما يلي إيجازه الصحافي بعد الإحاطة:

• أبلغت مجلس الأمن أن? دوره في اليمن كان ولا يزال أساسيا?ٍ وأن? العملية الانتقالية تمضي قدما?ٍ. وأشرت كذلك إلى أنه بينما ينسج اليمنيون بلدهم الجديد? هناك بعض العوامل التي قد تؤثر سلبا?ٍ على العملية الانتقالية.

• سلطت الضوء على الوضع في الجنوب? وتطر?قت إلى “تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية”? الذي لا يزال يشكل تهديدا?ٍ جديا?ٍ وخطيرا?ٍ جدا?ٍ. وشد?دت في هذا السياق على ضرورة تكثيف الدعم الدولي وتعزيز استدامته.

• ناقش مجلس الأمن في أبريل الوضع في الشمال? حيث يتقاتل الحوثيون ومجموعات مسلحة أخرى. وقد أحطت المجلس بالتطورات الأخيرة? تحديدا?ٍ الاشتباكات ومحاولات وقف إطلاق النار في عمران. وأبلغت المجلس بالحاجة إلى مسار سياسي في الشمال يجعل الهدن الحالية مستدامة ويضع خطة سلام عبر مفاوضات مباشرة مبنية على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني. وهي تدعو إلى- وهنا أقتبس من وثيقة المخرجات- “نزع واستعادة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من كافة الأطراف والجماعات والأحزاب والأفراد التي نهبت أو تم الاستيلاء عليها وهي ملك للدولة على المستوى الوطني وفي وقت زمني محد?د وموح?د”.

• لفتت انتباه المجلس إلى الوضع الاقتصادي وإلى أزمة مالية كبيرة يمكن أن تؤثر على قدرة الحكومة على توفير موازنة الدولة في السنة المقبلة. وأشرت إلى أن لا مفر من الإصلاح الاقتصادي? وأن? تأجيل الخيارات الصعبة لن يسه?ل الأمور. وأبلغت المجلس أن? 35 في المئة فقط تم استيفاؤها من أصل 7.9 مليارات دولار تعهد بها مؤتمر المانحين في الرياض عام 2012.

• أبدى أعضاء في مجلس الأمن خلال النقاش قلقهم من أن? بعض المعرقلين يواصلون التحريض ويسب?بون اضطرابات في محاولة لتشتيت الأنظار عن المهمة الرئيسة? أي تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والخطوات المتبقية من العملية الانتقالية.

• أخبرت المجلس عن زياراتي الأخيرة إلى دول في مجلس التعاون الخليجي. وجد?دت التأكيد أن? الأمم المتحدة ومجلس التعاون سيواصلان العمل معا?ٍ دعما?ٍ للعملية الانتقالية في اليمن.

• أخيرا?ٍ? أبلغت المجلس أن? الفضل يعود إلى الرئيس عبدربه منصور هادي واليمنيين الذين يعملون على بناء بلد جديد ديموقراطي وآمن رغم جميع العقبات? خصوصا?ٍ بالنظر إلى تطو?ر الأحداث في المنطقة. أؤمن فعلا?ٍ أن? اليمنيين اختاروا طريق التغيير السلمي ومصم?مون على تحقيق ذلك. وقد شد?دت على ضرورة دعم مجلس الأمن ومجلس التعاون لدول الخليج العربية والمجتمع الدولي للعملية السياسية بشكل متواصل ومكثف.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق