أخبار اليمن

حزب الاصلاح ينقلب على مشروع سحب الثقة عن الحكومة ويخلق انقساما في البرلمان

شهدت الجلسة البرلمانية المنعقدة صباح اليوم الاربعاء? نقاشات ساخنة بين اعضاء البرلمان بشأن سحب الثقة عن الحكومة بعد فشلها في اصلاح الاوضاع الامنية والاقتصادية في اليمن.
الملفت في الجلسة التي ترأسها يحيى الراعي كان تراجع اعضاء البرلمان المحسوبين على حزب الاصلاح اليمني عن مسألة سحب الثقة? بل أن البعض منهم دافع عن الحكومة باستماته? واسقط شرعية النواب في اتخاذ اي قرارات ضد الحكومة التي قالوا أنها نجحت في الكثير من المهام? الامر الذي اثار امتعاض الكثير من اعضاء المجلس.. حيث اتهم النائب زكريا الزكري حزب الاصلاح بالتحايل لالغاء سحب الثقة عن الحكومة.
وعلى خلاف موقف الاصلاح? هدد الشيخ محمد بن ناجي الشايف بمقاطعة جلسات البرلمان مالم تسحب الثقة من الحكومة? مشيرا الى ان اليمن مليء بالرجال وسيأتي بألف وزير بدل كل وزير.
من جهته اقترح الشيخ سلطان البركاني التوقيع على عريضة جديدة تتضمن طلب سحب الثقة من الحكومة.
وقال إن البلد تتآكل وتتمزق وإن لم تفعل الحكومة شيئا?ٍ “فعليه لعنة الله من يجاملها ولا يسحب الثقة عنها”. مؤكدا أن الحكومة لن تفعل شيء حتى لو منحت مهلة 100 سنة .
أمين عام التنظيم الناصري النائب سلطان العتواني قال من جانبه إن البرلمان مربوط بالمبادرة الخليجية التي استبدلت اتخاذ القرارات بالأغلبية بمبدأ التوافق.
واضاف: لست راض عن اداء الحكومة والبرلمان ومبداء الاغلبية ليس وراد.
ورد نائب رئيس كتلة المؤتمر النائب عزام صلاح “إن ما نفعله لا يخالف المبادرة الخليجية? لأن طلب سحب الثقة موقع من كل المكونات بما فيها الكتلة الناصرية”.
وطلب من العتواني رفض قرار رئيس الجمهورية بتعيينه مستشارا?ٍ له لأن القرار تم خارج التوافق. حسب نائب رئيس الكتلة المؤتمرية.
وقال النائب الإصلاحي محمد الحزمي إن التوافق كان على الاستجواب ولم يكن على سحب الثقة.
وقال رئيس الدائرة السياسية للحزب الاشتراكي النائب محمد صالح القباطي إن كتلته لم توقع على عريضة الاستجواب. وأقترح اجتماعا?ٍ لرؤساء الكتل السياسية في البرلمان للتوافق بشأن ما يتم تجاه حكومة الوفاق.
واكد ان قرار سحب الثقة يجب ان يتم بالتوافق.
وقال النائب المؤتمري الشيخ نبيل الباشا إن كلام من يعتبر الاستجواب متعارضا?ٍ مع المبادرة الخليجية مردود على صاحبه موضحا?ٍ “إن الحكومة اعترفت بالاستجواب? واعترفت بالفشل فلا نكون ملكيين أكثر من الملك ونحن هنا لم نستقوي بالاغلبية”.
وقال النائب الإصلاحي صادق البعداني “الاستجواب شيء وسحب الثقة شيء أخر? رئيس الجمهورية طلب رؤية للمعالجات فعلينا الانتظار لأن الرئيس هو مرجعية السلطتين التشريعية والتنفيذية حسب المبادرة الخليجية”.
وقال النائبان المستقلان فؤاد واكد وناصر عرمان إن إجراءات سحب الثقة بدأت بالفعل مع استجواب الحكومة الأسبوع الماضي.
النائب عبده بشر اقترح رفع مذكرة الى رئيس الجمهورية تطالبه بتشكيل حكومة كفاءات.
وقال بشر ان كتلة الاحرار رفعت رسالة الى رئيس الجمهورية بسحب وزرائها (المالية? الكهرباء? الصناعة? الاعلام) من الحكومة.
واكد بشر ان المبادرة الخليجية لم تقدم لليمن شيء سوى السيارات المدرعة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق