كتابات

تمهيدا?ٍ للانفصال ..عدن عاصمة للجمهورية

عدن عاصمة صنعاء محافظة ?قرار ينتظره الكثيرون من السياسيون قبل الشارع المتعطش لنقل كل الصلاحيات إلى العاصمة الاقتصادية والتجارية بعيد الوحدة? والعاصمة السياسية لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية حتى العام 90 ويبدوا أن هذا التحول سيعيد عدن للذاكرة إلى زمن عاشت فيه هذه المدنية أزهى عقودها التي صنفت فيه من أجمل المدن في الوطن العربي ولكنها لن تكون كذلك وهيا عاصمة محتله حتى اللحظة كما يقول أبناءها..

قرار يراه الكثيرون في الجنوب أنه متأخرا?ٍ جدا?ٍ خصوصا?ٍ بهذه الأجواء المتوترة والغير الأمنه التي تعيشه العاصمة عدن والتهديد الذي تقع تحته من طرف الجماعات المسلحة التي تستعد للدخول عدن وكذلك الحراك الجنوبي الذي يسيطر على القرار هنا ?ويعد هذه المدينة المكان المناسب له والذي فرض سيطرته عليها ونشر شعاراته وأعلام دولته المحتلة في جميع شوارع المدينة ليبدوا الأمر وأنت تغادر صنعاء باتجاه عدن أنك دخلت حدود دولة أخرى من عصرا?ٍ يعيش الكثير من الأزمات إلى عصرا?ٍ يعيش ثورة جنوبية خالصة باحثا?ٍ عن الخلاص من المحتل وعن الحرية والنظام والعدالة التي لم يجدها في ضل الوحدة التي ظل يناضل لأجلها منذ عقود.

في المقابل تزداد التوترات في صنعاء يوما?ٍ بعد الأخر خصوصا?ٍ بين الجيش الذي يمسك زمامه هناك الحرس الجمهوري بقيادة نجل الرئيس السابق أحمد علي وقائد الفرقة الأولى مدرع علي محسن الذي لجئ للانضمام لثورة الشباب الذي انطلقت شرارتها العام المنصرم وأجهضت بفعل القرار السياسي وانضمام الكثير من المطلوبين للعدالة ليتحولوا بلمح البصر إلى قادة لها ? معادلات كثيره تزعج الرئيس هادي في صنعاء ?بسب التدخلات التي يقوم بها الأخيرين في الأمور التي لا تعنيهم وكانت طبيعة أخر زيارة لأحمد ومحسن تحمل الكثير من التهديدات على ما يبدوا ولعل الهروب تجاه عدن قد يخفف الكثير من الضغط على هادي في السيطرة على القرار كما هدد هادي قبلها في الجواء إلى عدن اذا لم يكف المتصارعون هناك عن التدخل في شئونه .

وعلى العكس من ذلك يرى الشارع الشمالي وشباب ساحة تغيير صنعاء بالذات ان نقل العاصمة إلى عدن سيحمل الكثير من المتغيرات ويرون أن هذه النقلة قد تساهم في خفض الأصوات المطالبة “الانفصال” أو ما بات يسمى “بفك الارتباط ” في الجنوب لكونهم يرون أن أعادة الحقوق لأهلها بدا?ٍ بعدن وسكانها قد يحمل الكثير من الآمال تجاه مسار الوحدة اليمنية .

شطر الجنوب سيولي العالم وجهه لتنصيب عدن عاصمة وتسليمها مقاليد حكم اليمن ونقل الحكم من قبلي لا يعترف بالنظام ولا بالقانون إلى أخر مدني تغير قد يصبح يوما?ٍ ما حقيقة لا مفر منه هذا التغيير الذي سيحمل الكثير من المتغيرات لكلا الشطرين اذا ما تعد الأمر فرضه كواقع .

سيحمل هادي حقائبه متوجها?ٍ إلى المكان الذي وجد فيه نفسه منذ الصغر ومنذ انطلاقته بدا?ٍ في عسكرته في صفوف المستعمر البريطاني حتى الحرب التي شنت على الجنوب في 94 وكان الأخير الورقة الرابحة لنصرة صنعاء وهزيمة الرفاق ولعل الأمر بالنسبة له سيكون مجرد نقل امتعه من مكان إلى أخر..

سيجد عبدربه نفسه في طمأنينة أذا ما تحولت عدن عاصمة وأصبح يدير شؤن البلاد وشؤن الشمال من عاصمة “الجنوب” عدن وسيجد الرئيس الجديد نفسه بعيدا?ٍ عن مشاكل الحرس والفرقة التي لا تنتهي ومن مشاكل المجتمع الذي ترك في فخ المشاكل من كل الاتجاهات? ولعل هذا القرار سيجعل الكثيرون يفكرون بأشياء كثيرة قد تقلب موازين البلاد والشمال خاصة إلى الأحسن اذا ما توفرت الأجواء المناسبة للعمل .

سيحسب الرئيس الجنوبي لليمن كثيرا?ٍ ردة فعل الحراك الجنوبي حيال هذا القرار الاستثنائي وبهذا المرحلة التي تشهد فيها اليمن فوضى كبيره وعواقبه ايضا?ٍ لذلك يقضي فريق كبيرة من المهتمون بهذا المجال تحت مراقبة هادي عن مدى تقبل الشارع لجنوب لهذا التحول .

في مأزق سيقع الحراك وسيتخبط بين القبول والرفض بقرار قد يحمل معادلات كثيره منها القبول في الحوار على أساس الخوض في قسمة يكون نهايتها فدرالية قد يرفضها الكثير خاصة هنا في عاصمة الحراك الجنوبي ? ويرى أن هذا القرار سيمنح الحراك الكثير من الأمور تجاه قضيته منها تحول أنظار العالم لهذه العاصمة بحيث يسهل على الشارع الجنوبي للترويج لقضيته وسط اهتمام كبير وحضور غير مسبوق لوسائل الإعلام التي ستنقل عدساتها من صنعاء باتجاه عدن.

لا يدري الشارع الجنوبي ما هو مصيره من هذا القرار وما لذي سيكون اذا ما تم هذا الأمر وهل سينطق قادة الحراك الجنوبي بتصريحات حيال هذا أم أن تصريحاتهم ستتركز على القاعدة المعروف لديهم ” الأمر لا يعنينا ” الذي بات الإعلام لا يسمع غير هذه الكلمة التي سبب كابوس لدى الشارع الجنوبي الذي أن استمرا الوضع على ما هو عليه قد يحدث سيناريوهات لا يعلم أحد كم هو الثمن الذي سيدفع المعارضون لهذا القرار اذا لم تكن هناك معارضة فعلية مفروضة لا مجرد حسابات وهمية .

وفي المقابل يرى الكثير هنا في عدن أن نق

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق