كتابات

مسار سياسي مضاد وليس مواز .. “إنتخابات 21 فبراير أنموذجا?ٍ”

لم يحدث أن تمت إنتخابات في أي مكان في العالم بالقوة وبرغم عن أنف الشعب الذي خرج بالملايين إلى الساحات مطالبا?ٍ بالتغيير الشامل بما في ذلك أشكال الإنتخابات الصورية والمزورة إلا في اليمن حيث أنبرى على الثوار أعداء الثورة من قيادات أحزاب اللقاء المشترك التي مثلت دور المعارضة في فترة ما قبل الثورة وعلى رأسهم حزب الإصلاح الوهابي الأحمري المدرع الذي كان ي?ْمثل المكون الأساسي للنظام وذلك بذريعة العمل بما أسموه “المسار السياسي” المزعوم وهو عبارة عن مسلسل مسرحي يتكون من جولات الإفك كان الهدف منها إمتصاص ووأد الثورة ? وما إنتخابات 21 فبراير القادمة إلا جولة من اهم الجولات في دراما هذا المسلسل الذي ستسقط فيه الإنتخابات بالضربة القاضية مخلفة ورائها سلسلة من الجولات المنهزمة التي أنتصرت فيها الثورة على أعداءها طالما بقيت فاعلة ومتقدة حتى إنتصارها بإذن الله.

بحسب معرفتي البسيطة والمتواضعة هو أن أي مسار سياسي لابد له وأن يرتبط إرتباطا?ٍ وثيقا?ٍ بمسار آخر على أرض الواقع موازيا?ٍ أو داعما?ٍ له ? وقد بدأت في 11 فبراير من العام الماضي ثورة شبابية شعبية خرجت بالملايين إلى الساحات وما تزال تمثل المسار الثوري على الأرض. وكان ينبغي منذ البدء بحسب قواعد العمل السياسي أن يكون المسار السياسي ممثلا?ٍ لطموحات ومطالب هذه الثورة ? التي يمكن تسميتها ب”المسار الثوري” العارم المتواجد بقوة على الأرض كقاعدة ورافعة أساسية للعمل السياسي ? بيد أن ما تم هو العكس حيث أصبح المسار السياسي مضادا?ٍ للثورة بكل ما تعنيه الكلمة.

إذ خرج الشعب ثائرا?ٍ ضد النظام الديكتاتوري الجاثم على صدره لإكثر من ثلاثة وثلاثين عاما?ٍ مطالبا?ٍ بالتغيير الشامل فقام دعاة “المسار السياسي” بمحاولة تحويل الثورة ? التي شهد لها العالم ? إلى “أزمة” ليتسنى لهم حرف مسارها ? وبرغم رفض الشعب لكل المبادرات والتدخلات الخارجية ومنها المبادرة الخليجية إلا أن دعاة “المسار السياسي” سعوا حثيثا?ٍ لفرض المبادرة ? وبرغم أن الشعب رفض التوقيع على المبادرة إلا أن دعاة “المسار السياسي” وقعوا على المبادرة ? وبرغم أن الشعب الثائر رفض منح الحصانة للرئيس إلا أن دعاة “المسار السياسي” منحوا الرئيس الحصانة ? وبرغم أن الشعب رفض حكومة الوفاق إلا أن دعاة “المسار السياسي” شكلوا حكومة النفاق ? وبرغم أن الشعب رفض الإنتخابات الصورية إلا أن دعاة “المسار السياسي” أصروا على إقامة الإنتخابات المهزلة بالقوة.

إذن ألا يكفي هذا بأن يدرك القاصي والداني بكل جلاء بأن “المسار السياسي” يسير بالإتجاة المعاكس للثورة الشبابية الشعبية اليمنية في كافة محطاتها إبتداء?ٍ من دعم المبادرة الخليجية والتوقيع عليها مرورا?ٍ بمنح الحصانة للرئيس وتشكيل حكومة الوفاق وغيرها وإنتهاءا?ٍ بالإنتخابات الصورية المقبلة وذلك على غير قواعد العمل السياسي الوطني الذي يمثل الوطن والأمة.

وبما أن العملية الإنتخابية تعتبر مكون أساسي من مكونات المنظومة الديموقراطية الشاملة وتعني ببساطة أن ينتقي الشعب من يمثله من بين مجموعة من المرشحين الذين يتحلون بالصفات المطلوبة لهذا التمثيل لذا من المستحيل أن تقام إنتخابات دون أن يوجد مرشحون يتنافسون على منصب أو مركز ما ? وبالتالي فإن كلمة “إنتخابات” بمفهوم دعاة “المسار السياسي” آنف الذكر قد خرجت عن سياقها ومعناها اللغوي والإصطلاحي بسبب توظيفها فيما هي ليست أهل له فأصبحت تستعصي على منطق العقل واللغة وتتبرأ من نفسها عندما يتم سوء إستعمالها وإبتزازها وإهانتها بهذه الطريقة فما بالكم عندما يكون هذا التعسف والإبتزاز يمارس ضد عقل الإنسان ذاته ناهيك عن هدم مفهوم العمل الديموقراطي بأكمله.

والحقيقية أني لم أجد في هذا السياق أي فرق بين من أمر الشعب اليمني قبل ثورة 26 سبتمبر بأن يتقطرن تحت ذريعة قدوم مرض وبائي على اليمن و”إنتخابات” 21 فبراير التي تهزأ بعقلية وذكاء الشعب اليمني بنفس الطريقة مع الفارق الزمني والظروف المحيطة بكلتا الحالتين.

كان الأحرى والأجدر إن لزم الأمر مجاراة مؤامرة الخارج أن تحترم عقول الناس على أقل تقدير من خلال القيام بعملية إستفتاء بدل “إنتخابات” طالما وأنه لا يوجد غير مرشح واحد وربما تحضى النتيجة أيا?ٍ كانت صحيحة أو مزورة بمقبولية وتفهم من قبل الكثير لأنها قد تؤدي نفس الغرض من الناحية السياسية والقانونية دون عسف للعقلية الجمعية للناس ? لكن بما أن المبادرة فيها قصد وتعمد لإهانة الشعب اليمني فقد تم ممارسة التعسف حتى على الكلمة نفسها التي تعني شئ مخالف لما سيحدث في 21 فبراير.

فوق هذا وذاك يزعم طرف من أطراف دعاة “المسار السياسي” أن عدم إجراء الإنتخابات بهذه الطريقة سيمهد لعودة علي عبدالله صالح ? ويزعم الطرف الآخر منهم أنه إذا لم تتم الإنتخابات بهذه الطريقة سيتم إغتصاب السلطة من قبل حزب الإصلاح الأحمري المدرع. إن هذين الزعمين من قبل طرفي “المسار السياسي” يشوبه كثير من المغالطات والتجني على الثورة لسبب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق