كتابات

حسين الحثيلي دفع ثمن دوره الوطني والانساني إبان احداث العام 2011م

لكل مهنة أخطائها? بعضها ناجم عن سوء علم وأخرى تصنف تحت بند “سقط سهوا”? لكنها في كل الأحوال تظل نقطة تؤخذ على مقترفيها? وتبقى نقطة مسجلة عليهم? ولكن تبقى أخطاء الإعلاميين هي الفادحة في اليمن .
وتعتبر الأخطاء الصحفية كثيرة و كبيرة? في اليمن تتمثل بنشر اخبار ومعلومات غير صحيحة وغالبا مايكون مصدرها جهات ما للاضرار بمصالح آخرين وتصفيات حسابات شخصية بعيدة كل البعد عن آداب واخلاق وقواعد المهنة الصحفية ويزداد الخطأ والضرر فداحة عندما يتم تناقل هذه المعلومات المضللة ونشرها في مواقع الكترونية ووسائل اعلامية اخرى دون التحري عن المصداقية .. وثمة عدد من الصحفيين لا يجدون غضاضة في البوح بأخطائهم كجزء من تجاربهم وخبراتهم وهناك من يجدون حرجا من الاعتراف بأي أخطاء يقعون بها وهناك من يبادر في الاعتراف والاعتذار عن الخطأ وهذه شجاعة ادبية كجزء ملازم لسلوك وشخصية الصحفي الشجاع .
مادفعني الخوض في هذا الموضوع هو قيام بعض الزملاء بنشر معلومات مضللة مسربة من جهات ما لها مصلحة في نشرها للاضرار بآخرين وتشويه سمعتهم والاساءة لمكانتهم الاجتماعية ونشاطهم الوطني الاقتصادي والاستثماري وحتى الانساني .
والمؤسف ايضا قيام مواقع الكترونية اخرى بإعادة النشر لتلك المعلومات التي لاوجود لها في الواقع نقلا عن المصدر الاول المستفيد ربما ماديا من نشر تلك التسريبات التي الحقت الضرر بالمجني عليه وخاصة عندما يكون شخصية وطنية واعتبارية بارزة في الوطن مثل رجل المال والاعمال الوطني / الشيخ حسين الحثيلي صاحب مؤسسة الحثيلي للنقل وخدمات حقول النفط الذي تعرض لحملة شرسة ظالمة ممولة ومدفوعة الاجر ليس لذنب ارتكبه الا لانه ساهم وبشكل كبير وبشهادة الجهات الحكومية المختصة وذات العلاقة في الحد من احتكار المشتقات النفطية وبيعها في السوق السوداء من خلال تسخير اسطوله الكبير في تزويد العاصمة صنعاء وبعض المناطق اليمنية بالمواد البترولية اثناء الازمة التي عصفت باليمن في العام 2011م .
من هنا ومن مطلق اداب واخلاق وشرف المهنة الصحفية لا املك سوى الاعتذار لهذه الهامة الوطنية والاقتصادية الكبيرة عن كل الاخطاء التي مورست في حقه والاساءات التي تعرض لها والتي كان يقابلها من منطلق قول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام : ( واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن .. الخ ) .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق