تـحقيقات واستطلاعات

شاهد الخطاب بالفيديو.. شهارة نت ترصد أبرز ردود الأفعال على خطاب باسندوة

هاجم رئيس حكومة الوفاق اليمنية محمد سالم باسندوة, شباب الساحات, واصفا?ٍ إياهم بالعملاء والمندسين.

كما وصف ياسندوة شباب الثورة في كلمته التي لم يستطع إكمالها خلال مؤتمر حقوق الإنسان, بسبب تصاعد أصوات المحتجين من شباب الثورة والجرحى المطالبين بإشراكهم في العملية السياسية.. وصفهم بأنهم مجموعة من الفاشلين . وقال: بأنهم محسوبون على النظام السابق ? ويتقاضون مبالغ مادية لإفشال فعاليات الحكومة.

وأدت الخلافات في المؤتمر إلى إنسحاب رئيس الوزراء وسفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية.

هذا وقد أحدث هجوم باسندوة على الشباب في الساحات ردود أفعال غاضبة, رصدت شهارة نت بعضا?ٍ منها:

حيث أصدر شباب الثورة الشبابيه الشعبيه السلميـة بساحة صنعاء بيانا?ٍ دعوا فيه الى الوقوف صفآ واحدآ في انتفاضة ثورية بطولية ردآ على ماتعرض له شباب الثورة الشبابيه الشعبيه السلمية من إتهامات وإسائه إلى الثورة والثوار على لسان رئيس الوزراء.

وأشاروا الى ماتضمنه خطاب باسندوة من اساءات وتجريح بقوله: " أن انتم قليل بلاطجة مئجورين دفع لكم الزعيم".

وأنتقد البيان وسائل الاعلام التابعة لرموز حكومة الوفاق السياسيه والتي قامت بتصور المشهد على ان بلاطجة نظام صالح تقوم بأثارة الشغب والفوضى في قاعة مؤتمر حقوق الانسان.. مشيرين الى أن هذا التناول جاء على لسان صحيفة الصحوة وقناة سهيل وقناة يمن شباب.

وأضاف بيان الشباب أن موقف الحكومة ووسائل الاعلام المحسوبه عليها قد أظهرت الوجه القبيح التي كانت متخفية خلف ستائر الظلام. وقال البيان: ان تلك القوى المطعونه في تاريخها السياسى المشوة الاسود التي داست على احلام وطموحات ابناء الشعب اليمني والشباب وقتلت حلم الشهداء وحلفت على دمائهم الايمان الفاجرة ستظل بنفس ذلك النهج الغادر من الخيانه والفجور الزائف ".

وأكد شباب الثورة الشبابيه الشعبية السلمية بهذا الصدد أنهم لن يسكتوا على ذلك داعين كافة ساحات الحرية والتغيير إلى إنتفاضة عارمة لاهوادة فيها – بحسب تعبيرهم.

أما الصحفي والناشط الحقوقي عبدالله بن عامر فقد أكد على وجود مؤامرة على باسندوه.. مشيرا?ٍ الى أن ما حدث بالامس من إستفزاز واضح له ليس إلا دليلا?ٍ على ذلك وكم كنت أتمنى ممن قاطعوا كلمة باسندوة اليوم أن يمتلكوا الشجاعة لمقاطعة أحد أقارب المخلوع أو علي مجسن أو قيادات في المشترك تنتمي لحاشد مثلا?ٍ بالتأكيد لن يفعلوها فشجاعة الكثير من اليمنيين للأسف لا تتعدى إطار مفهومي النذالة وذلك حين نقسوا على الضعفاء ونتمثل الشجاعة فقط أمامهم .

من جانبه علق الصحفي والناشط الاعلامي والحقوقي محمد المقالح على موقف باسندوه أمس بالقول: "من تابع طريقة ردود باسندوة الافنعالية والاتهامية ردا عل الاحتجاج الذي عبر عنه الشباب الذين كانوا يستمعون الى خطابه الانشائي سيكتشف ان رئيس الوزراء كان ولا يزال ضحية لمعلومات مغلوطة واكاذيب لا حدود لها ظل يتلقاها من قبل القوى النافذة "عسكرية وقبلية واصولية".

وأشار المقالح الى أن رئيس حكومة الوفاق الوطني, منذ توليه المنصب يعتبر ان كل من يعترض على اداء الحكومة الفاشلة او ينتقد سياساتها الخاطئة تجاه الشعب انما هو جزء من "بلاطجة" الرئيس صالح وممولين من قبله والاجهزة الامنية والعسكرية التابعة له

وأضاف المقالح : لم يلاحظ باسندوة الضحية للتضليل اليومي والمتواصل ان بين المحتجين عليه اليوم عدد من شباب الثورة الذين يحكم باسندوة نفسه باسمهم باعتباره رئيسا للمجلس الوطني الثوري.. كما لم يلاحظ رئيس الحكومة المسكين ان الناس قد اكتشفوا تماما ان حشر ما يسمونه "المخلوع" في كل شاردة واردة وفي كل لحظة يحاولون فيها تبرير عجزهم وفشلهم من ناحية و سعيهم للهيمنة عل كل مفاصل الدولة والسلطة من ناحية اخرى.. مؤكدا?ٍ أن مثل تلك الاتهامات لم تعد مقبوله واصبحت تثير التقزز.

أما الصحفي خالد الدين الشيباني فعلق على خطاب باسندوه بالقول: "كان "باسندوة" يلملم الدموع حقه والجماعة خربطوا الشغلة الله يقصف اعماركم ..طحستم عليه كام دمعة كانين جاهزين..
وفعلا قد هوى سجاننا ملطخ بالعار في مؤتمر حوار الحقوق ونصب الإنسان .. طحست عليك يا "باسندوة" انت و"مشهور" .معليش ولا يهمك إلا مؤتمر يخليك تبكي فيه على راحتك ولا احد يغالطك ."

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق