كتابات

سقوط إخوان اليمن وثورة شعبية عارمة ..

في مثل هذه الأيام انطلقت شرارة الثورة الشعبية السلمية في اليمن في مطلع 2011م حيث خرج الشعب اليمني الى ساحات الحرية والثورة يطالب بإسقاط النظام شأنه – شأن بقية الشعوب التي نالت الحرية كمصر الثورة وتونس والبحرين المظلومة .. فهذه الثورات هي ثورات نموذجية فكلما تحرك الأمريكان وأياديهم القذرة والعميلة في الالتفاف على هذه الثورات وركوب موجتها وجني ثمارها نرى الشعوب العربية والإسلامية تعمل وفق ما يحبط هذه المؤامرات ..

فالصحوة الإسلامية لن تتوقف عند حد حتى لو تحرك ضدها أمراء النفط في الخليج وتحالفوا مع أمريكا للحيلولة دون نجاح هذه الثورات وكبح جماح هذه الصحوة التي ستعصف بأمريكا وعملائها إنشاء الله ..

فالثورة اليمنية واجهت معوقات كثيرة منذ بداية انطلاقتها ابتداء?ٍ من إعلان أركان النظام تأييدهم للثورة وإقحامها في صراعات مسلحة واحراف مسارها .. ومن ثم تصبح أزمة وبعد ذلك تقدم أمريكا والنظام السعودي المبادرة المشؤمة ليترتب من بعد ذلك البيت اليمني ويحصل تغيير شكلي للنظام وفق الرؤية الأمريكية وفق المصلحة التي تقتضيها والمناسبة لها .. فيتم بعد ذلك محاصصة الحكومة وتقاسم الحقب الوزارية وتبقى مراكز القوى تسيطر على الجيش والمؤسسات الهامة ليبقى التسلط والقمع وهذا ما حصل ..

كما أن النظام بشقيه قام بشن حروب على ابناء الشعب وارتكب أبشع المجازر في حرب 94م فقتل الآلاف من المواطنين ونهبت بيوتهم وممتلكاتهم وسيطرت أراضيهم .. وكذلك حروب صعدة الست حيث قام هذا النظام بحشد الجيوش والسماح لعلماء البلاط بان يفتوا باستباحة دماء أبناء الشعب ليتخندقوا معه في تلك الحروب المشؤمة والغير المبررة .. والذي قتل على أثرها الآلاف من أبناء المحافظات الشمالية من نساء وأطفال وشيوخ وغيرهم من المواطنين العزل فهذا النظام حكم البلاد طيلة 33 عاما بالحديد والنار وفي نفس الوقت فتح النظام اليمني الباب أمام التدخلات الأجنبية وجعل اليمن في مهب الريح ..

حيث سمح للأمريكان أن يملئوا بحارنا وجزرنا بالفرقاطات والسفن العسكرية وحاملات الطائرات والآلاف من الجنود الأمريكيين المدججين بالسلاح .. وكذلك حولت القواعد العسكرية اليمنية إلى قواعد عسكرية أمريكية وأصبح تدفق الجنود الأمريكيين بالآلاف إلى العاصمة صنعاء جهارا نهارا .. حيث حولوا منطقة شرتون إلى ثكنة عسكرية أمريكية وباتت الطائرات الأمريكية تحصد أرواح اليمنيين كل يوم وحولت حياتهم إلى جحيم فأمريكا تشن حربا على الشعب اليمني بالتواطؤ مع النظام اليمني الذي خرج الشعب اليمني يطالب بإسقاطه ..

وهنا لابد أن نحذر وان نتدارك الخطر ونعمل بما يجنب بلدنا من الاستعمار الأمريكي قبل وقوع الفأس في الرأس فنتحرك ونخرج في المظاهرات الغاضبة نرفض الاستعمار بكل إشكاله وإلا سيكون وضعنا أسوء ممن احتلتهم أمريكا فالعراق وأفغانستان وفلسطين نموذج لمساوئ الاستعمار .. فالمستعمر لا يرحم احد فهم مجرمون وقتله فلا ننتظر إلى أن يدخل الجندي الأمريكي إلى بيوتنا ليفتش في دروج المطابخ عن الإرهاب المزمع أمريكا والذريعة القذرة واللعبة الاستخبارية التي احتلت بها أمريكا العديد من البلدان العربية والإسلامية ..

وأمام هذه كله لا بد من الاستمرار في الثورة الشعبية لا سيما وان روح الثورة الشعبية لازال متوهج ولأزل الشعب اليمني في الساحات فمهما تأمر المتآمرون فإن إرادة الشعوب فوق كل الإرادات وهي الأقوى وهذا هو زمن الشعوب والصحوة الإسلامية ..

ففي الوقت الذي يثور فيه الشعب اليمني على حكومة الفساد والمحاصصة إخوان اليمن يتحاشون تغطية هذه المظاهرات الحاشدة في منابرهم الإعلامية لا سيما وان ساحات الثورية تغلي وتمتلئ بالثوار وتحركات صوب التغيير في المحافظات الجنوبية والشمالية وبقية المحافظات وحتى في العاصمة صنعاء نفسها .. حيث تخرج الحشود المليونية لتهتف بصوت الحرية والخلاص من نظام الظلم والعمالة والإجرام .

اليوم من يتابع إعلام الإخوان المفلسين والمحسوبين عليهم من المتكسبين .. وأصحاب الأقلام المأجورة الذين يدقون على وتر اسطوانة مشروخة ما أسموه بالإمامة والتمييز العنصري .. في محاولة للتظليل وإشغال أبناء الشعب اليمني من الاستمرار في ثورة التصحيح التي إنشاء الله ستسقط إخوان اليمن .. كما أسقطت ثورة مصر التصحيحية الإخوان بزخم ثوري وشعبي منقطع النظير ..

اليوم ها هو الشعب اليمني يتحرك وبكل جد نحو التغيير لا سيما وان رياح هذا التغيير تعصف وتهز كل يوم أركان النظام الظالم .. فيهتز ويرتعش من هذه الثورة التصحيحية والخالية من الشوائب .. طبعا التخوف الكبير لدى إخوان اليمن من الهبة الشعبية العارمة التي أدركوا بأنها ستعصف بهم وأدركوا بأنهم ساقطون لا محالة .. نراهم اليوم يحاولون بكل السبل تظليل أبناء الشعب وزرع التخوفات من ما أسموه الإمامة والتمييز العنصري والمطالبة ببسط نفوذ الدولة تلك الاسطوانات المعروفة والمظللة .. والواقع ان مطالب الشعب اليمني معروفه وليست مبهمة وهي إسقاط حكومة الفسا

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق