كتابات

عن ثائر في أعالي البحار..

أحيانا?ٍ تزعجك صفاقة أحدهم وقد تضطر للصمت أو تدوين غضبك في مدونتك الشخصية حتى تكون هادئا قليلا?ٍ وأنت ترى هذا الواقع البائس -واقع مابعد الثورة – لكن في أحيان أخرى تصبح هذه الصفاقة ظاهرة تنخل رأسك المتعب وتستحق منك الكتابة.. كتابة لرد الأذى من بعض المتنطعين..
الكاتب الماوري الذي يقيم في دولة ما ? متحدثا عن الثورة في وسائل اعلامية عديدة قد اصبح محللا سياسيا?ٍ ? وما أكثر المحللين السياسيين في بلادنا والذين يحتاجون منا عمل كتيب ارشادي لحصرهم بل وطريقتهم الغريبة في التحليل والقفز على الأشياء والحقائق بسهول عجيبة تذكرني بلعبة (الحنجلة أو الحكولة) التي كنا نلعبها في أزقة الحارة حينما كنا أطفالا?ٍ ..
الماوري .. أصبح متحدثا?ٍ رسميا?ٍ عن الثورة اليمنية في أعالي البحار وهذه قد تكون ميزة كان يستيطع الماوري استخدامها بشجاعة بدلا من شن الهجوم على الكتاب والصحفيين وكل من يخالف رأيه ..
للحقيقة لم أقرأ للماوري منذ سنوات قديمة حينما كان يكتب عن الحراك الجنوبي بتجرد ووعي ? أما بعد انزلق إلى مستنقع السباب والتصنيف بل والتشهير كما فعل مع العزيزة أطياف فقد أصبح بوقا?ٍ للشتائم والتشهير والانتقاص من الآخرين لدرجة يذكرني بعبده الجندي .. مع فارق فني لاأكثر..
وهنا أود فقط أن أذكر الأخ الماوري بخصوص أطياف..
حينما كنت سيادتك تصول وتجول في المدن الآمنة? أو خلف مكتبك الفخم وأنت تكتب ولا أحد يضايقك أو يتهجم عليك كانت أطياف الوزير وزوجها الفرنسي المحب لليمن ? متواجدين في ساحات التغيير وميادين الحرية? يوثقون للثورة ويكتبون عنها..
عانت أطياف بخطف احد ابناء اخيها كما تلقت الكثير من التهديد من النظام السابق ..
عانت اطياف كانسانة وكامرأة ..
ثم تأتي سيادتك وتشكك وتخون أطياف وزوجها لحسابات الله وحده يعلم مقاصدها ..
أما عن زوجها فقد رأيت?ْ هذا الفرنسي اليهودي بحسب رأيك في ساحات الحرية في تعز وفي صنعاء يصور ويوثق وآخر مرة رأيته في جسر مذبح وتحت أشعة شمس صنعاء الحارقة كان يصور وقفة المخفيين قسرا?ٍ? كان متعبا?ٍ جدا?ٍ? ولكنه كان سعيدا?ٍ وهو يوثق ألام أسر المخفيين? في حين كنت أنت تنظر عن الثورة اليمنية من برجك العاجي في بيتك وبين أسرتك .. ولم تكلف نفسك يوما?ٍ عناء مقاربة الثورة في الواقع الميداني..
لا أحب المزايدة هنا ولن أزايد عليك لكني امقت الذين لاتبتل أياديهم بالماء في حين تبتل قلوبنا بالدماء.. ربما هي وجهة نظر. لكن كما قال أحدهم حين تكون مقاعد السفراء شاغرة .. يصبح أبسط طريقة لارضاء السلطة هي النيل من المارقيين عن القطيع.

والثورة مستمرة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق