تـحقيقات واستطلاعات

معاناة اليمنيين تتفاقم جر?اء عمليات القاعدة وانقسام الجيش ونقص الغذاء

كلما اتجهت أنظار اليمنيين إلى ترقب الخطوات الم?ْفضية إلى تشكيل ملامح التحول المأمول وفقا?ٍ للإستحقاقات المقررة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية? وكلما ارتفع سقف توقعاتهم بالتحول نحو المستقبل الموعود إلا وجدوا أنفسهم أمام ثقل الماضي وفي مواجهة تعقيدات الحاضر.

فالرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أصبح جزءا?ٍ من الماضي ما زال ماثلا بكل تأثيراته في قلب الحاضر يحاول إرباك مسار التغيير.. وتنظيم القاعدة الذي قيل إن الثورات العربية تجاوزته وسحبت كل أوراقه عاد إلى الظهور في اليمن بقوة رغم تعرضه للضربة تلو الأخرى من قبل القوات الحكومية.. والسكان المحليون الذين انخرطوا في لجان للمقاومة الشعبية ضد من ي?ْطلقون على أنفسهم “أنصار الشريعة” ويتمددون في المحافظات الجنوبية بشكل جعل الكثيرين ي?ْولون الإهتمام بهذه المشكلة وملابساتها أكثر من متابعة التوقعات المرتقبة من خطوات التغيير وفقا?ٍ للمبادرة الخليجية? خاصة مع تزايد وتوسع نشاط القاعدة في الآونة الأخيرة وبشكل مريب وبالتزامن مع إعادة ترتيب أوضاع الأطراف المعنية طبقا?ٍ لمقتضيات التسوية السياسية للأزمة.

فاختطاف الأجانب من مناطق بعيدة واجتيازهم مسافات طويلة ونقاط تفتيش منتشرة على خط السير الرابط بين أماكن الاختطاف ومواقع احتجازهم دون اعتراض تبقى من الأمور المثير للريبة والشكوك.

في هذا السياق? تبقى المواطنة السويسرية سلفاني إبراهاردن (35 عاما) التي اختطفت في منتصف مارس الماضي من أمام منزلها في مدينة الحديدة غرب البلاد ونقلت إلى شرقها في محافظة شبوة التي تبعد أكثر من 1000 كم دون أي اعتراض للخاطفين واحدة من أكثر العمليات التي تنفذها عناصر القاعدة إثارة للشكوك كونها تأتي في ظروف أمنية مشددة. ومن بعدها? جاءت حادثة اختطاف القنصل السعودي عبدالله الخالدي من محافظة عدن جنوبا?ٍ إلى المناطقة ذاتها التي ت?ْسيطر عليها? إضافة إلى اختطاف فرنسي يعمل ضمن منظمة الصليب الأحمر في اليمن? كما نفذوا هجوما?ٍ ضد مركبة تقل أجانب يعملون في شركات توتال الفرنسية? كل ذلك إلى جانب خوض التنظيم حربا?ٍ شبه نظامية في عديد من المناطق بعد أن سيطرت على مدنها وعلى آليات ومعدات ثقيلة غنمتها من القوات الحكومية.

اتهامات متبادلة

ويذهب م?ْراقبون إلى أن عودة القاعدة بهذه القوة وتعاظم تهديداتها على الرغم من تكثيف ملاحقة عناصرها مسألة لها علاقة بالظروف السياسية التي تمر بها البلاد وبالصراع بين أطرافه وانقسام الجيش بين أنصار صالح وخصومه.

في هذا السياق? يرى نفس المراقبون أن أنصار صالح الذين مازالوا يسيطرون على عدد من مؤسسات الجيش وقوات الأمن يسهلون تمدد القاعدة بهدف إرباك عمل الحكومة وعرقلة عملية انتقال السلطة? فيما تغض قوات خصمه علي محسن الأحمر (المتهم بعلاقاته مع متشددين إسلاميين وبقيادات من تنظيم القاعدة) بدورها النظر عن تزايد نشاط القاعدة وتمددها بغية إظهار فشل أنصار صالح باحتواء التنظيم? وتسويق نفسه كمحاور أو محارب له? خاصة وأنه دأب منذ انضمامه إلى الثورة الشعبية على التأكيد بأن القاعدة “من صنع النظام السابق” وأنه وقواته قادرون على القضاء على الإرهاب المصطنع في اليمن.

في المقابل? يتهم قادة في الحراك الجنوبي طرفي الصراع باستخدام ورقة القاعدة في الجنوب من أجل إيجاد أوضاع تساعد على التنصل من مواجهة استحقاقات المطالبين باستعادة دولة جنوب اليمن وتهدف إلى فرض أطراف محددة على طاولة الحوار الذي سيجري بموجب المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية “التي لا تعنيهم”? كما يقولون .

القاعدة.. “وظائف سياسية لصالح الغير”

وفي وضعية كهذه تسودها التجاذبات السياسية بين المتصارعين وتتزايد فيها مؤشرات نفوذ القاعدة يتعزز الإعتقاد لدى مختلف الأوساط أن القاعدة تؤدي وظائف سياسية لصالح الغير أكثر من خدمتها لأهدافها في إقامة دولة الخلافة الإسلامية التي ترفعها? فهذه الجماعة المتشددة في وضعها الحالي تبدو للمراقبين تفتقر للقاعدة الشعبية التي تشاطرها قناعاتها? إذ أن جل أعضائها الذين ينشطون في المناطق الخاضعة لسيطرتها هم من غير السكان المحليين ومن جنسيات عربية صومالية سعودية وأجنبية تزايد تدفقهم إلى البلاد بشكل ملحوظ مستغلين الإنفلات الأمني وضعف مراقبة سواحل البلاد وانشغال الجيش بصراع الأجنحة داخله.

وقد تزايد تذمر السكان المحليين مع تنامي أعمال العنف من طرف هذه الجماعة وارتفاع وتيرته وبشاعته في الآونة الأخيرة باستهداف قوات الجيش والأمن بهجمات مروعة أو رجال القبائل من السكان المحليين أدت إلى سقوط المئات منهم بين قتيل وجريح? وتزايد العنف ضد المدنيين كقطع الأيدي والقتل من قبل محاكم أنصار الشريعة? ثم إعدام أعضاء التنظيم أنفسهم بتهمة التخابر? أو لرفضهم ارتداء الأحزمة الناسفة والقيام بأعمال كانت وراء ظهور المقاومة الشعبية من قبل السكان المحليين عبر “اللجان الشعبية” التي انبرت إلى صد تمدد القاعدة وسط تزايد الإتهامات بتقاعس القوات الحكوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق