كتابات

دعونا نعيش ونتعايش بالحب

تلك الرغبة العارمة في مداعبة الحزن كخصر راقصة باليه لا يمكنه أن يفقدنا حالة التوازن التي نتشبع بها من نوافذ الحب المتراصفة على مدى شرايين الوقت والأصدقاء .
ولكن قد ربما لأن النكهة الفريدة في محاكاة الواقع البائس وكنايات الندم المتوعك في أحشاء اللحظة يجعلنا نبتسم من أعماق ذات وجع يتسلق أفكارنا وينام على فراش القلوب.
الحب ليس مجرد أغنية عابرة أو امتحان سماوي معقد أو كومة من الألعاب نحب اقتنائها بل هو وطن وتاريخ يمكن له أن يصنع الجنون والفوضى والنقاء والسعادة في حياتنا المتناقضة.
قد لا أجيد هنا توصيف تلك الحالات أو اللحظات التي تعبر من خلالنا لتواصل رسم ملامح جديدة لمستقبلنا ? لكنني متأكد تماما?ٍ بأنني قادر على استثمار كل تفاصيل الحزن والوجع والحب أيضا?ٍ لأصنع عالما?ٍ استثنائي قد يكون غير متكاملا?ٍ لكنني على قناعة تامة بأنه الأفضل بالنسبة لي ..
فقط متى يمكننا أن ن?ْفقد اليأس وعيه من داخلنا ونسير بكل طاقاتنا نحو أيديولوجيا السلام والمحبة لنعيش بتلك الحالة الفريدة من التعايش الروحي والإنساني بداخل هذا العالم البسيط جدا?ٍ ..
الحياة قصيرة جدا?ٍ بحيث يمكنها أن تنتهي من أمامنا فيما لازلنا نخاف من أن نتحدث أو نعيش طقوسها بكل طاقاتنا وشغبنا وطفولتنا القابعة في ذواتنا وحين يفوتنا الوقت ندرك أننا لم نستغل تلك اللحظات كي نصنع الأفضل لأنفسنا ولهذا العالم من حولنا.
دعونا نفكر قليلا?ٍ ولنترك كل شيء خلفنا لنتجرد من كل قوانين الطبيعة والقبيلة والتحجر والتزمت ولنبتسم ثم نقرر كل الأشياء والمستقبل والتصرفات التي يمكن لنا أن نكمل بها حياتنا بشكل أفضل بكثير مما نحن عليه الآن.
أنا على يقين تام بأن هذا مجرد هذيان يعتبره الكثيرين بالنسبة لهم لكنه بالنسبة لي العالم الذي أعيش به غالبا?ٍ رغم كل حالات الندم التي تتورم أمامي .
لذلك هي دعوة للعيش والتعايش بكل ما أوتينا من حب حتى نحقق الأجمل .

* riyadsoreem@gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق