أخبار اليمن

مكونات جنوبية تعلن موافقتها على دولة اتحادية يمنية

وقع ممثلو خمسة مكونات جنوبية مشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن على وثيقة حددت معالجة القضية الجنوبية في إطار صيغة جديدة للوحدة اليمنية تقوم على فكرة الدولة الاتحادية? وأعلنت موافقتها بأن تكون “الدولة الاتحادية مكونة من عدة أقاليم فيدرالية? بما فيها إقليم عدن الفيدرالي ومنطقته الاقتصادية” .

وطالبت الوثيقة بالإقرار المطلق ب”مبدأ المناصفة والندية الكاملة بين الشمال والجنوب في كل المناصب العليا للدولة بسلطاتها الثلاث وفي جميع هيئات الدولة ذات الصفة الاستقلالية وقيادات وحدات ومؤسسات الجيش والأمن مع عدم الإخلال بمعايير الكفاءة والنزاهة والاستحقاق والجدارة” .

وأصيب مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن بحالة من الجمود إثر تصعيد فصيل الحراك الجنوبي موقفه والامتناع عن العودة للمشاركة في جلساته? وتأكيد مطالبه التي رفعها إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة مؤتمر الحوار? في حين يتوقع أن ي?ْصدر قريبا?ٍ اعتذار رسمي للجنوب جراء الحرب والمظالم التي تعرض لها ابان النظام السابق عام 1994 وما بعده .

ومع دخول مؤتمر الحوار في أزمته الحادة التي يمكن ان تعصف به جراء تعليق ممثلي الحراك الجنوبي مشاركتهم في أعماله? انضم جنوبيون من خارج الحراك مشاركون في مؤتمر الحوار إلى زملائهم الجنوبيين? وامتنعوا عن التصويت على أي مخرجات? ما أدخل المؤتمر أمام أزمة مشروعية? في حين يسعى الرئيس عبدربه منصور هادي? الذي ينتمي ايضا لجنوب اليمن إلى حلحلة الأزمة مع الاطراف المعنية . وبعث بعض من اعضاء وعضوات في مؤتمر الحوار الوطني من ابناء الجنوب رسالة مذيلة بتوقيعاتهم إلى الرئيس هادي الذي يرأس ايضا مؤتمر الحوار الوطني تضمنت اعلان التضامن مع ممثلي الحراك الجنوبي في مؤتمر الحوار والامتناع عن التصويت على أي مخرجات للمؤتمر . وأوضحوا في رسالتهم جملة من القضايا التي لم يتم معالجتها وتم تجاهلها في إطار مؤتمر الحوار الوطني الشامل? والتي كان بالإمكان حلها لكونها تعتبر نواة حقيقية وجدية لمعالجة القضية الجنوبية? ابرزها عدم اتخاذ أية خطوات جادة في ما استجد من امور وقضايا في فريق القضية الجنوبية? وعدم توفر النوايا الحسنة والصادقة لتنفيذ النقاط العشرين والنقاط الإحدى عشرة? وكل ما يتعلق بالقضية الجنوبية? مشيرين إلى العديد مما وصفوها بالاختلالات التي حدثت في المؤتمر وأكدوا الوقوف مع حق الجنوبيين في تقرير مصيرهم .

وبموازاة المشاورات التي يقودها القيادي الجنوبي محمد علي أحمد رئيس تكتل المؤتمر الوطني لشعب الجنوب في المحافظات الجنوبية? تتحدث مصادر عن اتصالات لم تتوقف من قبل جهات أجنبية وعربية راعية لمؤتمر الحوار تطلب مزيدا من التوضيحات حول موقف الحراك في تعليق مشاركته بعد تلك الرسالة .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق