كتابات

ربنا لا تجعلنا فتنة للذين .. «آمنوا»

الحمد لله.. وأخيرا?ٍ فى عيد الأضحى المبارك يس??ِر الله أخذ الأبناء إلى جزيرة من ج?ْزر إمارة أبوظبى لأقضى معهم يومين لم أتمكن من اقتطاعهما منذ أكثر من عام.

وفى أثناء حوار دار بيننا داهمتنى ابنتى خديجة? التى لم تتجاوز الاثنى عشر ربيعا?ٍ بسؤال:

«بابا? ليش (لماذا) قال الشيخ (فلان) عنك (كذا وكذا)? وهل حدث هذا الموقف بينك وبينه?».

ص?ْعقت لسؤالها المفاجئ? وح?رت فى أمر الجواب.. وذلك لأنه قد ث?ِق?ْل على??ِ أن أخبرها بحقيقة أن «الدكتور الداعية» لم يكن صادقا?ٍ فيما أخبر به.. وأننى ز?ْرته فى بيته معتبرا?ٍ أن خلافنا لا يعدو كونه خلافا?ٍ فى أمر اجتهادى.. وأننا -بخلاف ما اد?عاه- لم نتحدث حول الخلافات الشرعية.. وأنه لم يدع?ْنى إلى تصحيح معتقدى كما زعم.. بل كان حديثا?ٍ وديا?ٍ حول هموم الدعوة.. شكا فيه «الدكتور» من حسد أقرانه وضيق أفق خ?ل?انه.. حتى لف?قوا له أقوالا?ٍ لم تصدر عنه? مما اضطره إلى أن ي?ْلح على مفتى بلاده أن يسمع عبر الهاتف تسجيل محاضرته التى اتهموه فيها بما لم يقل.

كيف أ?ْخبرها بأن ما كتبه «الدكتور» فى هجومه على أبيها كان عاريا?ٍ عن الصحة? وأن أحد الحاضر?ِين للزيارة قد عرض على أبيها أن يشهد أمام الملأ على عدم صدق «الدكتور» فيما قاله.. فصعب على أبيها أن يكون جزءا?ٍ من هذه المسرحية الهزلية?

اكتفيت بالإجابة بأن فضيلة «الدكتور» ربما نسى أو اختلط عليه الأمر.. وأن إجلال أهل الدين واحترامهم لا يجعلانهم معصومين عن الخطأ? فهم بشر..

وحاولت كتم ع?ِب?رة خانقة? وإخفاء دمعة حارقة.. حتى لا أشوش على ط?ْهر محبة الفتاة لدينها.. وبراءة نظرتها إلى مبلغيه.. ولكن..

هل ت?ْرانى نجحت?

وتمضى الأيام.. وتتوالى قصص وأحداث..

فنرى دعاة بارزين يفترض بدعوتهم وخطابهم أن يكونا بردا?ٍ وسلاما?ٍ على الناس.. وهديا?ٍ ورحمة لهم.. وأخذا?ٍ بأيديهم إلى دروب الهدى والخير وحسن الأخلاق..

فإذا بهم يتقل?بون بين موقف ونقيضه فى غياهب السياسة.. وفقا?ٍ لما يرونه نصرة للدين..

فتارة يصفون موقفا?ٍ سياسيا?ٍ لقوم?ُ بالرشد والنضال الحقوقى الإنسانى والدعوة والجهاد بكلمة الحق عند سلطان جائر..

وتارة يصفون الموقف ذاته من قوم?ُ آخرين بالخيانة العظمى وإثارة الفتن والبغى والخروج على ولى الأمر..

وأقف متأملا?ٍ أمام م?ْعضلة أخلاقية متصلة بازدواجية المواقف.. وإقحامها على الخطاب الإسلامى وأحكام الشرع الشريف..

وأتساء?ِل والحزن يملأ القلب: كيف للمؤتمن على تبليغ رسالة الرحمة أن يكيل بمكيالين مختلفين ل?م?ِكيل واحد?

فأجدنى أسأل الله تعالى أن يلطف بمن يتلقى مثل هذا الخطاب.. وأن يحميه من تبعاته لطفا?ٍ يليق بواسع كرمه وعظيم رحمته بخلقه..

ومن المؤسف حقا?ٍ أن تجد من يقتحم ساحة كبار علماء الأزهر الشريف? بمن فيهم فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وفضيلة مفتى الديار المصرية.. لا بالنقد الموضوعى الذى ي?ْشعر المستمع بوجود من ينصح أو يأمر بمعروف وينهى عن منكر.. بل بالتطاول والاتهام ببذىء ألفاظ لا يليق بأن ينطق بها إنسان سوى?.. فضلا عن أن تصدر من أفواه?ُ ينتسب أصحابها إلى الدعوة إلى الله أو يتصد?رون لتوجيه الناس بشرع الله..

ثم تجد أحداثا من الشباب يتبعونهم ويهتفون بحماسة صادقة مع غيبوبة للبصيرة.. تبعا?ٍ لما قيل لهم وما م?ْلئت به صدورهم.. متوهمين أنهم بذلك ينصرون دين الله ويدافعون عن شريعته السمحة!

وحين يجد? الجد? لا يجد من تصدروا هذا التطاول إلا عتبات الأزهر الشريف ليلوذوا به? فلا يمكن للفرقاء أن يجتمعوا إلا فى ظلال دوحة مصداقيته وتحت كنف مشيخته..

فنسمع حينها من عبارات الثناء على مشيخة الأزهر ما ي?ْشبه الغزل.. ومن المديح ما يصل إلى حد التمجيد..

والحمد لله الذى أرانا عودة كثير منهم إلى جادة الصواب.. والمرجو من الله أن يكون ذلك خالصا?ٍ لوجهه الكريم لا لغرض آخر اقتضته حاجة فى النفس.. سرعان ما تتغير عند وجود موقف ي?ْخالف ما يرونه صوابا..

ومن باب حسن الظن نستبشر بأن الله فتح على بصائرهم فأدركوا الحق.. ونلتمس منهم.. رحمة بالناس.. أن ي?ْنب?هوا أتباعهم وي?ْفهموهم أن? موقفهم هذا هو الموقف الحقيقى.. وأن? ما كان منهم من سابق الإساءة إنما كان سوء فهم أو خطأ يستغفرون الله منه..

فيا سادتى وإخوتى الدعاة وخ?ِدم الشريعة السمحة.. حنانيكم.. رفقا?ٍ بجيل?ُ يتشبث بما بقى له من إيمان وثقة فى الدين بأنامل?ِ تكس?رت بمطارق أهوائنا.. ونزفت بسكاكين تلو??ْن?نا..

رفقا?ٍ بجيل?ُ يستغيث ما بقى من النور فى قلوب شبابه.. من هول جراحه.. صارخا?ٍ فى وجوهنا أن اتقوا الله فينا..

إن زلازل التناقضات وسيول الخصومات وبراكين الانفعالات التى ن?ْحيطهم بها س?ِلبت? فريقا?ٍ منهم دينه? ويكاد فريق يسقط فى هذه الهاوية? لولا عناية الله.

سادتى وإخوتى الدعاة..

لست هنا منتصرا?ٍ لموقف سياسى بعينه.. ولا لترجيح مسلك من مسالكه على الآخر.. فلست من فرسان السياسة.. ولا أد?عى ذلك ولا أتوق إليه..

غير

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق