كتابات

خروج اليمن عن الخدمة

كل شوية يقولوا خروج محطة مأرب الغازية عن الخدمة! بالذمة هي محطة مأرب اللي خرجت والا الجمهورية اليمنية كلها أصبحت خارجة عن الخدمة.

وضع اقتصادي تحت الصفر? واضطرابات سياسية هي الأعلى? ووضع أمني خرج ولم يعد? وعلى الخدمات العامة الشعب (شاهد ما شافش حاجة).

في اليمن قطعوا كل شيء الماء? والكهرباء? والطرق? والمشتقات? والإنترنت? الشيء الوحيد الذي لم يقطعوه هو يد السارق. ازداد معدل الجريمة بصورة لم يسبق لها مثيل? صرنا نسمع عن أخبار قتل وسرقة لم نكن نعهدها? الكل يصطاد في ماء الفلتان الأمني والحكمة تقول: الحكومة تكون أو لا تكون? أما الشعب فيعيش على ستر الباري.

والحاصل أن الحكومة إما أنها تتصرف بدون أن تفكر? أو تستمر بالتفكير بدون أن تتصرف وفي كلتا الحالتين الشعب في معاناة مستمرة ومتزايدة حتى إشعار آخر.

نصف اليمنيين تقريبا يعانون من الجوع نتيجة عدم الاستقرار السياسي? وهذا ليس كلامي بل كلام برنامج الأغذية العالمي? خمسة ملايين يمني لا يستطيعون توفير الطعام لأنفسهم أو شراء ما يكفي لإطعام أنفسهم.

التخريب لم يعد مقصورا على الأبراج الكهربائية? والمحطة الغازية? وأنابيب النفط? والغاز? بل صار يستهدف كل شيء بما في ذلك شبكة الألياف الضوئية الخاصة بالإنترنت.

وبحسب المركز اليمني لقياس الرأي العام فإن الوضع الاقتصادي? والأزمة السياسية? والوضع الأمني? وتوفير الخدمات العامة? والفساد? تعد المصادر الرئيسية لمخاوف اليمنيين في الوقت الحالي.

والعجيب في الشعب اليمني رغم أنه من أكثر الشعوب في العالم افتقادا لأبسط الخدمات التي تقدمها الحكومات لشعوبها إلا أنك تجد عنده صفة لا تجدها في أي شعب من شعوب العالم? كل مواطن يصادف مواطنا?ٍ في الطريق يسلم عليه ويقول له : “أي خدمات” ?!

اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق