ملفــات سـاخنـــة

اللجنة العسكرية تصدر تقريرها حول مجازر القاعدة والجيش يرد بعنف (صور وفيديو المعارك)

حذر تقرير عسكري, من خطورة الوضع الأمني في العديد من المحافظات اليمنية, نتيجة لتنامي عناصر القاعدة وانتشارها بشكل ملفت.
وقالت اللجنة العسكرية المكلفة بالتحقيق في ملابسات وأسباب الهجوم الذي تعرضت له مواقع الجيش في دوفس والكود من قبل مسلحي «القاعدة» الأحد الماضي? أن من أهم أسباب تلك الهجمات يعود إلى تنامي نشاط «القاعدة» في أبين والمحافظات الجنوبية المجاورة? وزيادة أعداد المقاتلين المتشددين بشكل لافت ومثير للقلق.
وفيما تمكنت وحدات الحرس الجمهوري اليمنى من افشال محاولة تسلل عناصر من القاعدة وسيارات مفخخة كانت متجهة إلى وسط العاصمة لتنفيذ عمليات لها ضد أهداف عسكرية وأمنية ومدنية تحت ما يسمى بعمليات النهر المتدفق التي أعلن عنها التنظيم.. أشار تقرير اللجنة العسكرية إلى انتشار «القاعدة» في جميع المحافظات اليمنية? بما فيها العاصمة صنعاء, وعزمها على تنفيذ هجمات ارهابية.. وبحسب مصدر عسكري فقد تمكن الجنود في نقطة فريجة التابعة للواء 62 حرس جمهوري يوم الخميس الماضي من اكتشاف أسلحة كانت مخبأة على متن قلاب أحجار متجها للعاصمة, كما وقعت اشتباكات مسلحة في تلك الأثناء بين مسلحين من عناصر القاعدة كانوا على متن "سيارة شاص97" قادمة من اتجاه منطقة سلمان وبين أفراد النقطة.
كما تمكن جنود باللواء الثالث مشاه جبلي من التصدي لمحاولة عناصر من القاعدة كانت على متن "سيارتين شاص وهيلوكس وسيارة كورولا2003" قادمتين من منطقة زندان حيث معسكر تدريب القاعدة في أرحب والتسلل عبر منطقة تبلة إلى منطقة بني جرموز حيث اشتبك معهم جنود اللواء الثالث وتبادلوا اطلاق النار بين الطرفين مما أجبر تلك العناصر على التراجع الى منطقة شراع بعد سقوط عدد منهم بين قتيل وجريح.
التقرير الذي أعدته اللجنة العسكرية التي شكلها الرئيس عبد ربه منصور هادي الأسبوع الماضي? برئاسة نائب رئيس الأركان اللواء الركن علي محمد صلاح? تحدث بوضوح عن مكامن الأخطاء والتقصير الذي تتحمله وحدات الجيش? وفي مقدمها ضعف النشاط ألاستخباراتي العسكري? وعدم الاستعداد الكافي لمواجهة كل الاحتمالات.. والذي يترافق مع التسهيلات التي تقدمها بعض الشخصيات الدينية والقبلية المحسوبة على بعض التيار السياسية في اليمن لعناصر تنظيم القاعدة وخاصة في المناطق الشمالية من العاصمة صنعاء
وقد شددت اللجنة العسكرية في تقريرها على أهمية قيام القوات المسلحة والأمن بعمليات عسكرية وأمنية شاملة ضد «القاعدة».. وكذا ضد كل من يتعاون معها.
وقالت اللجنة إن القوات المسلحة تبذل جهودا?ٍ كبيرة لمواجهة خطر «القاعدة» لكن هذه الجهود لا تكفي وحدها? إذ ينبغي أن تشارك كل أجهزة الأمن والمجتمع في الحرب على الإرهاب.
وأكد التقرير على ضرورة مشاركة المجتمع الدولي في مواجهة خطر القاعدة في اليمن ودعم الجهود العسكرية والأمنية اليمنية بشتى الوسائل المطلوبة.
وكانت الأحداث الأمنية التي يشهدها اليمن منذ أسابيع قد دفعت الولايات المتحدة الأميركية إلى رفع سقف مساعداتها المالية واللوجستية لمواجهة خطر تمد??ْد تنظيم القاعدة.
 وأوضحت واشنطن انها قررت تقديم مساعدات مالية وعسكرية عاجلة لصنعاء لدعم قدرات القوات الأمنية على مواجهة التنظيم.
ويأتي ذلك بعد أن قررت السلطات اليمنية تنفيذ حملة عسكرية واسعة ضد مسلحي التنظيم في جزيرة العرب? حيث شنت السلطات هجمات عسكرية مكثفة خلال اليومين الماضيين استهدف معاقل تابعة لتنظيم القاعدة في منطقة جعار بمحافظة أبين.
وقد قال مسؤولون محليون يمنيون أمس السبت إن 33 مسلحا يشتبه انتمائهم للقاعدة قتلوا في اشتباكات وغارات جوية هي الاولى من نوعها منذ شن هجوم كبير على الجيش اليمني في الرابع من مارس الجاري. ولكن متحدث باسم حركة انصار الشريعة نفى وقوع قتلى في الهجوم على جعار.
كما أشار بيان منسوب للقاعدة الى غارات للطيران الحربي اليمني على عدة مواقع في أبين دمرت عددا من الأسلحة الثقيلة التي استحوذ عليه المسلحون وأكدوا عدم سقوط قتلى أو جرحى.
كما قتل نحو 27 مسلحا وأصيب 55 آخرين في غارات جوية قال سكان محليون إنها استهدفت ثلاث مواقع في المخنق والدوقي والممدود? وهي ثلاث قرى تقع الى غرب محافظة البيضاء.
وقال تنظيم القاعدة ومسلحو أنصار الشريعة في بيان

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق