كتابات

من وراء الأزمات ?!

من وراء الأزمات التي تعيشها اليمن ?
سؤال يبحث عن أجابه! خصوصا ونحن نراء حروب مفتعلة تستهدف مكونات ثورية بذاتها تراهن قوى الشر أن تجعلها بعيده عن المشهد السياسي?!من خلال الاستهداف المباشر?وإذكاء نار الفتنة كلما همدت?تصاحبها حملة إعلامية مسعورة تشمل الفرد والجماعة ويغلب عليها جوانب متعددة سياسيه ?وعسكرية ?ودينية وطائفية?وقبلية? مناطقية.
جميع اللاعبين فيها يخدمون المشروع الأمريكي القائم على تفتيت ألامه مقابل التمكين من الحكم?وإحلال ألا خونه ?!.
مصالح ذاتية وعلاقات مشتركة? قائمة على الصمت والتبرير مقابل توجه فكري يفرض نفوذه بقوة الدولة ودعمها الغير محدود? ليكون بديلا?ٍ لكل ما هو قائم من فكر? وقيم? وأخلاق? ومثل?وتجسيد لواقع ديني وأخلاقي جديد يخدم هذه المصالح المشتركة بمفهوم الغاية تبرر الوسيلة مهما بلغ الإجرام بحق الوطن وأبنائه..? مشروع غايته الخلاص من خصومه?واستغلال مادي? وسياسي?وديني?كلها عوامل تخدم? في الأساس أجندة دولية? وإقليميه? من خلال هذه القوى التقليدية? التي تستنفر اليوم جهودها?من اجل أن تبقى وبقائها مرهون أن تظل البلاد في دوامه من عدم ألا استقرار.نظرا لما تشاهده من التفاف جماهيري واسع مع أنصار الله. وقوى التغيير?وانحصارها يوما بعد يوم في دائرة ضيقة نتيجة تلك الممارسات التي عكست كلما كانت تنادي به والذي أدركه كثير من الناس إنه ليس أكثر من قناع كانوا يخفون وراءه الكثير من الزيف? وتجلى بعد وصولهم للسلطة ?!بالإضافة إلى بعدهم عن هموم ومطالب الشعب المنشودة مما يجري من عدوان وتدخل سافر في شئونه وموقفهم المتفرج من كل الأحداث الجارية على كافة الأصعدة?وانطوائهم على عوامل التسلط والاستحواذ على مقدرات البلاد? التي زادت في تدني المعيشة?وضاعفت حالة الفقر والبطالة وانعدم معها تكافؤ الفرص نتيجة ارتكاز الوظيفة على المولاة?المحسوبية والقرابة?والعلاقات التي هي وحدها من تسير أمور البلد فعبث المسئول الأول في أي مرفق من المرافق بكل شي وتصرف وفق هواءه ومزاجه دون اعتراض أو خوف من أحد. باعتبار هذه الوظيفة هي في الأساس لهذا أو ذاك هبه لم تخضع لأي معيار من المعايير المعمول بها في أي بلد من العالم من تأهيل علمي أو كفائه أو خدمة أو غيرها .. ما جعل المناصب الوظيفية ضيعة للكسب المادي السريع والثراء الفاحش في وقت قياسي?! كل ذلك سببه غياب مبدأ الثواب والعقاب وتهميش القوانين وفي حال وجد من يعترض من مرءوسيه فان مصيره الطرد والعيش فوق الرصيف..ناهيك عن تلك الأوراق الأخرى التي تلعب دورا?ٍ كبيرا?ٍ في الحياة السياسية والاجتماعية وخصوصا?ٍ الدينية منها والتي استخدمت في فترات سابقة ولا زالت كوسيلة ضد الخصوم نظرا?ٍ لعدم موالاتهم في كل ما يخدم التوجه السياسي المرسوم.
هذه العوامل ولدت أجندة داخلية تمكنت بفعل العامل الزمني أن تبني نفسها وأصبح لها مصالحها ونفوذها وغير مستعدة للتنازل عن ذلك ?! لذلك لأغرابه أن نراها تصور الأمور وكل ما هو حاصل بالشي العادي ومن يقومون به هم أفراد غوغائيون تسيرهم جهات خارجية موزعين التهم على ذا وذاك حينا?ٍ ونافين عنهم هذه التهم حينا أخر. لذلك يقومون بتغذية ودعم تلك الأحداث الدامية من أجل البقاء في مناصبهم لأنهم جاءوا في فترة من الفترات كتمثيل لهؤلاء الناس لكنهم في حقيقة الأمر ظلوا يمثلون مصالحهم فقط. وكاستباق للحاكم في حال تفكيره باستبدالهم فسوف ينضموا إلي تلك الفئات التي هي أصلا من نتاجهم مضاعفين حجم الغليان.
أجندة تلعب بأوراقها من منطلق حرصها الكبير على مصالحها الشخصية بعيدا?ٍ عن أي شي أخر وهذا ما نراه يظهر بين الحين والأخر كونها أصبحت غير مقبولة في الشارع ولم تعود قادرة على تحريكه كما كانت في السابق نتيجة ممارساتها الإقصائيه والضيق من الأخر والاستغلال لكل موارد ألدوله من اجل التنظيم غير أبهة بالشعب ومصالحه ?!الأمر الذي أوصلها إلى هكذا حالة مزرية!! هذه القوى اليوم تستنفر كل جهودها لإرباك المشهد السياسي من اجل أن تبقى غير مدركه بأنها لم تعود اليوم قادرة على وقف التحول التاريخي المنشود بما يملكون من مال نهبوه في فترات سابقة ولازالوا ماضيين في ذلك النهج الذي يزيدهم إلى خسران.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق