كتابات

عدن (للإصلاح)

الحراك الإصلاحي الذي يتجول بكثرة في العاصمة عدن ويسير على عكس حراك الجنوب ? ويكاد يصل إلى هدفه المتمثل بالتحرير “والإستغلال” – بمعنى التحرر من الآخر في الشراكة ?واستغلال الشارع الجنوبي لتنفيذ مخططاته واللعب بالأوراق الصغيرة التي قد تجهض كل أهداف الحركة الاحتجاجية الجنوبية? وتجعلها حركة صغيرة دون حامل أو معنى له قيمة أخلاقية وقد ينتاب الكثير من البسطاء الذين تحركهم العواطف شعورا?ٍ سلبيا?ٍ تجاه اي شيء يتعلق بالحراك الجنوبي .وهنا يجب التركيز على الأساليب الجديدة التي يلعبه هذا الإصلاح الساعي لاحتلال الوضع القائم والاستفادة منه .

عدن( للإصلاح) وليس للعدنيين كما تقول تلك الشعارات المنتشرة بالمناطق التي يتواجد بها مقر حزب الإ?ٍصلاح وانصاره ? فعدنيو عدن لم يكن يهمهم في يوما?ٍ من الأيام أن تكون عدن لهم وحدهم بقدر ما كان يشغلهم بناء عدن وازدهارها ? ولم تكن عدن تواجهك بالسؤال المعروف الآن ” أنت من وين اصلك “.. سابقا?ٍ كان من يدخل عدن يشعر أنه منها وانه ليس غريب ? فهذه المدينة احتضنت الجميع ولم يكن يهمها هوياتهم الصغيرة التي يحركها الآن الحمقى من مكتب الحزب الأحمر .

الشعارات التي ازدهرت على جدران شوارع عدن وإلى جوارها الكثير من شعارات المنظمات الإخوانية دليل واضح أن من يقلق سكينة مواطني عدن ويهدد أن عدن لن تكون لغير العدنيين ? معا أننا جميعا?ٍ نعي ان من عاش بعدن منذ سنوات او حتى أشهر يعتبره الجميع عدني ولن يستطيع اي شخص أن يقزم عدن التي اشتهرت بحتضانها لجميع الجنسيات والديانات والألون ولن تكون عدن بمعناها الذي نعرفه جميعا?ٍ ان قزمت وصارت للإصلاح العدني الجديد بسياساته وأجندته القادمة من الماضي السحيق .

صنعاء للصنعانيين وحاشد للحاشديين وبكيل للبكيلين وتعز للتعزيين وذمار للذماريين والحديدة للحديين ? لماذا فقط حزب العم حميد ومندوبه الغلام إنصاف مايو مهتمين بعدن فقط !! ويأتي صاحب الريشة الملونة المبدع وحيد رشيد الذي يبذل جهدا?ٍ كبيرا?ٍ في محو شعارات الحراك ويدفع مقابل مواد الطلاء والألوان التي ترسم شعار ” عدن للعدنيين” وهذا ليس عدلا?ٍ ان يظل المندوب السامي للأحمر” رشيد” منافسا?ٍ لشباب الحراك ويتتبعهم من شارع إلى شارع هم يرسمون علم الجنوب وهو بريشته السوداء يأتي ليكتب تحت رسومات الحراك عدن للعدنيين.

المفترض بمحافظ عدن أن يهتم لأمر المحافظة ويقدم على إصلاحات مثل تنظيف الشوارع التي تملأها مخلفات الطلاء ? ويحل للعدنيين الذي يتبجح باسمهم حزبه “البلاليع” التي اشعر بالغثيان عندما تصادفك المدينة بالروائح الكريهة? بينما منزل رشيد المكتوب على بابه عدن للعدنين لا يوجد به شخص واحد يمت لعدن بصله وأعتقد أن عليك ان تفهم أنه صار لزاما?ٍ عليك ان تترك عدن ليحكمها العدنيين .

كيف سيتصرف الآن مشايخ صنعاء وباقي مشايخ المحافظات الشمالية حين يعرفون أن عدن للعدنين وبس !وكيف ستبدو ملامح وجه الشيخ الزنداني بعد الآن إذا عادت الثروة السمكية لأبناء المدينة وعزل هو من منصبه في الوزارة التي باسمها يستلم المليارات وصار عالما?ٍ جليلا?ٍ بفضل كل الأسماك التي يصدرها للعلماء المسلمين في الخارج ? وكيف سينام علي محسن الاحمر والأراضي التي غنمها من حرب صيف 94 ستعود لأبنائها ? أعتقد أن هناك الكثير من المتنفذين سيخسرون الكثير. ونتمنى الآن أن تعود كل محافظة لأهلها وهذا الهدف يا حاج رشيد هو أول هدف سيحققه الجنوبيون والفضل هنا لرشيد الحراكي الجديد..

magedalshaibi@gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق