كتابات

اقرأوا سورة الجن يا .. جن ?!

– القاعدة “الله يهديهم” = الحليف الديني القديم لأمريكا ” بدعم من السعودية” ضد الإتحاد السوفيتي ? وهم الذين عرفوا آنذاك بالأفغان العرب .

ا- لسلفييون ” الله يرزقهم ” = الحليف الديني للسعودية ? وتستخدمهم كعصى في صراعها الفكري مع ايران ? تماما كما استخدمتهم لمواجهة الماركسي الـ كان يهددها في عدن .

الشيعة “الله يفتح عليهم ” = الحليف الديني لإيران ? وتستخدمهم في صراعها التوسعي مع السعودية ? وفي صراعها الأيديوجي مع الشيطان الأكبر” امريكا” .

– الأخوان ” الله يهنيهم” = الحليف الديني الجديد لقطر ? وتستخدمهم الان كعصى في خلافها التوسعي مع السعودية التي تنظر الي قطر باعتبارها نملة امام فيل ? وتستخدمهم ايضا كورقة لإغراء امريكا بأنها أجدر من السعودية في مسألة لعب دور “الكبير” في الشرق الأوسط .

طيب ياجن ? اطلبوا الله براحتكم ? واتلابجوا براحتكم ? ولكن دعوا مساجد الله في حالها ? فما من حليف ديني اصيل لدى الناس سواها . قال تعالى “و?ِأ?ِن??ِ ال?م?ِس?ِاج?د?ِ ل?ل??ِه? ف?ِل?ِا ت?ِد?ع?ْوا م?ِع?ِ الل??ِه? أ?ِح?ِد?ٍا ” {سورة الجن/18} صدق الله العظيم ? وقد ارحم الراحمين عمل تلك الأيه الكريمه في سورة الجن ? داري انكم جن أصلا …!

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق