كتابات

بروتوكولات عصابة بني إخوان (الجزء الأول):-

– قد يتفق معي الكثير بأن عصابة الإخوان الذين ربطوا بعد مسماهم (مسلمين ) بأنهم أخطر جماعة وعصابة على الدين الإسلامي منذ أن أخرجه الله نورا وهدى للمسلمين ,,, فهي العصابة التي تم زراعتها من قبل الماسونية العالمية منذ أكثر من 100 عام حتى من قبل أن يتم تأسيسها بصفة رسمية في عشرينيات القرن الماضي ,,, فهذه العصابة تمسكت بالدين سلاح لخراب الدين وهده هدا من الداخل بعد أن عجز أربابهم من اليهود والنصارى في هد الدين من الخارج لأنهم أعداء واضحين وظاهرين للعيان ,,, بيد أن هؤلاء أصبحوا جزء من المجتمع المسلم لا يتجزأ وسيكون من السهولة تفكيك الدين وخرابه ولعل ما حصل في فوضى عام2011 أظهر للجميع صورة أخرى من صورهم فأصبح كل شيء عندهم مباح واستخدموا في ذلك كل من زرعوه في القلوب والمنابر والساحات بعد أن زرعوا فكرة أنه عالم ابن عالم في قلوب الشعوب ,,, غير أن هذه العاصبة تحطمت أيما تحطم على أسوار صنعاء وتحطمت معها بروتوكولاتهم والتي سأسردها لكم تباعا وتباعا والتي يجب أن ندركها جميعا لأن المعرفة أقوى سلاح ,,, لذا وجب علينا جميعا محاربة هذه العصابة حتى نجتثها من فوق الأرض كونها لا قرار لها في عالمنا الإسلامي وليلحقوا بأربابهم وأسيادهم في أرض غير أرضنا :-

1. البروتوكول الأول:-
(( مفهوم الحرية تحشر المجتمع في صراع مع كل القوى ,,, حتى قوى الطبيعة ,,, وأيضا قوة الله ,,, لذا يجب علينا أن نحذف مفهوم الحرية من معجم الشعوب عندما نسيطر على الحكم باعتبار أنها رمز الوحشية والقوة,,, ولكن يجب علينا حاليا أن نستخدمها وفق هذا المنظور لتخدم مصالحنا للوصول إلى الهدف المنشودة))

2. البروتوكول الثاني:-
(( عندما نقود انقلابا سياسيا على الحاكم سنقول للناس وبلغة باكية حزينة (سندرب المتكلمون عليها) :- لقد كان كل شيء يجري في غاية السوء ,,, وكلكم قد تألمتم ,,, ونحن الآن سنزيل أسباب آلامكم ,,,وأنتم أيها الناس أحرار في اتهامنا ,,, ولكن ليس من العدل أن تحكموا علينا قبل أن تجربونا وتعلمون ماذا سنقدمه من أجلكم ))!!!! ,,,,,,,,,,,, حينئذ سيحملوننا على أكتافهم عاليا منتصرين فرحين مبتهجين ,,, وبهذا سيقودنا إلى “العرش”

3. البروتوكول الثالث:-
(( يجب علينا العمل المستمر لفصل الشعوب عن حكامها من خلال بناء سد كبير بين القوتين قوامة الرعب التي تخشاه كل قوة من الأخرى ,,, بحيث نضمن بقاء الشعوب في صفنا ,,, وسنكون نحن قادتها ,,,وسنوجهها وفقا لأهدافنا ,,, ولكي نضمن بقاءها تحت سيطرتنا يجب علينا أن نكون متصلين بهم اتصالا لصيقا وتثقيفهم سياسيا وفقا لما نريد ,,, وبهذا نستطيع أن نلعب على الجهتين ونلعب بالجهتين ,,, فالشعوب في أيدينا والحكام سيخافون ممن هم في أيدينا ,,, فالسياسة لعبة قذرة ))

4. البروتوكول الرابع:-
الشيعة روافض ,,, ولكن لا يمنع أن نستفيد منهم في تنفيذ برتوكولاتنا ,,, الشيوعية كفرة فجرة,,,ولكن لا يمنع أن نتحالف معهم ضد أعداءنا السياسيين ,,,الاشتراكية ملحدة ولكنهم إخواننا في السياسة وحبايبنا عندما يكونوا في صفنا ,,,واليهود والشيطان أعداء الله ولكن أفكارهم تلهمنا في سعينا خلف مصالحنا وأهدافنا ,,,والقدس أول القبلتين وثالث الحرمين ولكن مازال معنا قبلة أخرى وحرمين أثنين فلا يمنع ترك القدس وبيعها لليهود مقابل دعمهم لنا للسيطرة على بقية الدول .

5.البروتوكول الخامس:-
(( توجيه إنتباة الجماهير بشاغل يرضي تطفلها ولهفتها لأي خبر أو موضوع أو مشكلة من أدق الأسرار السياسية للتعامل مع الغوغاء ,,, فالجمهور كالطفل إن هو ألح عليك بالطلب في أمر ما فما عليك إلا أن توجه ذهنه إلى ما تريد ,,, كأن تقول له ” أنظر ! هناك عصفور ” فتشغل ذهنه وباله بموضوع آخر وينسى ما كان يلح عليك , مع أنه لا عصفور هناك ,,, فيبدأ هو في التساؤل عن العصفور وعن شكله ولونه وغير ذلك ,,, فيصبح موضوع العصفور حديثهم وخبرهم تاركين القضية الأساسية جانبا ))

6.البروتوكول السادس:-
(( نحن – فقط – أعضاء المجتمع الوحيدون المؤهلون لتقديم خطوط تفكير جديدة ,,, فالغوغاء سنحاول أن نفقدهم نعمة التفكير بالتدريج ,,, بعد أن نلهي أذهانهم وعقولهم بأنواع شتى من الألعاب والأفكار والأعمال والاهتمامات التي لا تتعلق بالعمل الأهم سواء في السياسة أو الاقتصاد أو الاجتماع((

7.البروتوكول السابع:-
(( الشعوب الإسلامية شعوب عاطفية ,,, الدين أهم نقطة قوة فيهم وبكل يسر وسهولة نستطيع أن نجعلها أهم نقطة ضعف في سياستنا للسيطرة عليهم ,,, من خلال استقطاب علماء دين ,,, أو صناعة علماء دين ,,, أو تضليل علماء دين ,,, لهم تأثير ووقع كبير وفعال على الغوغاء ,,, وبأيدي هؤلاء سنصل إلى الهدف الأسمى والأهم من خلال السيطرة على العقول والقلوب))

ملاحظة :- الغوغاء:- (مصطلح يطلقونه على الجماهير التي لا تنتمي إليهم ولكنهم ينقادوا خلفهم )

Alhadree_yusef@hotmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق