أخبار اليمن

المؤتمر الشعبي في بني مطر يتهم المشترك بالتزوير والحرس الجمهوري يتظاهر

قالت مصادر أمنية في محافظة صنعاء? أن البحث الجنائي يتولى التحقيق في خلاف على أرض في محيط معسكر القوات الخاصة? بعد أن أودى بمقتل مواطن أمس الأول..

وقال المصدر في تصريح نشرته صحيفة الاولى : “النشر الإعلامي عن القضية? يعرقل سير التحقيق? والقضية جنائية ولاعلاقة لها بالصراع السياسي أو بأي قضية أخرى”..

وكانت مصادر اعلامية تابعة للقاء المشترك? قالت ان الحرس الجمهوري قتل مواطنا?ٍ من قرية قرمان يدعى (محمد علي الترابي) وهو يعمل في ارضة التي تم مصادرتها من قبل المعسكر .. وهو مانفاه المجلس المحلي بمديرية بني مطر التي تقع الأراضي في محيطها..

وقال فرع المؤتمر الشعبي العام ببني مطر? أن المشترك وحلفائه من المنشقين واولاد الأحمر يريدون اشعال حربا?ْ في المنطقة عن طريق تزوير الحقائق, كون أبناء المنطقة رفضوا الإنصياع لهم طيلة الازمة الماضية..

وقال المجلس المحلي: “الخلاف على الاراضي يحل بالقانون? وهذه مناطق تعاني من مشكلة استخدام السلاح في أى خلاف”.. وقال: “بالنسبة للاراضي التي تقيم عليها الدولة منشئات? يتم تعويض المواطنين فيها بشكل عادل? ومن لديه اي اعتراض يتم التفاهم معه بالتراضي”? وقال: “ليس هناك خلافات بين المواطنين ومعسكر القوات الخاصة? ولكن هناك اطراف سياسية وعسكرية منشقة حاولت شراء اراضي في المنطقة من أجل استخدامها في اثارة المشاكل في المنطقة” وأعتبر المؤتمر تلك المحاولات “محاولة لمعاقبة المنطقة التي وقفت مع الشرعية الدستورية? وتصر على ولائها للمؤتمر الشعبي العام”..

المعلومات من المنطقة? تقول أن أحد افراد حراسة القوات الخاصة تعرض لهجوم مسلح بعد منعه مواطنا?ٍ اراد استخدام ارض تابعة للمعسكر? وتسبب الإشتباك في مقتل مواطن? وقد تولى البحث الجنائي في صنعاء مهمة التحقيق في القضية..

وقال المؤتمر: “احتواء المشكلة في المنطقة سبب هستيريا لدى مثيري الفتن? فعمدوا للنشر الكاذب والتحريض على الفتنة والاقتتال”.

الى ذلك? تجمع عدد من افراد الحرس الجمهوري أمس أمام بوابة المعسكر بانتظار اللجنة العسكرية التي شكلتها وزارة الدفاع للنظر في ملفات المنقطعين.

وخلافا لمانشره اعلام المنشقين عن كونها احتجاجات على قيادة الحرس الجمهوري? فان المنقطعين? تجمعوا للضغط على اللجنة التي كان من المقرر أن تلتقي بهم. وانهم انصرفوا بعد ان ابلغتهم اللجنة تأجيل موعد اللقاءات للنظر في ملفاتهم..

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق