بـأقـــلامـــهـم

اهلا بالحرب الاهلية

منذ الاعلان عن تشكيل حكومة الوفاق والشقاق بين جميع الاطراف في اليمن يزداد يوما بعد يوم ومما يزيد الطين بلة هذا الهراء الذي تنشره مختلف وسائل الاعلام اليمنية الذي يزيد من ضبابية الصورة في اليمن. فبعد تشكيل حكومة الوفاق المزعومة هذه اصبحت هناك فئة من اللاعبين السياسين في المشهد اليمني يشعرون بأنهم اصبحوا ديوك والاخرين دجاج لذلك تجدهم يصيحون بمناسبة وبدون مناسبة كل ذلك من اجل لفت الانظار اليهم. قبل التوقيع على المبادرة الخليجية كنا نتخوف من انزلاق البلاد الى حرب اهلية تحرق الاخضر واليابس كما كان يقال لنا ولكننا فؤجنا بعد التوقيع وتشكيل الحكومة بأن الوضع يكاد يكون اسواء مما كان فكل الذي تغير انه اصبح لدينا مجموعة من الديوك تزعجنا بصياحها ليلا ونهارا ولم نرى ولو جزء بسيط من تلك الدولة المدنية الحديثة التي وعدنا ببنائها حالما يسقط علي عبدالله صالح الذي حصل بأننا سقطنا جميعا ضحايا لكذبة مزعومة من فئة كانت ومازالت تمارس الكذب و التضليل في كل مناسبة ومما يزيد الامر تعقيدا بأننا جميعا نعرف تمام المعرفة بأن صياح هولاء الديوك لن يبني وطنا الا اننا ندس رؤسنا في التراب مثل النعام وكأن الامر لا يعنينا وهذا ديدننا نحن اليمنين في التعامل مع الازمات التي تمر بنا فبدلا من ايجاد حلول جذرية لاي ازمة تمر بنا نجد انفسنا باننا نحاول ان نتكيف مع هذه الازمة مهما كانت شدتها ونترك للوقت التحكم بتسيير الازمة حتى تتلاشى ونوهم انفسنا بأن هذا التصرف هو نوع من الحكمة اليمانية. ان هذا الاسلوب لا يجدي نفعا مع ما نمر به من ازمات منذ اكثر من عام. اين الحكمة في ما يحدث من قتل لابنائنا كل يوم ? اين الحكمة في ان يختصر البعض كل القتل الدائر منذ العام الماضي في قتلى ما يسمى جمعة الكرامة ? الم تقتل أسر بأكملها في الحصبة وجميعنا يعرف من هم القتلة ? الم يقتل المئات من جنودنا بايدي اناس نعرفهم تمام المعرفة ? اكثر من مئتين جندي يقتلون بدم بارد وقناتنا الرسمية تبث الاغاني الراقصة تبا لنا هل اصبحنا عاجزين الى هذه الدرجة من اتخاذ خطوة لايقاف هذه المهازل التي تحدث ! ام ان الخوف من مواجهة الواقع قد سيطر على عقولنا? من غير المقبول ابدا ان تخرج علينا مجموعة من الجرذان من جحورها لتبث سمومها في وسائل الاعلام بأختصار كل قتلانا في قتلى جمعة الكرامة التي مازالت التحقيقات في اسبابها جارية الى يومنا هذا بل ان المحتفين و الباكين على هولاء القتلى لا يعرفون عددهم بالضبط لقد فقد البعض كرامتهم فعلا بهذا الانحياز المدفوع اجره مقدما من اجل اختصار تاريخ اليمن في يوم 18 مارس فقط كم هو مهين لرئيس وزراء حكومة الوفاق ان يذهب شخصيا ليضع اكليل الزهور على قبور لايعرف من يسكنها ويتجاهل مئتين اسم وصورة وتابوت لجنود قتلوا عندما كان يشاهد تلك السهرة الغنائية على الفضائية اليمنية فالذنب ليس ذنبه فتلك القناة لم تظهر اي خبر عاجل على شاشتها في ذلك اليوم. كان من الافضل لنا ان نذهب الى خيار الحرب الاهلية على ان نصل الى هذه المرحلة التي فقدنا فيها كرامتنا على الاقل في الحرب سيذوق بعضنا بأس بعض وبما ان تلك الديوك كانت تصيح بانه لم يكن هناك اي منجزات خلال الـ33 عاما الماضية اذن لم يكن هناك داعي لخوفنا من تحطيم اي منجزات لانه لا وجود لها اصلا حسب صياح الديكه. اليوم فقط ادركت بان الحرب الاهلية كانت أفضل لنا من فقدان كرامتنا على الاقل بالحرب كنا تمكنا من اخراس الديكه والقضاء على الجرذان والقطط السمان التي تعرفونها ايضا عز المعرفة وتعرفون ايضا انها مختبئة في البدرومات المظلمة تتحين الفرصة من اجل صنع تاريخ جديد غير تاريخ 18 مارس.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق